فوائد عرق السوس ومضاره

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٩ ، ٧ مايو ٢٠٢٠
فوائد عرق السوس ومضاره

عرق السوس

عرق السوس (بالانجليزيّة: Glycyrrhiza glabra) هو أحد النباتات المُعمّرة التي تتبع للفصيلة البقولية، وتحمل زهوراً أرجوانية وبيضاء اللون، ويعود أصلهُ إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط ووسط وجنوب غرب آسيا، ويُزرع عرق السوس بشكلٍ واسع لاستخراج جذوره التي تنمو على عمق 1.2 متر، وتتصف الجذور بأنها معمّرة دائرية وطويلة الشكل، وتمتاز بقوامها القوي ذو اللونٍ الرماديّ من الخارج والأصفر من الداخل، ومذاقها الحلو، ويتوفر نبات عرق السوس بعدة أشكال في الأسواق مثل الأقراص القابلة للمضغ أو المص، والكبسولات، والمُستخلصات، والشاي، والصبغات، ومسحوق الجذور.[١][٢]


القيمة الغذائية لعرق السوس

يبيّن الجدول الآتي أهمّ العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرامٍ من عرق السوس:[٣]

العنصر الغذائي الكمية
الماء 6.3 مليلترات
الطاقة 375 سعرة حراريّة
الدهون 0.05 غرام
الكربوهيدرات 93.55 غراماً
الألياف 0.2 غرام
السكريات 70 غراماً
الكالسيوم 3 مليغرامات
الحديد 0.13 مليغرام
مغنيسيوم 2 مليغرام
فسفور 4 مليغرامات
بوتاسيوم 37 مليغراماً
صوديوم 50 مليغراماً
الزنك 0.05 مليغرام
النحاس 0.028 مليغرام
السيلينيوم 1.1 ميكروغرام
فيتامين ب1 0.004 مليغرام
فيتامين ب2 0.011 مليغرام
فيتامين ب3 0.008 مليغرام
فيتامين ب6 0.004 مليغرام


فوائد عرق السوس حسب درجة الفعالية

احتمالية فعاليته Possibly Effective

  • التخفيف من أعراض عسر الهضم: فقد يُساعد تناول جذور نبات عرق السوس في التخفيف من الآلام المُصاحبة لعسر الهضم الوظيفيّ (بالانجليزيّة: Functional dyspepsia)، وهو اضطرابٌ مُزمن يتسبب بالشعور بعدم الراحة في الجزء العلوي من البطن،[٢] حيثُ أظهرت دراسةٌ نشرتها مجلة Digestion عام 2004 أنّ استخدام مُستخلصات عدة أعشاب من ضمنها جذور عرق السوس، يُخفف من الأعراض المُصاحبة لعسر الهضم.[٤]


