فوائد العسل مع الزنجبيل على السرة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٠ ، ١٤ فبراير ٢٠١٩
فوائد العسل مع الزنجبيل على السرة

العسل مع الزنجبيل

يُعتبَر العسل والزنجبيل من الأغذيّة الصحيّة التي تُستخدم لعلاج العديد من الاضطرابات الصحيّة، فقد استُخدم العسل (بالإنجليزيّة: Honey) منذ أكثر من 5000 عامٍ في الطب؛ لامتلاكه خصائص مطهرةٍ ومضادةٍ للبكتيريا، وقد تمكنت العلوم الطبيّة الحديثة من استخدام العسل في علاج الجروح المزمنة ومكافحة العدوى، ومن الجدير بالذكر أنَّ هناك أنواعاً عديدةً للعسل تعتمد في اختلافها على أنواع الزهور التي أُخذ منها الرحيق، ويمتاز العسل بمذاقه الحلو؛ وذلك بسبب محتواه العالي من السكريات الأحادية، والفركتوز، والجلوكوز؛ التي تتراوح نسبتها بين 70-80%.[١]

أما الزنجبيل (بالإنجليزيّة: Ginger)، فهو نباتٌ استوائيٌّ يتكون من جزئيين؛ الجزء الورقي، والجذر، ويُعتبر الجذر هو الجزء المُستخدم من هذه النبتة، وعند حصادها يتمّ سحب النبات بأكمله من التربة، وإزالة الأوراق وتنظيف الجذر، ومن الجدير بالذكر أنّ الزنجبيل يمكن أن يُؤكَل طازجاً، أو مجففاً، كما يُستخدم كنوعٍ من البهارات، كما يمكن إيجاده على شكل أقراصٍ، ومستخلصاتٍ سائلة، كما يحتوي الزنجبيل على زيتٍ عطري يُستخدم في صناعة بعض المنتجات؛ مثل: الصابون، ومستحضرات التجميل، ومن الجدير بالذكر أنَّ الزنجبيل يحتوي على أكثر من 400 مركبٍ كيميائيّ، وأقد أشار الباحثون إلى أنَّ المركباتٍ التي تُدعى بالجينجرول (بالإنجليزيّة: Gingerol) تُعدّ هي المسؤولة عن الفوائد الصحيّة للزنجبيل، ورائحته، ونكهته.[٢]


فوائد العسل مع الزنجبيل على السرة

يوفّر كلٌ من العسل والزنجبيل الكثير من الفوائد الصحيّة للجسم، إلاّ أنّ الأبحاث العلميّة لم تثبت وجود فوائد لوضع العسل والزنجبيل معاً على السرّة، إذ يمكن إعداد وصفاتٍ تجمع في مكوناتها العسل والزنجبيل للحصول على فوائدهما معاً، فإضافة العسل إلى الزنجبيل يساعد على تخفيف حدة نكهة الزنجبيل، ومن الجدير بالذكر أنَّ الزنجبيل والعسل يمتلكان خصائص مضادةٍ للميكروبات، وبالتالي يمكن من خلال مزجهما معاً توفير فوائد مضاعفة، وذلك بحسب ما أوضحته إحدى الدراسات، حيث يمكن إضافة المادتين معاً في العصائر، أو إضافة ملعقة طعامٍ واحدة؛ أي ما يعادل 5 مليلتراتٍ من العسل إلى شاي الزنجبيل الساخن.[٣]


فوائد العسل الصحيّة

يوفّر العسل مجموعةً كبيرةً من الفوائد للجسم، ونذكر منها ما يأتي:[٤]

  • التخفيف من أعراض السعال: إذ تشير الدراسات إلى أنَّ بعض أنواع العسل يمكن أن يكون بمثابة علاجٍ لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من السعال الحادّ ليلاً، وعدوى الجهاز التنفسي العلوي.
  • التخفيف من أمراض الجهاز الهضمي: حيث تشير الأدلة العلميّة إلى أنَّ العسل قد يساعد على تخفيف أمراض الجهاز الهضمي؛ مثل: الإسهال المصاحب لالتهاب المعدة والأمعاء، وقد يكون العسل فعالاً عند استخدامه كجزءٍ من المعالجة بتعويض السوائل عن طريق الفم (بالإنجليزيّة: Oral Rehydration Therapy).
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض الجهاز العصبي: حيث تشير الدراسات إلى أنَّ العسل قد يمتلك تأثيراً مضاداً للاكتئاب، والاختلاج، والقلق، كما قد تبين في بعض الدراسات أنَّ العسل يساعد على تقليل خطر الإصابة باضطرابات الذاكرة.
  • المساعدة على علاج المشاكل الجلدية: فقد وُجِد أنَّ العسل يساعد على علاج الحروق عند استخدامه موضعياً على الجلد، فهو أقلُّ سعراً من المضادات الحيوية الفموية، كما أنَّه لا يمتلكُ آثاراً جانبيةً، وقد أظهرت الأبحاثُ أيضاً أنَّ العسل علاجٌ فعالٌ للقروح الناجمة عن الإصابة بمرض السكري.[٥]


