فوائد الشاي الأخضر بالليمون للرجيم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٤ ، ١٩ يونيو ٢٠١٦
فوائد الشاي الأخضر بالليمون للرجيم

الشاي الأخضر والليمون

يعدّ الشاي الأخضر من المشروبات الصحّية الغنية بالعناصر الغذائية ومضادّات الأكسدة، كما يتميّز بمذاق لذيذ ومنعش، وتزداد قيمته الغذائية ومذاقه اللذيذ بإضافة عصير الليمون إليه.


فوائد الشاي الأخضر بالليمون للرجيم

يعتبر الشاي الأخضر بالليمون خياراً مناسباً لمتبّعي الحميات الغذائية، وسنعرض في هذا المقال طريقة إعداده للرجيم، إضافة إلى بعض فوائده ومن فوائده للرجيم ما يلي:

  • يحرق دهون الجسم بكفاءة وفاعلية كبيرة، نظراً لاحتوائه على مواد مضادّة للأكسدة، مثل: البولي فينول.
  • يحتوي على الكافيين، الذي يحدّ بدوره من الشهية.
  • يحتوي على مادّة (كاتشين)، التي تحفّز الجسم بدورها على إحراق السعرات الحرارية.


طريقة الشاي الأخضر بالليمون والزنجبيل

  • نضع في كوب ماء مغلي: ملعقة كبيرة من الزنجبيل مع ملعقة كبيرة من الشاي الأخضر، وبعض أوراق النعناع، وملعقة كبيرة من عصير الليمون.
  • نترك المزيج لمدّة عشر دقائق.
  • نشرب الشاي قبل الوجبة بثلاثين دقيقة.


طريقة الشاي الأخضر بالليمون والعسل

  • نضع في كوب ماء ساخن جداً: ملعقتين صغيرتين من الشاي الأخضر مع خمس أوراق من النعناع، وملعقة كبيرة من عصير الليمون وربع ملعقة صغيرة من العسل.
  • نترك المزيج لمدّة خمس إلى عشر دقائق، ثمّ نصفّيه ونشربه.


ملاحظة:

تناول أكثر من خمسة أكواب يومياً يسبّب أعراضاً جانبية منها: الشعور بالصداع، والتعرّض للأرق، والعصبيّة، وخفقان في القلب، وارتفاع ضغط الدم.


الفوائد الصحّية للشاي الأخضر بالليمون

  • يقاوم مرض السرطان، نظراً لاحتواء الشاي الأخضر على نسب عالية من مضادات الأكسدة، مثل: البوليفينول، وقدرة عصير الليمون على جعل مضادات الأكسدة هذه أكثر فاعلية وقدرة على البقاء حيّة في الجسم.
  • يقي من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فهو يخفّض مستويات الدهون الثلاثية والكولسترول الضارّ في الدم.
  • يُصلح الأنسجة المختلفة في الجسم ويساهم في بنائها، ويشمل ذلك الأوعية الدموية، والجلد، والعظام، والأسنان، والأربطة، والغضاريف.
  • يساعد الجسم في امتصاص الحديد من الأطعمة المختلفة.
  • يزوّد الجسم بالأحماض التي تعزّز عملية الهضم بطريقة صحية، كما يتخلّص من السموم الموجودة في الجهاز الهضميّ.
  • ينعش الجسم ويزيده حيويةً ونشاطاً، كما يحمي الجسم من الجفاف.
  • مدرّ طبيعي للبول، وبالتالي ينظّف الجسم من السموم، ويتخلّص من عسر الهضم والانتفاخ.
  • يحافظ على صحّة الجلد ويزيد من نموّ خلاياه، مما يُكسب البشرة الحيوية والنعومة والشباب، ويحميها التجاعيد، ومن التلف الناتج عن التعرّض للأشعة فوق البنفسجيّة، وذلك كلّه لاحتوائه على فيتامين ج، الذي يعزّز بدوره من إنتاج بروتين الكولاجين.
  • يعزّز مناعة الجسم، مما يقي من الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • يحمي من الإصابة بأمراض الجهاز التنفسيّ، والتي منها: الربو.