لا توجد أدلة كافية على فعاليته Insufficient Evidence

  • خفض مستويات الكوليسترول في الدم: قد يُساهم تناول مُستخلص جذور عرق السوس في خفض مستويات الكوليسترول لدى المرضى الذين يُعانون من ارتفاعها، والمُصابين بفرط كوليسترول الدم (بالانجليزيّة: Hypercholesterolemic)، كما أنّ هذا النبات يمتلك خصائص مُضادة للأكسدة؛ وبالتالي فهو يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك بحسب دراسةٍ نُشرت في مجلّة Nutrition عام 2002.[٥]
  • خفض مستويات البوتاسيوم في الدم: إذ تشير بعض الأبحاث إلى أنّ بعض المُركبات الموجودة في نبات عرق السوس قد تُساهم في تقليل مستويات البوتاسيوم لدى مرضى السكري، والكلى،[٦] ولكن يجدر الانتباه في حال كانت مستويات البوتاسيوم منخفضة في الجسم بالأصل، فإنّ تناول عرق السوس قد يؤدي إلى انخفاضها بشكلٍ كبير، لذا يُنصح بتجنب تناوله في هذ الحالة.[٧]
  • التخفيف من التهاب المفاصل الروماتويدي: (بالإنجليزيّة: Rheumatoid arthritis)، حيثُ إنّ مُستخلص نبات عرق السوس ومُستخلص جذوره يُقلل من خطر الإصابة بالضرر الناجم عن الأكسدة في أنسجة الكبد والكلى، مما يُقلل من الالتهابات الحادّة والالتهابات المُزمنة كالتهاب المفاصل الروماتويدي، وذلك حسب دراسةٍ نُشرت في مجلّة Journal of Biomedicine and Biotechnology عام 2010، كما أشارت الدراسة إلى أنّ مُستخلص جذور عرق السوس أدّى إلى نتائج أفضل من مُقارنة بمُستخلص عرق السوس بحد ذاته.[٨]
  • التخفيف من حُمّى البحر الأبيض المتوسط العائليّة: (بالإنجليزية: Familial Mediterranean fever) هو اضطرابٌ مناعيٌّ وراثيٌّ يسبب ارتفاعاً متكرراً لدرجة الحرارة، والتهاباً مؤلماً يصيب البطن، والرئتين، والمفاصل،[٩] وقد تبيّن أنّ تناول مُستخلصات بعض الأعشاب؛ ومن ضمنها عرق السوس قد يُساهم في التخفيف من حمى البحر الأبيض المتوسط العائلية، وذلك بحسب إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة Phytomedicine عام 2003.[١٠]
  • تقليل خطر الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض: (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome)، حيثُ إنّ تناول مستخلص عرق السوس يُساهم في تقليل خطر الإصابة بمُتلازمة تكيّس المبايض، وذلك من خلال تنظيم مستويات الهرمونات المُتعلقة بها، وذلك بحسب دراسة أُجريت على الفئران ونشرت في مجلة Integrative Medicine Research عام 2018.[١١]
  • التخفيف من تشنج العضلات: إذ قد يُساهم تناول خليطٍ من الأعشاب يحتوي على مُستخلص عرق السوس في التخفيف من تشنُّج العضلات الهيكلية لدى مرضى غسيل الكلى؛ حيثُ إنّ تشنُّج العضلات يُعدُّ من الأعراض الشائعة لهذه الفئة من المرضى، وذلك بحسب دراسةٍ أجريت على الفئران ونُشرت في مجلة The American Journal of Chinese Medicine عام 2003.[١٢]
  • فوائد أخرى: قد يكون تناول عرق السوس مُفيداً للمُصابين ببعض المشاكل الصحيّة، لكن لا توجد أدلّة كافية على فعاليته في تقليل خطر الإصابة أو التخفيف منها، ومن هذه المشاكل الصحيّة ما يأتي:[٦]
    • تغيُّر مستويات هرمون البرولاكتين (بالإنجليزيّة: Prolactin) أو ما يُعرف بهرمون الحليب بشكلٍ غير طبيعيّ.
    • النزيف.
    • السعال.
    • متلازمة التعب المزمن (بالانجليزيّة:Chronic fatigue syndrome).
    • العدوى.
    • العقم.
    • الذئبة (بالإنجليزيّة: Lupus).
    • الملاريا.
    • الآلام بشكلٍ عام.
    • سرطان البروستاتا.
    • الصدفية.
    • مرض السُّل.


