فوائد الدراجة الهوائية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ١٥ فبراير ٢٠١٦
فوائد الدراجة الهوائية

فوائد الدراجة الهوائية

يعتبر ركوب الدراجة الهوائية واحداً من الرياضات المنتشرة إلى حد كبير في العديد من البلاد الأوروبية والغربية لما لها من فوائد كبيرة للإنسان والبيئة، كما أخذت الدراجة الهوائية تلقى استحساناً كبيراً من قبل الفئات الشابة في البلاد العربية، مع التزامهم بنشر ثقافة الدراجة الهوائية بين شريحة كبيرة من المجتمعات التي يعيشون ضمنها، وذلك من خلال إنشاء المؤسسات التي تعنى بالتثقيف بأهمّية وفوائد استخدام الدراجة الهوائية، بالإضافة إلى تنظيم عددٍ من السباقات بالدرجات الهوائية تحفيزاً وتشجيعاً للفئات التي تستخدم الدراجات الهوائية على جعلها جزءاً دائماً من حياتهم، ويمكن حصر الفوائد التي تقدّمها الدراجة الهوائية بالنقاط التالية:


فوائد بيئية

تعتبر الدراجة الهوائية البديل الأول الصديق للبيئة عن السيارات والمركبات المتسبّبة في تلوث الهواء ومصادر البيئة المختلفة، حيث ساعد زيادة نسبة مستخدمي الدراجات الهوائية كوسيلة للمواصلات في العديد من البلاد الأوروبية على التخفيف من مقدار تلوث الهواء الحادث فيها إلى حد كبير، بالإضافة إلى تخفيف حالات الزحام الخانقة التي تحدث في ساعات الصباح والمساء فترة خروج العاملين من وإلى أعمالهم، وذلك من خلال حرص هذه الدول على تشجيع استخدام الدراجات الهوائية من خلال إنشاء مسارات خاصّة بها لتوفير الأمن والأمان لمستخدمي الدراجات الهوائية بعيداً عن مسارات وطرق المركبات الضخمة.


فوائد ركوب الدراجة للجسم

تحتاج الدراجة الهوائية إلى بذل الجهد والطاقة أثناء قيادتها خاصّةً عند القيادة السريعة لها ولمسافات طويلة، الأمر الذي يساعد في حرق السعرات الحرارية والتخلّص من الدهون المترسبة في الجسم، بحيث يمكن اعتبار الاستعمال الدوري والمتكرّر للدراجة الهوائية بشكل يومي بديل جيد ومناسب عن ممارسة التمارين الرياضية والذهاب إلى النادي الرياضي، وقد بينت الدراسات أنّ قيادة الدراجة الهوائية من وإلى العمل بشكل يومي يساعد على فقدان 5 كغم من وزن الجسم الزائد في كل عام، بالإضافة إلى رفع لياقة الجسم وقدرته العضلية وتنشيط القلب والأوعية الدموية وتنظيم عمل الجهاز التنفسي.


فوائد ركوب الدراجة على النفسية

يساعد ركوب الدراجة الهوائية بشكل متكرّر على تحسين المزاج والنفسية وتجنّب الإصابة بحالات الضيق، والتوتر النفسي، والاكتئاب، حيث يعمل النشاط الهوائي الذي توفّره الدراجة الهوائية لركّابها على رفع معدلات تدفّق ووصول الدم إلى الدماغ بالإضافة إلى تحفيز الدماغ على ضخ المزيد من الاندروفينات والتي تسهم في عودة الضغط إلى مستوياته الطبيعة في حال ارتفاعه، كما يساعد ركوب الدراجة في تحفيز الشعور باليقظة وتحسين من الروح المعنوية لركابها.