فوائد الحلبة بعد الولادة

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣٠ ، ٩ نوفمبر ٢٠١٦
فوائد الحلبة بعد الولادة

الحلبة

الحلبة هي نباتٌ عشبيٌّ يتراوح ارتفاعه بين عشرين إلى ستين سم، لها ساق أجوف تتفرع منه سيقان صغيرة، وفي كل ساق ثلاث أوراق طويلة، وفي قاعدة ساق الأوراق توجد أزهار صفراء، تتحول بعدها إلى ثمار بداخلها بذور تشبه كلية الإنسان، تتميز بلون يميل إلى الخضار، وللحلبة نوعان أحدهما الحلبة البلديّة والتي يكثر استعمالها خلال فترة النفاس، والأخرى حلبة الخيل أو الحلبة الحمراء.


تتميز الحلبة بتعدد أسمائها كالأعنون غاريفا، وفريقه، وفريكه، وحليب دحراج، وحمايت، حيث تندرج ضمن قائمة الفصيلة البقوليّة والتي يكثر استخدامها، فمنها البذور الصفراء أو الحمراء، ويعود ذلك إلى نوع الحلبة نفسها.


تحتوي الحلبة على كميّة كبيرة من البروتين، كما تحتوي أيضاً على المواد الدهنيّة كالنشا والزيوت الطيارة التي تتكون من سيسكوتربينات هيدروكربونيّة، وفيها الفسفور وهو من المعادن المهمة التي يحتاج إليها الجسم، وهو يعادل الفسفور الموجود في كبد الحوت، كما تحتوي على مواد صمغيّة، وزيوت ثابتة، ومواد صابونيّة وأخرى سكريّة ذائبة كالجلاكتوز والمانوز.


تعتبر الحلبة من المصادر الرئيسيّة للسبوجنين المسؤول عن بناء الستيرويدز، كما تحتوي على الدايزوجنين والياموجنين، كما تُزرع الحلبة في معظم مناطق العالم، إلا أن شمال أفريقيا هو الموطن الأصلي لها ومدن البحر الأبيض المتوسط.


فوائد الحلبة بعد الولادة

تتعدد فوائد الحلبة، وتتنوع استعمالاتها، لذلك فقد قيل عنها (لو علم الناس ما فيها من فوائد لاشتروها بوزنها ذهباً) فهي تعالج أمراض الجهاز الهضمي، كما تساهم في معالجة الحروق، لكنها اشتهرت بفوائدها المتعددة للنساء خاصةً؛ فهي تستخدم لتسهيل الولادة من خلال تنشيط الرحم، فقد كان يستخدمها المصريون القدماء لعلاج الولادات المتعسرة والصعبة، وهي مفيدة أيضاً للمرأة في فترة النفاس، ومن فوائدها:

  • تستعمل في معالجة الأمراض النسائيّة كالتهاب الرحم، والتهاب المهبل، ومنطقة الفرج، حيث كان يستخدمها اليونانيون في القرن الخامس قبل الميلاد، وأوصى بها العالم دسقورديس في القرن الأول للميلاد.
  • يستخدم منقوع الحلبة لتشطيف منطقة الفرج، للتخلص من الالتهابات الشديدة الناتجة عن الولادة، وخصوصاً أوجاع الرحم وحتى أورام الرحم.
  • يعد نبات الحلبة مدراً جيداً للحليب، من خلال وضع ملعقة من بذور الحلبة ونقعها في كوب من الماء، ثم تناوله، إذ أثبتت الدراسات أن تناول كوب من الحلبة للمرضعات يضاعف كميّة الحليب بالثدي.
  • تساهم الحلبة في تعويض المرأة العناصر التي فقدتها خلال فترة الحمل، وأثناء الولادة وما بعدها، حيث تعالج الحلبة فقر الدم والأنيميا.
  • تساعد الحلبة على تنظيم الدورة الشهريّة عند النساء، وخصوصاً في فترة ما بعد الولادة.