فوائد العرق سوس للمعدة

  • تقليل خطر الإصابة بجرثومة المعدة: أو ما يُعرف بالبكتيريا الملوية البوابية (بالإنجليزية: Helicobacter pylori) وهي بكتيريا تُسبب إصابة بعض الأشخاص بقرحة المعدة، وقد أظهرت الأبحاث أنّ مُستخلص عرق السوس قد يُساهم في التقليل من البكتيريا الملوية البوابية،[١٣] ففي إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة The Brazilian Journal of Infectious Diseases عام 2016 تبيّن أنّ تناول عرق السوس إلى جانب استخدام العلاج الموصوف من قِبل الطبيب للقضاء البكتيريا الملوية البوابية قد يُساهم في تحسين التقليل من البكتيريا بشكلٍ أفضل خاصةً لدى من يعانون من قرحة المعدة.[١٤]
  • التخفيف من قرحة المعدة: اختلفت الدراسات حول فائدة نبات عرق السوس في التخفيف من حرقة المعدة؛ فقد أظهرت إحدى الدراسات التي نشرتها مجلة The Practitioner أنّ مضغ أقراص عرق السوس على معدةٍ فارغة قد يُساهم في التخفيف من قرحة المعدة،[١٥] بينما أشارت دراسةٌ أخرى نُشرت في مجلة Gut إلى عدم وجود أيّ تأثيرٍ لعرق السوس في قرحة المعدة.[١٦]


فوائد عرق السوس للكبد

قد يساهم عرق السوس في تقليل خطر تطور مرض الكبد الدهني غير الكحولي (بالإنجليزية: Non-alcoholic fatty liver disease)، إذ تبيّن أنّ تناول مستخلص جذور عرق السوس ساهم في خفض مستويات إنزيمات الكبد التي يُعدُّ ارتفاعها من المؤشرات على مرض الكبد الدهني غير الكحوليّ، وذلك في إحدى الدراسات التي نشرتها مجلة Phytotherapy Research عام 2012، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الفائدة ما زالت بحاجة إلى المزيد من الدراسات لإثباتها.[١٧]


فوائد عرق السوس للقولون

قد يكون عرق السوس مفيداً للتخفيف من أعراض متلازمة القولون العصبي؛ فقد لوحظ أنّ تناول خليطٍ مُعيّنٍ من الأعشاب يحتوي على نبات عرق السوس قد يُساهم في تخفيف أعراض مُتلازمة القولون العصبي لدى من يُعانون من بالإمساك المُستمر بسببها، وذلك حسب دراسةٍ نُشرت في مجلة The Journal of Alternative and Complementary Medicine عام 2006، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الفائدة ما زالت بحاجة للمزيد من الدراسات لإثباتها على عرق السوس بشكلٍ خاص.[١٨]


فوائد عرق السوس لمرضى السكري

يحتوي نبات عرق السوس على بعض المُركبات التي تمتلك القدرة على التقليل من مستويات سكر الدم، كما أنّها تُقدم خصائص مُضادة للالتهابات،[١٩] وقد أظهرت دراسةٌ أُجريت على فئرانٍ مُصابة بمرض السكري ونُشرت في مجلة Journal of Rafsanjan University of Medical Sciences عام 2007 أنّ مُستخلص جذور عرق السوس قد يُساهم في التقليل من مستويات سكر الدم، كما يُمكن استخدامه كأحد مُحليّات الأطعمة لمرضى السكري، في حين لم تتأثر مستويات سكر الدم لدى الفئران غير المُصابين بمرض السكري.[٢٠]


فوائد عرق السوس للمرأة

تُستخدم جذور عرق السوس من قِبَل النساء للتخفيف من التشنّجات المُصاحبة للطمث، كما يُعتقد أنّه قد يُساعد في تخفيف الأعراض التي تصاحب مرحلة انقطاع الطمث (بالانجليزيّة: Menopause)، مثل الهبّات الساخنة، وقد تبيّن أنّ نبات عرق السوس يحتوي على مُركباتٍ تُسمّى الإستروجينات النباتية (بالإنجليزية: Phytoestrogens) وهي مركبات تشبه في تأثيرها هرمون الإستروجين، وقد بيّنت دراسة نشرتها مجلة Health Care for Women International عام 2014 أنّ تناول نبات عرق السوس قد يُساهم في التقليل من مُدّة الهبات الساخنة بشكلٍ ملحوظ، وعلى الرغم من ذلك فإنّ هذه الفائدة ما تزال بحاجة إلى المزيد من الدراسات لإثباتها.[٢][٢١]


