فوائد البقدونس للحامل في الشهر التاسع

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ١٣ مارس ٢٠١٧
فوائد البقدونس للحامل في الشهر التاسع

البقدونس

يعد البقدونس أحد الأعشاب التي تنتمي إلى الفصيلة الخيمية، وهو يدخل في تحضير أصناف عديدة من الأطعمة والسلطات، كما أن~ه يدخل في إعداد الكثير من الوصفات التجميلية أو العلاجية، وهو يتميز بلونه الأخضر، وبرائحته الطيبة، وقيمته الغذائية العالية، إذ يحتوي على نسبة عالية من العناصر الغذئية، كالكالسيوم، والمغنيسيوم، والفسفور، والمنجنيز، والنحاس، والحديد، والزنك، وهو يفيد الجسم في التخلص من العديد من المشاكل، وفي هذا المقال سنذكر فوائد البقدونس للحامل في الشهر التاسع، بالإضافة لذكر فوائده العامة.


فوائد البقدونس للحامل في الشهر التاسع

  • يقوي الجهاز المناعي، وبالتالي يحسن قدرة الجسم على مكافحة الأمراض والعدوى التي قد تصيبه؛ لاحتوائه على مركب الأرسنال.
  • يعالج التورمات وآلام المفاصل التي قد تصيب الحامل خلال فترة الحمل.
  • يقوي الدم، وبالتالي يحد من مخاطر الإصابة بمرض فقر الدم.
  • يقي الجنين من الإصابة بمشاكل وعيوب الأنبوب العصبي؛ لاحتوائه على نسبة عالية من حمض الفوليك.
  • يحافظ على العظام، إذ يقويها، ويحد من مخاطر إصابتها بالعديد من االمشاكل، والتي أبرزها: هشاشة العظام، والكسور، وتآكل العظام، والروماتيزم.
  • يسهل عملية الطلق خلال الولادة، كما أنّه يخفف أوجاع وآلام خروج الجنين من الرحم.


ملاحظة: بالرغم من الفوائد العديدة التي يزودها البقدونس لجسم الحامل، إلّا أنه يُفضل تجنب تناوله في الشهور الأولى من الحمل؛ لأنّه قد يسبب إجهاض الجنين، كما يُنصح بتجنب تناول شاي البقدونس خلال فترة الحمل، وتحديداً الشاي المصنوع من بذور البقدونس.


الفوائد العامة للبقدونس

  • يحافظ على صحة العين، إذ يقوي البصر، ويقي من الإصابة بالعديد من المشاكل، والتي تتمثل في: الضمور البقعي، وإعتام عدسة العين.
  • يحسن الصحة الجنسية، إذ يزيد القدرة الجنسية، ويعالج الضعف الجنسي.
  • يدرّ الحليب لدى المرضعات.
  • ينظم عمل الدورة الطمثية، كما يعالج مشاكلها المختلفة.
  • يحسن عمل الغدد العرقية، ويخلص الجسم من السموم والفضلات.
  • يخلص الجسم من الخلايا الميتة، ويجدد خلاياه.
  • يزيد الرغبة في تناول الطعام، وبالتالي يعتبر مناسباً للأشخاص الذين يعانون من النحافة.
  • يطهر الدم من الفطريات والجراثيم والملوثات.
  • ينشط الذاكرة، ويقويها، وبالتالي يقي من الإصابة بمرض الزهايمر.
  • يحفز عمل الجهاز العصبي، وبالتالي يساعد على تهدئة الأعصاب وارتخائها.
  • يحسن عمل الجهاز الهضمي، إذ يزيد إفراز الإنزيمات الهضمية، كما يعالج الاضطرابات العديدة التي قد تصيبه، والتي تتمثل في: الإمساك، والإسهال، وعسر الهضم، والآلام المعدة.
  • يمنح الشعيرات الدموية المتانة والقوة.
  • يمنح الجسم مزيداً من الطاقة والحيوية.
  • يحفز إنتاج الكولاجين في الجسم، وبالتالي يكافح ظهور علامات الشيخوخة والتجاعيد.
  • يتخلص من رائحة الفم الكريهة.
  • يساعد على إنقاص الوزن الزائد.
  • يمنح البشرة مزيداً من النعومة واللمعان.
  • يحافظ على صحة القلب، إذ يقوي عضلته، وينظم معدل ضرباته.
  • يغذي بصيلات الشعر، ويقويها، وبالتالي يقي الشعر الإصابة بالعديد من المشاكل، والتي أبرزها: التقصف، والجفاف، والتساقط.
  • ينظم معدل السكر في الجسم.
  • يعالج الحصوات الكلوية، كما يعالج التهابات ومشاكل المسالك البولية.
  • يحد من مخاطر الإصابة بأمراض السرطان المختلفة.
  • يقلل نسبة الكولسترول الضار في الجسم.