فوائد القسط الهندي لتكيس المبايض

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ١٢ نوفمبر ٢٠٢٠
فوائد القسط الهندي لتكيس المبايض

هل القسط الهندي مفيد لتكيس المبايض

لا تتوفر دراساتٌ أو أدلّة علميّةٌ تثبت فائدة استخدام القسط الهندي لتكيّس المبايض، ويجدر الذكر أنَّه يجب أخذ الحيطة والحذر، والتحدث مع الطبيب قبل البدء بتناول أيّ مكمّل عشبي، إذ إنَّ المكملات لا يتمُّ تقييمها من قبل إدارة الغذاء والدواء، كما يجب الحذر بشكلٍ عام من المكمّلات التي تقدّم وعوداً وادعاءاتٍ كبيرةٍ في علاج الأمراض، فعلى الرغم من وجود بعض الأبحاث حول فوائد هذه المكملات للمصابات بمتلازمة تكيس المبايض، إلا أنَّه لا تزال هناك حاجةٌ إلى مزيدٍ من المعلومات المحدّدة والدقيقة لتأكيد فوائدها، ويجب دائماً مراجعة الطبيب قبل البدء باستخدام التحضيرات العشبيّة أو المكملات التي تدّعي أنّها تعالج متلازمة تكيس المبايض، فقد تؤثر بعض العلاجات بشكل سلبي في الخصوبة، كما أنّها قد تؤدي إلى مضاعفات أخرى.[١]


لمحة عامة حول القسط الهندي وفوائده

تضمّ الفصيلة النجمية (بالإنجليزية: Asteraceae) ما يقارب 30000 نوعٍ نباتيّاً موزّعةً في جميع أنحاء العالم، ويعدُّ القسط الهندي (بالإنجليزية: Saussurea costus)‏ أحد الأنواع المشهورة في هذه الفصيلة،[٢] وهو يتوفّر على شكل مسحوق أو سائل يمزج عادةً مع الماء أو العصير، كما تُستخدم جذور القسط الهندي بشكل شائع لصنع الشاي أو ما يسمّى بمغلي القسط الهندي.[٣]


ويمتاز القسط الهندي بامتلاكه خصائص مضادّة للأكسدة، وذلك لاحتوائه على مركباتٍ مفيدةٍ تُسمّى مضادات الأكسدة، وظيفتها التقليل من الأضرار الناجمة جزيئاتٍ تُسبب الضرر بالجسم تُسمّى الجذور الحرة (بالإنجليزية: Free radicals)، وتُعرَف الجذور الحرّة على أنّها جزيئاتٌ أو مركباتٌ شديدة التفاعل ينتجها الجسم بشكل ثانوي أثناء عمليّات التمثيل الغذائيّ العادية، ويمكن التعرّض لها من البيئة الخارجيّة أيضاً، ومن الجدير بالذكر أنّ مضادات الأكسدة تقلل تأثير الجذور الحرة عن طريق الارتباط بها قبل أن تسبب التلف والضرر للجسم، ويُعتقَد أنَّ الجذور الحرة تلعب دوراً في أكثر من 60 حالةً صحيّةً مختلفة، بما في ذلك الشيخوخة المبكرة، والسرطان، وتصلب الشرايين،[٤] وقد أشارت العديد من التجارب الدوائية القائمة على نماذج مخبرية وحيوية إلى امتلاك القسط الهندي نشاطاً مضادّاً للالتهابات، والقرحة، ونشاطاً وقائيّاً للكبد،[٥] كما أنَّه يمتلك خصائص مضادة للفطريات، ومضادة للبكتيريا.[٦]


للاطّلاع على فوائد القسط هندي يمكنك قراءة مقال ما فوائد القسط الهندي.


أضرار القسط الهندي

درجة أمان القسط الهندي

يعدُّ زيت القسط الهندي غالباً آمناً بالنسبة لمعظم الأشخاص عند تناوله عن طريق الفم بالكميات الاعتيادية والموجودة في الأطعمة، ومن المحتمل أمان تناول جذور القسط الهندي بالنسبة لمعظم الأشخاص بكميّاتٍ دوائيّةٍ؛ كالموجودة في مستخلصاته أو مكملاته الغذائيّة، وذلك عند تناوله بطريقةٍ صحيحة، وحسب ما هو مذكورٌ على عبوة المنتج المستهلك.[٧]


ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ بعض منتجات القسط الهنديّ قد تكون ملوثةٍ بمادةٍ تسمّى بحمض الأرستولوكيك (بالإنجليزية: Aristolochic acid)، وهي مادةٌ ضارّةٌ قد تسبّب تلفاً في الكلى، وتزيد خطر الإصابة بالسرطان، ولذلك فإنّ منتجات القسط الهندي التي تحتوي على حمض الأرستولوكيك تُعدّ غير آمنة، ويجب البحث عن منتجاتٍ أُجريت عليها تجارب مخبريّةٌ أثبتت خلوها من هذه المادة السامة، وبشكلٍ عام فإنّ إدارة الغذاء والدواء (FDA) تمنع عرض أو استخدام أي منتجٍ عشبيّ تشتبه باحتوائه على حمض الأرستولوكيك إلّا بعد أن تُثبت الجهة المُصنّعة أنّه خالٍ منها.[٧]


ويجدر الذكر بأنَّه لا تتوفّر معلومات موثوقة وكافية لمعرفة ما إذا كان من الآمن استخدام القسط الهندي خلال فترة الحمل والرضاعة الطبيعية، لذا يُنصح بالبقاء على الجانب الآمن وتجنب استخدامه خلال هذه الفترة.[٨]