أضرار عرق السوس

درجة أمان عرق السوس

يُعدّ عرق السوس غالباً آمناً لمُعظم الأشخاص عند تناوله بكمياتٍ مُعتدلة، بينما يُحتمل أمان تناوله بكميّات كبيرةٍ كما في الجرعات العلاجية، ولكن يُحتمل عدم أمان تناوله بكمياتٍ كبيرة مُدة تزيد عن أربعة أسابيع، أو بكميات أقل لمُدة طويلة، أمّا بالنسبة للمرأة الحامل فيُعدّ تناول عرق السوس غير آمنٍ؛ إذ قد يُسبب تناول أكثر من 250 غراماً منه في الأسبوع الواحد خلال فترة الحمل زيادة خطر الولادة المُبكرة، أو حدوث الإجهاض، كما لا تتوفر معلوماتٌ كافية حول درجة أمان تناول عرق السوس للمرأة المُرضع؛ لذلك يُنصح بتجنُّب تناوله خلال مرحلة الرضاعة الطبيعيّة.[٦]


محاذير استخدام عرق السوس

ينبغي على بعض الأشخاص الحذر عند استهلاك نبات عرق السوس وذلك لتجنّب أعراضه الجانبية، ونذكر من تلك الفئات ما يأتي:[٧]

  • مرضى القلب: يُؤدي تناول عرق السوس إلى احتباس الماء في الجسم، ممّا قد يزيد من سوء مشكلة فشل القلب الاحتقانيّ (بالإنجليزيّة: Congestive Heart Failure) لدى المُصابين بها، كما أنّه قد يؤدي إلى عدم انتظامٍ في ضربات القلب؛ لذلك يُنصح مرضى القلب بتجنب تناول نبات عرق السوس.
  • المُصابون بحالاتٍ حساسةٍ للهرمونات: مثل سرطان الثدي، أو سرطان الرحم، أو سرطان المبيض، أو الورم الليفيّ الرحميّ (بالانجليزيّة: Uterine fibroids)، إذ إنّ نبات عرق السوس قد يعمل كالإستروجين في الجسم كما ذُكر سابقاً، ممّا قد يزيد من سوء هذه الحالات الحساسة للهرمونات كهرمون الإستروجين، لذلك يُنصح بتجنب عرق السوس في هذه الحالات الصحية.
  • المُصابون بفرط التوتر: (بالإنجليزيّة: Hypertonia) إذ إنّ تناول نبات عرق السوس قد يؤدي إلى انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم، وبالتالي زيادة سوء حالة المُصابين بفرط التوتر.
  • المُصابون بانخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم: فكما ذُكر سابقاً فإنّ تناول عرق السوس يقلّل من مستويات البوتاسيوم في الجسم، لذا يُنصح بتجنُّب تناوله في حال كانت مستويات البوتاسيوم في الجسم منخفضة.
  • المُصابون بارتفاع ضغط الدم: قد يُسبّب تناول عرق السوس ارتفاعاً في ضغط الدم، لذلك يُنصح مرضى ضغط الدم بتجنُّب تناوله بكميّاتٍ كبيرة، إذ إنّ ارتفاع ضغط الدم يؤدي إلى ظهور الأعراض والمُضاعفات الآتية:[٢٢][٧]
    • تورّم الجسم بسبب احتباس السوائل.
    • الشعور بالصداع.
    • الخمول.
    • الإصابة بفشل القلب أو توقف القلب.
  • المُصابون بأمراض الكلى: قد يؤدي الاستخدام المُفرط لنبات عرق السوس إلى زيادة سوء حالة المُصابين بأمراض الكلى.[٢٣]
  • الأشخاص الذين سيخضعون لعملياتٍ جراحية: من المحتمل أن يُعيق تناول نبات عرق السوس القدرة على التحكم بضغط الدم أثناء وبعد العمليات الجراحية، لذلك يُنصح بتجنب تناوله قبل أسبوعين على الأقل من الخضوع لأيّ عملية جراحية.[٢٣]
  • فئة الرجال: قد يزيد تناول نبات عرق السوس من سوء مُشكلة الضعف الجنسيّ (بالانجليزيّة: Erectile dysfunction) لدى بعض الرجال، وذلك لأنّه يُسبب انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون لديهم.[٢٣]


