فوائد الماء الصحية للجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٤٤ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
فوائد الماء الصحية للجسم

المياه وجسم الإنسان

يُعدّ الماء عنصراً أساسياً للحياة، وبالنسبة للإنسان على وجه الخصوص فهو ذو فوائد عديدة ومتنوعة؛ حيث إنّه يساعد على تنظيم درجة حرارة الجسم، ويُحفاظ على حجم الدم، كما أنّ الجسم يستخدم الماء لنقل المواد الغذائية. وفي الحقيقة يتكوّن جسم الإنسان البالغ من 55-60% من المياه، وإنّ أيّ نقصان في هذه الكمية؛ سواءً من خلال قلّة تناولها أو من خلال زيادة فقدان الجسم لها سيُسبّب الإصابة بالجفاف، وفي الحقيقة لا يُمكن أن يحيا الشخص لأكثر من أيام معدودة من غير شرب أيّة كمية من المياه.[١]


ولكن للأسف، ما زالت فئة كبيرة من الناس حول العالم تتغافل عن فوائد شرب الماء، وتتناول غيره من السوائل والمشروبات خلال ساعات اليوم، مثل: المشروبات الغازية، والعصائر، والقهوة، والشاي، بغضّ النظر عن التحذيرات التي يُقدمها خبراء الصحة حول السعرات الحرارية المضافة في المشروبات المحلاة، ومقارنتها بالفوائد الصحية للمياه الصافية دون أيّة إضافات، وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك العديد من الدراسات الحديثة التي حثّت على ضرورة عدم اختيار المشروبات المتنوعة على حساب المياه الصافية، إذ إنّ هذا الاختيار يلعب دوراً مهمّاً في التحكم في وزن الجسم وتنظيمه.[٢]


فوائد المياه الصحيّة للجسم

يحتاج الجميع لشرب الماء، وتُحّدد كمية الماء اللازمة لكل فرد من خلال عوامل معينة، مثل: حجم الفرد، ودرجة نشاطه البدني، والحالة الجوية التي يحيا فيها الشخص.[٣] ويجدر بيان أنّ شرب الشخص للمياه الصحية يعود بالعديد من الفوائد على صحة جسمه، ومن هذه الفوائد نذكر ما يأتي:[٤][٥]

  • تحسين الأداء البدني: يستهلك الجسم الكثير من الماء خلال النشاط البدني؛ لذلك فإنّه من الضروري جداً بقاء الجسم في حالة من الترطيب لتجنّب الإصابة بالجفاف، ولتقليل الشعور بالتعب، وتحسين القدرة على التحمل، كما ويقوم الترطيب بتقليل معدل نبضات القلب القصوى، وغيرها الكثير. ومن الجدير بالذكر أنّ شرب كمية كافية من الماء يُقلّل من شعور الشخص بالألم بعد الانتهاء من النشاط البدني.
  • المساعدة على خسارة الوزن: حيث تُساعد زيادة شرب الماء الأشخاص الذين يُعانون من مشكلة زيادة الوزن ويبذلون الكثير من الجهود لإنقاصه على إحراز نتائج أفضل، فقد أظهرت الدراسات أنّ الأشخاص الذين يتّبعون أنظمة غذائية مخصصة لخسارة الوزن، يخسرون المزيد من الوزن عندما زادوا من شربهم للماء، وبيّنت إحدى هذه الدراسات أنّ الأشخاص الذين يتّبعون خطة لإنقاص الوزن ويشربون حوالي نصف لتر من الماء قبل كل وجبة من وجبات اليوم الثلاثة لمدة 12 إسبوعاً قد خسروا من وزنهم ما يقارب 2 كيلوغرام، وبذلك تكون خسارتهم للوزن أكثر مقارنة بخسارة الأشخاص الذين لم يقوموا بشرب كميات إضافية من الماء لأوزانهم.
  • التأثير في مستوى الطاقة ووظائف الدماغ: إنّ حالة الدماغ تتأثر بشكل قوي وكبير بحالة الترطيب، حيث أظهرت الدراسات أنّ مرور الجسم بحالة من الجفاف حتى وإن كانت طفيفة، يُمكن أن يُحدث خللاً في العديد من حيثيات عمل الدماغ، وفي دراسة أُجريت على مجموعة من النساء الشابات، تبيّن أنّ فقدان ما مقداره 1.36% تقريباً من سوائل الجسم بعد التمارين الرياضية أحدث خللاً في حالتهنّ المزاجية والتركيز، إضافة إلى التسبّب بحالات متكرّرة من الصداع. وفي دراسة أخرى مشابهة أُجريت على الرجال في مرحلة الشباب، أظهرت أنّ خسارة ما مقداره 1.59% من السوائل يضرّ بعمل الذاكرة لديهم، ويزيد من الشعور بالإعياء والقلق.
  • الوقاية من الصداع وعلاجه: حيث يُحفّز الجفاف المعاناة من الصداع لدى بعض الأفراد، بما في ذلك صداع الشقيقة، وقد قامت العديد من الدراسات بإظهار أنّ شرب الماء يُمكن أن يُساهم في حل مشكلة الصداع لدى الأشخاص الذين يمرّون بحالة من الجفاف.
  • تعزيز أداء الكلى لوظائفها: يُساعد شرب الماء بكميات كافية على أداء الكليتين لوظيفتها المتمثلة بتطهير الجسم من السموم وتخليصه منها بشكل أكثر فعالية.[٦]
  • فوائد أخرى: وإضافة لما سبق فإنّ هناك العديد من الفوائد الأخرى لشرب الماء، ونذكر منها ما يأتي:[٧]