محاذير استخدام القسط الهندي

يمكن أن يسبّب القسط الهندي رد فعل تحسسي لدى الأشخاص المصابين بحساسية تجاه النباتات التابعة للفصيلة الشفوية، مثل: عشبة الرجيد (بالإنجليزية: Ragweed)، والأقحوان، والقطيفة، والبليس المعمر، لذا يُنصح بمراجعة مقدم الرعاية الصحية قبل البدء باستهلاك القسط الهندي بالنسبة للأشخاص المصابين بحساسية لأحد النباتات التابعة للفصيلة الشفوية.[٩]


أعشاب مفيدة لتكيس المبايض

تصنّف متلازمة تكيّس المبايض بأنَّها اضطراب هرموني شائع بين النساء خلال سنّ الإنجاب، والذي قد يسبّب عدم انتظام فترات الطمث، وطولها، وارتفاع مستويات هرمون الذكورة المسمّى بالأندروجين (بالإنجليزية: Androgen)،[١٠] ويمكن لبعض الأعشاب أن تساعد على التخفيف من أعراض متلازمة تكيس المبايض، ولكن لا بد أولاً من توخي الحذر واستشارة الطبيب قبل البدء بتناول أيّ مكمل عشبي،[١] وفيما يأتي ذكر بعض هذه الأعشاب:

  • القرفة: أشارت دراسة أولية نُشرت في مجلّة Reproductive Biology and Endocrinology عام 2018 إلى أنَّ مكملات القرفة يمكن أن تحسّن حالة مقاومة الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin resistance)، وقد تكون عاملاً مساعداً للمساهمة في تحسين اضطراب متلازمة تكيس المبايض.[١١]
  • العرقسوس: أشارت دراسةٌ أجريت على الفئران نُشرت في مجلّة Integrative medicine research عام 2018 إلى أن مستخلص العرقسوس ساعد على تثبيط أعراض متلازمة تكيس المبايض عن طريق تنظيم مستويات الهرمونات غير المتوازنة، وتنظيم النمو غير المنتظم لجُريبات المبيض، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ لتأكيد هذا التأثير عند البشر.[١٢]
  • البابونج: أشارت مراجعةٌ نُشرت في مجلّة International journal of pharmaceutical and phytopharmacological research عام 2012 إلى أنَّه وبالاعتماد على دراسة أُجريت على الفئران؛ فإنّ البابونج قد يقلل من علامات متلازمة تكيس المبايض في أنسجة المبايض، كما قد يساعد على إفراز الهرمون المنشِّط للجسم الأصفر، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ لإجراء مزيدٍ من الدراسات لمعرفة تأثير البابونج في متلازمة تكيس المبايض عند البشر.[١٣]
  • الألوفيرا: أشارت مراجعةٌ نُشرت في مجلّة International journal of pharmaceutical and phytopharmacological research عام 2012 إلى أنَّه وبالاعتماد على دراسةٍ أُجريت على الفئران، فإنّ المركبات النباتية في جل الألوفيرا قد تساعد على تغيير النشاط الستيرويدي، واستعادة الحالة الستيرويدية للمبايض، ممّا قد يساهم في تحسين حالات المصابات بتكيس المبايض، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ لتأكيد نتائج هذه الدراسة على البشر.[١٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Kathryn Watson (7-3-2019), "30 Natural Ways to Help Treat Polycystic Ovary Syndrome (PCOS)"، www.healthline.com, Retrieved 24-10-2020. Edited.
  2. Madan Pandey, Subha Rastogi, Ajay Rawat (2007), "Saussurea costus: Botanical, chemical and pharmacological review of an ayurvedic medicinal plant", Journal of Ethnopharmacology, Issue 3, Folder 110, Page 379-390. Edited.
  3. Cathy Wong (25-7-2020), "The Health Benefits of Saussurea"، www.verywellhealth.com, Retrieved 24-10-2020. Edited.
  4. Madan Mohan, Govindarajan Raghavan, Ajay SINGH (2005), " "Sposobnost hvatanja slobodnih radikala biljke Saussarea costus", Acta Pharmaceutica, Issue 3, Folder 55, Page 297-304. Edited.
  5. Pandey MM, Rastogi S, Rawat AK (2007), "Saussurea costus: botanical, chemical and pharmacological review of an ayurvedic medicinal plant.", Journal of Ethnopharmacology, Issue 3, Folder 110, Page 379-390. Edited.
  6. Ali Shati, Mohammed Alkahtani, Mohamed Alfaifi, and others (2020), "Secondary Metabolites of Saussurea costus Leaf Extract Induce Apoptosis in Breast, Liver, and Colon Cancer Cells by Caspase-3-Dependent Intrinsic Pathway", BioMed Research International, Page 55. Edited.
  7. ^ أ ب "COSTUS", www.webmd.com, Retrieved 24-10-2020. Edited.
  8. "Costus", www.medicinenet.com, Retrie ved 24-10-2020. Edited.
  9. "Costus", www.emedicinehealth.com, Retrieved 24-10-2020.
  10. "Polycystic ovary syndrome (PCOS)", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-10-2020. Edited.
  11. Lei Dou, Yahong Zheng, Lu Li, and others (2018), "The effect of cinnamon on polycystic ovary syndrome in a mouse model", Reproductive Biology and Endocrinology, Issue 1, Folder 16, Page 99. Edited.
  12. Hyun Yang, Hye Kim, Bo-Jeong Pyun, and others (2020), "Licorice ethanol extract improves symptoms of polycytic ovary syndrome in Letrozole-induced female rats", Integrative medicine research, Issue 3, Folder 7, Page 264–270. Edited.
  13. ^ أ ب Priyanka Goswami (2012), "Natural Remedies for Polycystic Ovarian Syndrome (PCOS) : A Review", International journal of pharmaceutical and phytopharmacological research, Issue 6, Folder 1, Page 396-402. Edited.