فوائد الثوم للسكر والضغط

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٢٧ ، ١١ مايو ٢٠١٧
فوائد الثوم للسكر والضغط

الثوم

يعتبر الثوم أحد النباتات العشبيّة، المتميّزة باحتوائها على العديد من العناصر الغذائيّة الهامّة لصحّة الجسم وسلامته: كالألياف، والبروتينات، والنشويّات، والماء، ومركّبات الكبريت، وبعض الزيوت الطيّارة، والفيتامينات، والأملاح المعدنية، وبعض المواد المضادّة للجراثيم، لذلك تتعدّد استخدامته، حيث يستخدم في تحضير كثير من أطباق الأطعمة، بالإضافة لعلاج كثير من مشاكل الجسم، خاصّةً مرض ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكّري الذي يعرف على أنّه اضطراب في عمل البنكرياس، الأمر الذي يؤثّر على مستوى إفراز الإنسولين في الجسم، وفي هذا المقال سنعرّفكم على فوائد الثوم للسكّر والضغط، وكيفيّة استخدامه.


فوائد الثوم لمرضى السكر

يساهم في خفض مستوى السكّر في الدم، ويساعد في ربط المستقبلات الكيميائيّة المهمّة للمحافظة على إفراز الإنسولين، الذي يعرف بكونه الهرمون المسؤول عن ضبط مستوى السكّر في الدم، بالإضافة إلى أنّه يحفّز البنكرياس على إفراز الإنسولين، ولا بد من الإشارة إلى أن تناول 600 غرام من الثوم يوميّاً يساعد على تنظيم مستوى السكّر في الدم لدى مرضى السكّري.


فوائد الثوم لمرضى الضغط

يساعد في خفض مستوى ضغط الدم المرتفع؛ لاحتوائه على الأحماض الأمينيّة الكبريتيّة، بالإضافة لدوره في خفض نسبة الكولسترول الضارّ في الجسم، ممّا يكافح ارتفاع ضغط الدم، كما يعمل على تنظيم معدّل ضغط الدم في الجسم، حيث يستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم وانخفاضه، وذلك عن طريق تناول مكمّلات الثوم التي تحتوي على الأليسين، أو من خلال تناول 3 فصوص من الثوم يوميّاً، أو بتناول كبسولة من زيت الثوم وزيت بذرالعنب بشكلٍ يومي مدّة شهر.


ملاحظة: من الممكن التخلّص من رائحة الثوم في الفم عن طريق مضغ أوراق البقدونس، وتنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد كلّ وجبة.


نصائح لمرضى السكري والضغط

  • تناول كمّية كافية من الخضار والفواكه والحبوب يوميّاً مثل: البطاطا، والموز، والبروكلي، والشمّام، والأفوكادو، والتفاح، وغيرها، وذلك لاحتوائها على الألياف، والفيتامينات، والمعادن.
  • تناول كمّية قليلة من المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ يومي مدّة نصف ساعة، مثل رياضة المشي.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • تخسيس الوزن الزائد.
  • تجنّب شرب الكحول.
  • تناول كمّيات كافية من الماء والسوائل، أي ما يعادل 8 أكواب يوميّاً.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة المالحة، والمعلّبة، والوجبات الدسمة.
  • الابتعاد عن مسبّبات الضغوطات النفسيّة، والتوتّر، والحزن.
  • المواظبة على تناول الأدوية بشكل منتظم، مع عمل الفحوصات بشكلٍ دوري.
  • أخذ القسط الكافي من النوم، أي ما يعادل 7 ساعات يوميّاً.