فوائد الكركديه للضغط

فوائد الكركديه للضغط

فوائد الكركديه للضغط

يمكن لشاي الكركديه أن يكون أحد المشروبات المفيدة لضغط الدم،[١] حيث أشارت دراسة نشرتها مجلة Journal of Nutrition إلى أنّ شرب كميات مُعتدلة من شاي الكركديه مدة 2 إلى 6 أسابيع قلّل ضغط الدم بشكلٍ طفيف عند الأشخاص الذين يمتلكون ضغط دمٍ ذا مستوى طبيعيّ أو مُرتفع قليلاً، لذلك قد يكون هذا الشاي من المشروبات التي يُمكن إضافتها للنظام الغذائي للأشخاص الذين يُعانون من ارتفاع طفيف في الضغط.[٢][٣] ويجدر التنويه إلى أنّ تناول أدوية ارتفاع ضغط الدّم (بالإنجليزية: Antihypertensive drugs) مع مشروب الكركديه قد يُؤدي إلى انخفاضٍ شديد في مُستويات الضغط لذلك يُنصح بعدم تناول الكركديه بكمية كبيرة أثناء استخدام هذه الأدوية، ونذكر منها: الفيرباميل (بالإنجليزية: Verapamil)، والديلتيازيم (بالإنجليزية: Diltiazem)، وغيرها،[٤] ويُنصح دائماً باستشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من الأعشاب لتجنّب الآثار الجانبيّة المُحتملة.[٥]


أضرار الكركديه للضغط

درجة الأمان

يُعدّ الكركديه آمناً لمُعظم الأشخاص في حال تناوُله بكميات مُعتدلة، كما أنّه في حالات نادرة قد يُسبّب بعض الأعراض الجانبيّة كاضطرابات في المعدة، والإمساك، والغازات، والشعور بالغثيان، والصُداع، وغيرها، أمّا بالنسبة للحامل والمُرضعفإنّه من المُحتمل عدم أمان تناول الكركديه بكميات كبيرة خلال هذه الفترات.[٦]


محاذير الاستخدام

فيما يأتي أهم المحاذير المُرتبطة بتناول الكركديه:[٦]

  • المُصابين بانخفاض ضغط الدم: إذ يُمكن أن يُقلّل الكركديه من مُستويات ضغط الدم كما ذُكِر سابقاً، لذلك يُمكن أن يُسبّب استخدامه لدى الأشخاص ذوي الضغط المُنخفض إلى انخفاضٍ شديد وخطير في الضغط.
  • مرضى السكري: يُمكن أن يُقلّل تناول الكركديه من مُستويات السكر في الدم، لذا يجب مُراقبة مستويات السكر عند استهلاكه، وقد تحتاج جرعات أدوية السكري إلى التعديل من قبل الطبيب في حال تناول الكركديه بانتظام.
  • العمليات الجراحية: يُمكن أن يؤثر الكركديه بشكل سلبي في قدرة الجسم في السيطرة على سكر الدم أثناء الجراحة وبعدها، لذا يُنصح بالتوقّف عن استخدامه قبل أسبوعين من موعد الجراحة المُقرّر.[٧]


التداخلات الدوائية

قد يتداخل الكركديه مع عمل العديد من أنواع الأدوية وفيما يأتي أهمّها:[٤]

  • أدوية الضغط: كما ذُكِرَ سابقاً فإنّ تناول الكركديه قد يُقلّل ضغط الدام بالتالي فإنّ تناوله مع هذه الأدوية قد يؤدّي لانخفاضه بشكل كبير، ومن هذه الأدوية والنيفيديبين (بالإنجليزية: Nifedipine)، والفيرباميل (بالإنجليزية: Verapamil)، والديلتيازيم (بالإنجليزية: Diltiazem)، والأميلوديبين (بالإنجليزية: Amlodipine)‏، والفيلوديبين (بالإنجليزيّة:Felodipine)، وغيرها.
  • أدوية السكري: إذ يُمكن أن يُقلّل الكركديه من مُستويات السكر وبالتالي فإنّ تناول هذه الأدوية قد يؤدي لانخفاض شديد في سكر الدم، ومن هذه الأدوية: الغليمبريد (بالإنجليزية: Glimepiride)، والروسيغليتازون (بالإنجليزية: Rosiglitazone)‏، وميتفورمين، وكلوربروباميد (بالإنجليزيّة: Chlorpropamide).
  • أدوية أخرى: مثل أدوية الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen)‏، ودواء كلوروكين (بالإنجليزية: Chloroquine)‏ الخاص بالوقاية من الملاريا.


نظرة عامة حول الكركديه

يُعرف نبات الكركديه علمياً باسم Hibiscus Sabdariffa، وهو نباتٌ ينتمي إلى الفصيلة الخبازية (بالإنجليزية: Malvaceae)، ويعود أصله إلى جنوب ووسط أفريقيا، كما انّه ينمو في الكثير من المناطق الاستوائية، ويُستخدم في كلٍّ من تايلاند، ومصر، وإيران بشكلٍ واسع، كما تُعدّ المكسيك وجامايكا من أكثر الدول المنتجة للكركديه،ويمتاز بأزهاره الكبيرة الملونة، فمنها؛ الأصفر، والأبيض، والأحمر، ويصل حجمها إلى ما يُقارب 15 سنتيمتراً؛ ويعتبر النوع ذو الزهور الحمراء هو الأكثر شيوعاً واستخداماً لأغراضٍ طبية، ويمكن إيجاده على شكل مكملاتٍ غذائيةٍ أيضاً، كما يُستخدم لإعداد الشاي الذي يُطلق عليه شاي الكركديه أو الشاي الحامض؛ وذلك بسبب مذاقه اللاذع، حيث يُصنع هذا الشاي من خليط أزهار الكركديه المجففة، وأوراقه، وكؤوس أزهاره (بالإنجليزيّة: Calyces)، كما يُستخدم لصنع المربى، والعصائر.[٨][٩]


المراجع

  1. Rachael Link (2017-11-25), "8 Benefits of Hibiscus Tea"، www.healthline.com, Retrieved 2018-11-30. Edited.
  2. Diane L McKay, C-Y Oliver Chen, Edward Saltzman, etc (2009), "Hibiscus sabdariffa L. tea (tisane) lowers blood pressure in prehypertensive and mildly hypertensive adults", Journal of Nutrition, Issue 2, Folder 140, Page 298-303. Edited.
  3. "Hibiscus", www.medlineplus.gov, Retrieved 31-8-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "HIBISCUS", www.rxlist.com,17-9-2019، Retrieved 30-8-2020. Edited.
  5. Cathy Wong (26-7-2017), "The Benefits of Hibiscus Tea"، www.verywellhealth.com, Retrieved 1-2-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "HIBISCUS", www.webmd.com, Retrieved 31-8-2018. Edited.
  7. "Hibiscus", www.medicinenet.com, Retrieved 30-8-2020. Edited.
  8. Rena Goldman (22-6-2017), "All You Need to Know About Hibiscus"، www.healthline.com, Retrieved 1-2-2019. Edited.
  9. "Hibiscus", www.drugs.com, Retrieved 31-8-2018. Edited.
387 مشاهدة
للأعلى للأسفل