فوائد البقدونس للحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد البقدونس للحامل

البقدونس

يُعدّ البقدونس من الأعشاب الحوليّة (بالإنجليزية: Annual herb) التي تُزرَع في كافة أنحاء العالم، ويرجع موطنه الأصليّ إلى منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، وتتكوّن العشبة من سيقانٍ قائمةٍ وأوراق خضراء ساطعة، كما أنّها تُنتِج مجموعةً من الأزهار الصغيرة المرتبة بطريقةٍ مُعيّنة؛ تُعرَف بالخيمة الزهرية (بالإنجليزية: Umbel، ويجدر الذكر أنّ البقدونس يتوفر بنوعَين هما الأكثر شيوعاً؛ نوع بأوراقٍ مجعدةٍ ويُستخدَم عادة للتزيين، والنوع الإيطالي ذو الأوراق المسطحة، ويستخدم في الطبخ لامتلاكه نكهةً أقوى.[١][٢]


فوائد البقدونس للحامل

لا تتوفر معلومات حول ما إذا كان البقدونس قد يفيد الحامل بشكلٍ خاص، كما يجدر التنبيه إلى ضرورة تجنّب استهلاكه بشكل مفرط أثناء الحمل لاحتمالية أن يؤدي إلى ذلك حدوث بعض المضاعفات، أما الكمّيات الطبيعية منه فتُعدّ آمنة، وبشكل عام يُعدّ البقدونس غنياً بالعناصر الغذائية المفيدة، فهو يحتوي على فيتامين ج، وفيتامين أ الذي يلعب دوراً مهماً في صحة العيون والجهاز المناعيّ.[٢][٣]


كما يحتوي البقدونس على كميّةٍ كبيرةٍ من فيتامين ك الذي يُساعد على دعم صحة القلب والعظام، ويلعب دوراً أساسياً في عملية تخثّر الدم؛ فيُساعد على الحمايةِ من النّزف الشديد، ويجدر الذكر أنّ استهلاك ملعقتَين كبيرتَين أو 8 غراماتٍ من البقدونس يمكن أن يُزوِّد الجسم بأكثر من الاحتياج اليوميّ لهذا الفيتامين، بالإضافةِ إلى ذلك يحتوي البقدونس على عدةٍ عناصرٍ أخرى؛ كمعدن البوتاسيوم الذي يُساعد على تنظيم ضغط الدم، والمنغنيز الذي يُساعد على تنظيم وظيفة الدماغ والأعصاب، وعنصر المغنيسيوم الذي يساهم في الحفاظ على قوة العظام ويُساعد على تنظيم وظائف القلب والأعصاب والعضلات.[٣][٤]


وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد البقدونس يمكن قراءة مقال فوائد البقدونس.


أضرار البقدونس للحامل

درجة أمان البقدونس للحامل

يُعدّ استهلاك البقدونس كما ذُكِر سابقاً بالكمياتِ الطبيعيةِ الموجودةِ في الطعام آمناً للحامل والمرضع، أمّا استهلاكه بكمياتٍ دوائيةٍ كبيرة -كالموجودة في المكملات الغذائية أو المستخلصات- فيُعدّ غير آمن في الغالب خلال فترة الحمل، إذ قد يؤدي إلى الإجهاض، وبداية تدفق الدورة الشهريّة، وقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ استهلاك منتجٍ عشبيٍّ يحتوي على البقدونس ونبتة حشيشة الملاك الصينية (بالإنجليزية: Dong Quai) خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل يُمكن أن يزيد من خطر إصابة الجنين بعيوبٍ خلقيةٍ حادّة، لذلك يجب تجنّب استهلاك المنتجات العشبية التي تحتوي على البقدونس خلال فترة الحمل، واستشارة الطبيب قبل استخدام أيّ نوعٍ من المركبات العشبية الأخرى للتأكد من أمانها للحامل.[٥]


محاذير استخدام البقدونس

بشكل عام قد يرتبط تناول البقدونس ببعض المحاذير في حالاتٍ معينة، ونذكر منها ما يأتي:[٦]