التداخلات الدوائية مع عرق السوس

في حال تناول مُستخلص نبات عرق السوس بوصفة من ا لطبيب فهو يكون على عِلمٍ تام بأيّ تداخلات دوائيّة قد تحدث عند تناوله إلى جانب أدوية أخرى، لذلك يُنصح بعدم تناول أيّ دواءٍ لم يصفهُ الطبيب، وعدم التوقف عن تناول الأدوية الموصوفة طبيّاً أو تغيير جرعاتها دون مُراجعة الطبيب المُختص أولاً،[٢٤] وقد يتسبب تناول نبات عرق السوس إلى جانب بعض الأدوية بحدوث بعض التداخلات الدوائية، وفيما يأتي توضيحٌ لذلك:[٢٥]

  • الأدوية المضادة لتخثر الدم: (بالانجليزيّة: Anticoagulant)، إذ قد يتسبب تناول عرق السوس مع هذه الأدوية بزيادة ظهور الآثار الجانبية مثل النزيف.
  • الأدوية الخافضة لضغط الدم: قد يؤدي تناول عرق السوس إلى تقليل فعالية الأدوية التي تخفّض ضغط الدم.
  • أدوية غليكوسيدات القلب: (بالإنجليزيّة: Cardiac glycoside)، من المحتمل أن يزيد عرق السوس من خطر التعرض للسميّة وظهور آثار جانبية خطيرة عند تناوله مع هذا النوع من الأدوية.
  • دواء كلوزابين: ( بالإنجليزيّة: Clozapine)، إذ إنّ تناول عرق السوس قد يُقلل من فعالية هذا الدواء في الجسم.
  • الكورتيزون: قد يزيد تناول عرق السوس من مستويات الكورتيزول في الجسم.
  • أدوية الإستروجين: قد يؤدي تناول عرق السوس إلى زيادة الآثار الجانبية الناجمة عن تناول هذه الفئة من الأدوية.
  • مدرّات البول العرويّة: (بالإنجليزيّة: Loop diuretics)، فقد يُسبب تناول عرق السوس إلى انخفاض مستويات البوتاسيوم أو ما يُعرف بنقص بوتاسيوم الدم (بالانجليزيّة: Hypokalemic) عند تناوله مع هذه الفئة من الأدوية.
  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية: (بالإنجليزيّة: Nonsteroidal anti-inflammatory drug)، إذ قد يؤدي تناول عرق السوس مع هذه الأدوية إلى زيادة الآثار الجانبية المُرتبطة بها.
  • مُدرّات الثيازيد: (بالإنجليزية: Thiazide diuretics) قد يُسبب تناول عرق السوس انخفاضاً في مستويات البوتاسيوم أو ما يُعرف بنقص بوتاسيوم الدم عند تناوله مع مُدرّات الثيازيد أو المُدرّات الشبيهة بالثيازيد.


أسئلة شائعة حول عرق السوس

هل عرق السوس مفيد للحامل

كما ذُكر سابقاً فإنّ تناول عرق السوس يُعدُّ غير آمنٍ للحامل، وقد يتسبب بزيادة خطر الولادة المبكرة، أو الإجهاض.[٦]


ما أضرار عرق السوس على الكلى

قد يسبّب تناول مرضى الكلى لخمسة غراماتٍ فقط من عرق السوس في اليوم الواحد ظهور العديد من المشاكل الصحية مثل: ارتفاع ضغط الدم، وانخفاض مستويات البوتاسيوم، والضعف العام، والشلل، كما أنّ الاستهلاك المُفرط لنبات عرق السوس قد يؤدي إلى تفاقم أمراض الكلى، لذلك يُنصح مرضى الكلى بتجنّب تناوله.[٢٣]


