فوائد الضحك للإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٦
فوائد الضحك للإنسان

الضحك

الضحك هو عبارة عن صورة من صور التّعبير عن السّعادة والفرح، فهو ردُّ فعلٍ فسيولوجيٍّ نتيجة التعرّض لموقف مُضحك، أو مُشاهدة فيلمٍ مُضحك، أو سماع نُكتة، وللضّحك فوائد كثيرة؛ حيث يُساعد على تحسين الحالة النفسيّة للإنسان، إضافةً إلى وقايته من حدوث كثيرٍ من الأمراض.


فوائد الضحك للإنسان

  • حماية قلب الإنسان: عندما يضحك الإنسان تزيد مساحة البطانة الوعائيّة الدمويّة، وذلك يؤدّي إلى تدفّق الدم بشكل جيّد، ما يمنع حدوث تصلُّب الشرايين، إضافةً إلى تقويته لجسم الإنسان عن طريق إفرازه للأجسام المُضادّة التي تُساهم في التّقليل من الإصابة بالذّبحات الصدريّة، والأزمات القلبيّة، والسكتات الدماغيّة، فالضحك يُعتبر مُهمّاً جدّاً لحماية قلب الإنسان.
  • تقوية جهاز المناعة: إنّ تعرُّض الإنسان لضغوطات الحياة اليوميّة، وللقلق، والتوتر، والإجهاد يُسبّب نقصاً في جهاز المناعة لديه، وبالإمكان مُحاربة هذا النقص من خلال الضحك؛ فهو يُدمّر الفيروسات والأورام التي تغزو الجسم، ويُنشّط من سير الدورة الدمويّة، ويرفع من مُستوى الأكسجين، ويُساهم في التئام الجروح بسرعة، إضافةً إلى التخلص من الاكتئاب، والمشاعر السلبية، والتخفيض من إفراز هرموني التوتر: الكورتيزول والأدرينالين اللذين يؤديان إلى إحداث ضعف في جهاز المناعة في حال ارتفاعهما، كما يُساعد أيضاً على زيادة نشاط خلايا المناعة، والوقاية من الأمراض.
  • خفض معدلات سكر الدم: يُعدُّ الضحك علاجاً طبيعياً لمن يُعانون من ارتفاع السكر في الدم؛ فهو يُحدث نتائج إيجابية على جسم الإنسان.
  • قيام الأوعية الدموية بوظائفها الطبيعية بشكل صحيح: عندما يُشاهد الشخص مسرحيةً أو فيلماً كوميديّاً، فذلك ينعكس على الأوعية الدموية بشكل إيجابيّ، فتؤدي وظائفها بشكل طبيعي، أما عند مشاهدة الأشخاص لعرض مسرحيٍّ دراميٍّ مُحزن، فإنّ ذلك يُسبب لهم التوتر، مما ينتج عنه انخفاضاً في عمل الأوعية الدموية بشكل سليم.
  • وقاية الدماغ من الشيخوخة: يقي الضحك من إصابة الدماغ بالشيخوخة؛ فالأشخاص كثيرو الضحك ينخفض عندهم تركيز هرمون الكورتيزول في الدم، والذي يُضر بالخلايا العصبيّة في منطقة الحصين المُسيطرة على الذاكرة، إضافة إلى تقوية الذاكرة، وتحسين عملها.
  • التقليل من الألم والقلق: يُساعد الضّحك على تهدئة الأعصاب والاسترخاء، وتخفيض الشعور بالألم والتعب.
  • التخلص من الأرق: يُقلل الضحك من التوتر الناتج عن الضغوطات العصبيّة، والمشاكل اليوميّة؛ فهو يجعل عضلات الجسم في حالة من الاسترخاء لمدة خمس وأربعين دقيقة بعد الانتهاء من الضحك، إضافة إلى مُساعدته للمرضى الذين يُعانون من آلامٍ في العمود الفقريِّ على النوم العميق.
  • تكوين علاقات اجتماعية: يرغب الناس دائماً بالتقرب من الشخص الضحوك المرح؛ فالأشخاص الذين يتميزون بذلك يتمتعون بتكوين علاقات اجتماعيّة بسهولة؛ حيث إنّهم يتفاعلون ويتأقلمون مع من يرونهم لأول مرة.