فوائد الكالبتوس

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ٣٠ أبريل ٢٠١٩
فوائد الكالبتوس

امتلاك خصائص مضادة للميكروبات

وُجِد حديثاً أنّ الكالبتوس يحمل خصائص مضادّةً للميكروبات، إذ اكتُشف أنّ هناك تفاعلاً بين الزيت العطريّ لأوكالبتوس كمالدولي (الاسم العلمي: Eucalyptus camaldulensis) والمضادات الحيوية، وقد يساعد هذا الاكتشاف على تطوير وإنشاء طرق علاجية جديدة لعلاج بعض أنواع العدوى، وهناك أملٌ بالتقليل من الحاجة لاستخدام المضادات الحيوية من خلال استخدام الكالبتوس، ومن الجدير بالذكر أنّ زيت الكالبتوس يحتوي على خصائص مضادة للميكروبات ضدّ البكتيريا المُسبّبة للأمراض في الجهاز التنفسي العلوي أيضاً؛ ومنها:[١]

  • البكتيريا المستدمية النزلية (الاسم العلمي: Haemophilus influenzae)؛ وهي بكتيريا مسؤولة عن التسبُّب بالعديد من أنواع العدوى.
  • بعض سلالات المكورة العقدية المقيحة (الاسم العلمي: Streptococcus pyogenes).


المساعدة على علاج أمراض الجهاز التنفسي

يساعد الكالبتوس على علاج بعض أمراض الجهاز التنفسي؛ مثل: البرد، والسُعال، والتهاب الحلق، والربو، والاحتقان، وجميعها حالات مرضيّةٌ تستجيب جيداً للأدوية التي تحتوي على الكالبتوس في تكوينها، كما وُجد أنّه يقلل مدّة أمراض الجهاز التنفسي وحدّتها؛ وذلك باعتباره مضاداً للبكتيريا ومزيلاً للاحتقان. ويمكن استعماله بعدّة طرق، والتي نذكر منها ما يأتي:[٢]

  • دهن الصدر بزيت الكالبتوس أو مرهمه؛ حيث يساعد ذلك على تخفيف الاحتقان والسُعال.
  • استخدام أوراقه لعلاج الاحتقان وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى، وذلك من خلال غلي أوراقه في وعاءٍ مملوءٍ بالماء، ومضغوطٍ ومغّطى، ثمّ إزالة الوعاء عن مصدر الحرارة، واستنشاق الأبخرة المُنبعثة منه.
  • استخدامه كغسولٍ للفم من خلال خلط زيته بالماء الدافئ، ممّا يساعد على تسكين التهاب الحلق والتخفيف منه.


المساهمة في التئام الجروح

استُخدِم المرهم الموضعي الذي يحتوي على الكالبتوس قديماً كعلاجٍ للجروح، ولا يزال يُستخدم حتى عصرنا هذا، إذ يساهم زيت الكالبتوس في مكافحة نوعين من البكتيريا المُسبّبة للأمراض من خلال الخصائص المضادة للميكروبات التي يحملها؛ وهي:[٣]

  • المكورات العنقودية الذهبية: (الاسم العلمي: Staphylococcus aureus)؛ وهي البكتيريا المُسبّبة لالتهابات الجروح التي تحدث بعد العمليات الجراحية، كما أنّها تُسبّب متلازمة الصدمة التسمُّمية، والتسمُّم الغذائي.
  • الإشريكية القولونية: (الاسم العلمي: Escherichia coli)؛ حيث يُسبّب هذا النوع من البكتيريا التهابات المسالك البولية.


التخفيف من آلام المفاصل

تقترح الأبحاث أنّ زيت الكالبتوس يساعد على تخفيف آلام المفاصل، وفي الحقيقة فإنّ العديد من المراهم والكريمات التي تُصرف دون وصفةٍ طبية، والتي تُستخدم لتسكين الآلام الناجمة عن الفصال العظمي والتهاب المفاصل الروماتويدي تحتوي على زيت الكالبتوس، ومن الجدير بالذكر أنّ زيت الكالبتوس يُقلّل من آلام الالتهابات الناجمة عن الحالات المرضية، كما أنّه يُعدّ علاجاً فعّالاً للأشخاص الذين يُعانون من آلامٍ في الظهر، أو للشفاء من إصابات المفاصل أو العضلات، ويُنصح باستشارة الطبيب للتأكد من سلامة استخدامه.[٤]


المراجع

  1. Joseph Nordqvist (05-01-2018), "The health benefits of eucalyptus"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-04-2019. Edited.
  2. "Useful Eucalyptus: The Many Uses Of Eucalyptus", www.everydayhealth.com, 14-11-2017، Retrieved 16-04-2019. Edited.
  3. Cathy Wong (19-03-2019), "The Health Benefits of Eucalyptus Oil"، www.verywellhealth.com, Retrieved 16-04-2019. Edited.
  4. Peggy Pletcher (13-12-2016), "9 Unexpected Benefits of Eucalyptus Oil"، www.healthline.com, Retrieved 16-04-2019. Edited.