هل عرق السوس مفيد لتقليل الوزن أم زيادته

أشارت دراسةٌ نشرتها مجلة Journal of Endocrinological Investigation عام 2014 إلى أنّ تناول 3.5 غرامات من عرق السوس يومياً قد يُقلل من كتلة الدهون في الجسم، لكن يجب الحذر من تجاوز هذه الكميّة؛ لتجنُّب خطر زيادة الوزن أو التعرض لمشاكلٍ في القلب،[٢٦][١٩] كما يُشير البعض إلى أنّ طعم عرق السوس القوي قد يُسبب تقليل الشهية، وزيادة الشعور بالشبع، ممّا يُقلّل من كميّة السعرات الحراريّة المُتناولة.[٢٧]


ما فوائد عرق السوس للأطفال

لا تتوفر معلومات حول فوائد عرق السوس للأطفال بشكلٍ خاص.


ما فوائد عرق السوس في رمضان

يُعدُّ استهلاك المشروبات الطبيعيّة مثل مشروب عرق السوس أكثر شيوعاً في المناطق الحارّة، وخاصةً في شهر رمضان فهو يُساهم في تقليل الشعور بالعطش، ممّا يُفسر كثرة استهلاكه في المناخات الحارّة،[٢٨] وبشكلٍ عام يُنصح بالحفاظ على شرب كمياتٍ كافيةٍ من السوائل خلال شهر رمضان لتجنب الجفاف في فترة الصيام، حيث إنّ درجات الحرارة العالية تُساهم في زيادة التعرق، لذلك فإن شُرب 10 أكوابٍ من السوائل يوميّاً يُعدُّ ضروريّاً لتعويض الفاقد طوال اليوم.[٢٩]