فوائد الزنجبيل الصحيّة

حيث يمتلك الزنجبيل العديد من الفوائد الصحية، ونذكر من أبرزها ما يأتي:[٦]

  • التخفيف من غثيان الصباح: حيث يمكن لتناول الزنجبيل عن طريق الفم أن يخفف من الغثيان والقيء الذي تتعرض له بعض النساء الحوامل.
  • التخفيف من آلام الحيض: حيث أظهرت الأبحاث أنَّ تناول كميةٍ تتراوح ما بين 500-2000 مليغراماً من مسحوق الزنجبيل خلال الثلاثة أو الأربعة أيام الأولى من الحيض، قد يساهم في تقليل الألم لدى النساء والمراهقات اللواتي يعانينَ من آلامٍ خلال هذه الفترة.
  • التخفيف من الصداع النصفي: إذ تشير بعض التقارير إلى أنَّ تناول مزيجٍ من الزنجبيل وزهرة الأقحوان، قد يقلل من طول فترة ألم الصداع النصفي وشدته، ومع ذلك ليس من الواضح ما إذا كانت التأثيرات ناتجة عن الزنجبيل، أو الأقحوان، أو المزيج معاً.
  • المساعدة على إنقاص الوزن: حيث تبين أنَّ تناول الزنجبيل قد يساعد على إنقاص الوزن بشكلٍ قليل.
  • المساعدة على مكافحة الالتهابات: حيث إنّ مادة الجينجرول الموجودة في الزنجبيل قد تساعد على مكافحة الالتهابات، وعلاج الألم المزمن أو الحاد، مثل: آلام التهاب المفاصل الروماتويديّ.[٧]


القيمة الغذائية للزنجبيل

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية التي تتوفر في 100 غرامٍ من الزنجبيل الطازج:[٨]

العنصر الغذائيّ الكمية
السعرات الحرارية 80 سعرةً حراريةً
الماء 78.89 مليلتراً
البروتين 1.82 غرام
الدّهون 0.75 غرام
الكربوهيدرات 17.77 غراماً
الكالسيوم 16 مليغراماً
الحديد 0.6 مليغرام
المغنيسيوم 43 مليغراماً
الفسفور 34 مليغراماً
البوتاسيوم 415 مليغراماً
الصوديوم 13 مليغراماً
الزنك 0.34 مليغرام
فيتامين ج 5 مليغرامات
فيتامين ب1 0.025 مليغرام
فيتامين ب2 0.034 مليغرام
فيتامين ب3 0.75 مليغرام
فيتامين ب6 0.16 مليغرام
الفولات 11 ميكروغراماً
فيتامين هـ 0.26 مليغرام
فيتامين ك 0.1 ميكروغرام


القيمة الغذائية للعسل

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في 21 غراماً من العسلِ الصافي؛ أي ما يُعادل ملعقةً كبيرة منه:[٩]

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحرارية 64 سعرةً حراريةً
الماء 3.59 مليلترات
الكربوهيدرات 17.3 غراماً
السكريّات 17.25 غراماً
الكالسيوم 1 مليغرام
الحديد 0.09 مليغرام
الفسفور 1 مليغرام
البوتاسيوم 11 مليغراماً
فيتامين ج 0.1 مليغرام
فيتامين ب3 0.025 مليغرام


المراجع

  1. Joseph Nordqvist (14-2-2018), "Everything you need to know about honey"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  2. Rena Goldman (14-5-2018), "A Detailed Guide to Ginger: What’s in It, Why It’s Good for You, and More"، www.everydayhealth.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  3. Adrian White (10-8-2018), "How Does Ginger Help a Sore Throat?"، www.healthline.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  4. "Honey", www.mayoclinic.org,18-10-2017، Retrieved 12-2-2019. Edited.
  5. Allison Tsai (16-8-2013), "6 Health Benefits of Honey"، www.healthcentral.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  6. "GINGER", www.webmd.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  7. Cathy Wong (22-1-2019), "Health Benefits of Ginger"، www.verywellfit.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  8. "Basic Report: 11216, Ginger root, raw", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  9. "Basic Report: 19296, Honey", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 12-2-2019. Edited.