  • المصابون باحتباس السوائل: توجد مخاوف من احتمالية أن يؤدي استهلاك البقدونس إلى احتفاظ الجسم بعنصر الصوديوم أو الأملاح، وقد يسبب ذلك زيادةً في احتباس السوائل أو ما يُعرَف بالاستسقاء (بالإنجليزية: Edema).
  • المصابون بارتفاع ضغط الدم: يمكن أن يؤدي احتفاظ الجسم بالصوديوم -والذي قد ينتج عن استهلاك البقدونس- إلى زيادة ارتفاع ضغط الدم أيضاً.
  • المصابون بأمراض الكلى: يحتوي البقدونس على مركباتٍ كيميائيةٍ يُمكن أن تزيد سوء حالات المصابين بأمراض الكلى، لذلك يجب على الأشخاص المصابين بهذه الأمراض تجنّب استخدامه.
  • مرضى السكري: يُعتقد أنّه من الممكن أن يؤدي البقدونس إلى خفض مستوياتِ السكر في الدم، لذلك يجب على الأشخاص المصابين بالسكري مراقبة مستويات السكر وعلامات انخفاضه (بالإنجليزية: Hypoglycemia) بحذر في حال تناول البقدونس.[٧]


أسئلة شائعة حول البقدونس للحامل

هل مغلي البقدونس مفيد للحامل

لا تتوفر معلومات حول فوائد استخدام البقدونس المغلي للحامل، وفي الحقيقة فإنّ الخبراء ينصحون الحامل بتجنّب استهلاكه؛ وذلك لأنّ الكميّات الكبيرة من الممكن أن تزيد خطر الإجهاض، وتسبب مشاكل في تطور الجنين كما ذكرنا سابقاً.[٨]


هل بذور البقدونس مفيدة للحامل

لا تتوفر معلومات حول وجود فوائد لبذور البقدونس أثناء الحمل، وفي الحقيقة فإنّه يجب تجنّب استهلاكها لاحتمالية امتلاكها آثاراً تحفز انقباض الرحم (بالإنجليزية: Uterotonic Effects).[١]


هل يوفر البقدونس فوائد خاصة للحامل في الشهور الأولى

لا تتوفر معلومات حول فوائد استخدام البقدونس للحامل في الشهور الأولى تحديداً، وكما ذُكر سابقاً؛ فإنّه يُنصح بعدم استخدامه بكميّاتٍ أكبر من تلك الموجودة عادةً في الطعام.[٥]


هل يوفر البقدونس فوائد خاصة للحامل في الشهر التاسع

لا تتوفر معلوماتٌ حول فوائد البقدونس للحامل في الشهر التاسع بشكل خاصّ، ولكن يجدر الذكر أنّ البقدونس يُعدّ من الأعشاب التي ينبغي للحامل تجنّب استخدامها بكميّاتٍ كبيرةٍ عند اقتراب موعد الولادة، وذلك لما يُمكن أن يُسببه من ردود فعل تحسسية، وعيوب خلقية، وولادة مبكرة.[٩] ولذلك يجب عدم الإكثار منه، واستخدامه بكميّاتٍ معتدلة خلال فترة الحمل.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "Parsley", www.drugs.com, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Cathy Wong (17-9-2020), "The Health Benefits of Parsley"، www.verywellhealth.com, Retrieved 20-9-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Autumn Enloe (28-2-2019), "Parsley: An Impressive Herb With Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 20-9-2020. Edited.
  4. "Parsley", www.betterhealth.vic.gov.au,10-2015، Retrieved 20-9-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Parsley", www.webmd.com, Retrieved 20-9-2020. Edited.
  6. "Parsley", www.emedicinehealth.com,17-9-2019، Retrieved 20-9-2020. Edited.
  7. "Parsley", www.medicinenet.com,17-9-2019، Retrieved 20-9-2020. Edited.
  8. "Herbal teas during pregnancy and breastfeeding", www.pregnancybirthbaby.org.au,3-2019، Retrieved 20-9-2020. Edited.
  9. "Herbal remedies in pregnancy", www.babycenter.ca,9-2019، Retrieved 20-9-2020. Edited.