المراجع

  1. "Herbal Medicine", www.medindia.net, 10-9-2019، Retrieved 6-4-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Cathy Wong (29-1-2020), "Health Benefits of Licorice Root"، www.verywellhealth.com, Retrieved 6-4-2020. Edited.
  3. "Licorice", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  4. Ahmed Madisch, Gerald Holtmann, Bettina Vinson And Others (2004), "Treatment of Functional Dyspepsia with a Herbal Preparation", Digestion, Issue 1, Folder 69, Page 45-52. Edited.
  5. Bianca Fuhrman, Nina Volkova, Marielle Kaplan And Others (1-3-2002), "Antiatherosclerotic effects of licorice extract supplementation on hypercholesterolemic patients: increased resistance of LDL to atherogenic modifications, reduced plasma lipid levels, and decreased systolic blood pressure.", Nutrition, Issue 3, Folder 18, Page 268-273. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "LICORICE", www.webmd.com, Retrieved 8-4-2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Licorice", www.medicinenet.com, Retrieved 9-4-2020. Edited.
  8. Ki Kim, Chan-Kwon Jeong, Kwang-Kyun Park And Others (17-3-2010), "Anti-Inflammatory Effects of Licorice and Roasted Licorice Extracts on TPA-Induced Acute Inflammation and Collagen-Induced Arthritis in Mice", Journal of Biomedicine and Biotechnology, Folder 2010, Page 1-8. Edited.
  9. "Familial Mediterranean fever", www.mayoclinic.org, Retrieved 9-4-2020. Edited.
  10. G Amaryan, V Astvatsatryan, E Gabrielyan And Others (2003), "Double-blind, placebo-controlled, randomized, pilot clinical trial of ImmunoGuard® – a standardized fixed combination of Andrographis paniculata Nees, with Eleutherococcus senticosus Maxim, Schizandra chinensis Bail. and Glycyrrhiza glabra L. extracts in patients with Familial Mediterranean Fever", Phytomedicine, Issue 4, Folder 10, Page 271-285. Edited.
  11. Hyun Yang, Hye Jin Kim, Bo-Jeong Pyun And Others (9-2018), "Licorice ethanol extract improves symptoms of polycytic ovary syndrome in Letrozole-induced female rats", Integrative Medicine Research, Issue 3, Folder 7, Page 264-270. Edited.
  12. Fumihiko Hinoshita, Yosuke Ogura, Yoshio Suzuki And Others (2003), "Effect of Orally Administered Shao-Yao-Gan-Cao-Tang (Shakuyaku-kanzo-to) on Muscle Cramps in Maintenance Hemodialysis Patients: A Preliminary Study", The American Journal of Chinese Medicine, Issue 3, Folder 31, Page 445-453. Edited.
  13. Jennifer Berry (21-11-2018), "What are the benefits of licorice root?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-4-2020. Edited.
  14. Ali mohammadi, Ali Zargara, Sonia Oveisi And Others (12-2016), "To evaluate of the effect of adding licorice to the standard treatment regimen of Helicobacter pylori", The Brazilian Journal of Infectious Diseases, Issue 6, Folder 20, Page 534-538. Edited.
  15. W Larkworthy, P Holgate (12-1975), "Deglycyrrhizinized liquorice in the treatment of chronic duodenal ulcer. A retrospective endoscopic survey of 32 patients.", The Practitioner, Issue 1290, Folder 215, Page 787-792. Edited.
  16. Alice Engqvist, Fredrik Feilitzen, Einar Pyk And Others (1973), "Double-blind trial of deglycyrrhizinated liquorice in gastric ulcer", Gut, Issue 9, Folder 14, Page 711-715. Edited.
  17. Ali mohammadi, Amir Ziae And Rasoul Samimi (9-2012), "The Efficacy of Licorice Root Extract in Decreasing Transaminase Activities in Non‐alcoholic Fatty Liver Disease: A Randomized Controlled Clinical Trial", Phytotherapy Research, Issue 9, Folder 26, Page 1381-1384. Edited.
  18. Jason Hawrelak And Stephen Myers (18-10-2010), "Effects of Two Natural Medicine Formulations on Irritable Bowel Syndrome Symptoms: A Pilot Study", The Journal of Alternative and Complementary Medicine, Issue 10, Folder 16, Page 1065-1071. Edited.
  19. ^ أ ب Jennifer Purdie, "Licorice Nutrition Facts"، www.verywellfit.com, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  20. M Shahabinezhad, M Rahmani, M Hadad And Others (2007), "The Effect of Licorice Root Extract on Blood Sugar Level in Streptozotocin Induced Diabetic Rats", Journal of Rafsanjan University of Medical Sciences, Issue 4, Folder 6, Page 237-244. Edited.
  21. L Menati, K Khaleghinezhad, M Tadayon And Others (1-2014), "Evaluation of contextual and demographic factors on licorice effects on reducing hot flashes in postmenopause women.", Health Care for Women International, Issue 1, Folder 35, Page 87-99. Edited.
  22. "Licorice Root", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 13-4-2020. Edited.
  23. ^ أ ب ت ث "Licorice", www.emedicinehealth.com, Retrieved 13-4-2020. Edited.
  24. "LICORICE", www.rxlist.com, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  25. "Licorice", www.drugs.com, Retrieved 14-4-2020. Edited.
  26. D Armanini, C Palo, M Mattarello And Others (28-3-2014), "Effect of licorice on the reduction of body fat mass in healthy subjects", Journal of Endocrinological Investigation, Issue 7, Folder 26, Page 646-650. Edited.
  27. "Could Licorice Help You Get Lean?", www.webmd.com, 14-7-2000، Retrieved 14-4-2020. Edited.
  28. Hesham Omar, Irina Komarova, Mohamed El-Ghonemi And Others (8-2012), "Licorice abuse: time to send a warning message", Therapeutic Advances in Endocrinology and Metabolism, Issue 4, Folder 3, Page 125-138. Edited.
  29. "Make healthy choices after breaking your fast and see the benefits.", www.clevelandclinicabudhabi.ae, 5-7-2015، Retrieved 15-4-2020. Edited.