حقائق حول الماء في الجسم

فيما يأتي نتطرق إلى بعض من الحقائق العلمية المرتبطة بأهمية الماء ودوره في صحة جسم الإنسان:[٨]

  • يُعدّ الماء المكوّن الأكبر في دم الإنسان البالغ؛ حيث تبلغ نسبته 90% من إجمالي حجم الدم.
  • لا يوجد كميّة معينة متفق عليها عالمياً حول الكمية الصحيحة والدقيقة من المياه الواجب استهلاكها خلال اليوم.
  • يُعدّ الماء عنصراً أساسياً ومهماً جداً لقيام الجسم بالعديد من الوظائف.
  • يُصبح الجلد أكثر عرضة لحدوث العديد من المشاكل في حال الإصابة بحالة الجفاف، ومن هذه المشاكل: زيادة فرصة ظهور التجاعيد بسرعة.


نصائح للحفاظ على رطوبة الجسم

هناك العديد من النصائح التي يُمكن اتباعها للمساعدة على زيادة كمية السوائل التي يتناولها الفرد، ونذكر منها ما يأتي:[٦]

  • تناول كميات أكبر من الفواكه والخضراوات: حيث إنّها تحتوي على كميات كبيرة من الماء، والتي تُضيف مزيداً من الترطيب للجسم، وهنا نُشير إلى أنّ حوالي 20% من حجم السوائل التي يتناولها الفرد تأتي من الطعام.
  • محاولة إبقاء زجاجة من الماء بجوار الشخص باستمرار: فيحرص بذلك على إبقائها متاحة أمام نظره سواء في السيارة، والمكتب، والحقيبة.
  • محاولة اختيار أنواع السوائل التي تُناسب احتياجات الفرد الخاصة: فعلى سبيل المثال؛ إذا كان الشخص من الذين يُحافظون على أوزانهم كوينتبهون بشدة لعدد السعرات الحرارية التي يتناولونها خلال اليوم، فعليه محاولة اختيار السوائل الخالية من السعرات الحرارية، أو أن يشرب المياه النقية ببساطة.


المراجع

  1. Shereen Lehman (1-5-2019), "Important Health Benefits of Water"، verywellfit.com, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  2. Mallika Marshall (26-5-2016), "The big benefits of plain water"، health.harvard.edu, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  3. "Drinking Water", medlineplus.gov,30-4-2019، Retrieved 4-5-2019. Edited.
  4. Joe Leech (4-6-2017), "7 Science-Based Health Benefits of Drinking Enough Water"، healthline.com, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  5. KATHLEEN JADE (21-12-2018), "Why Is Drinking Water Important? 6 Reasons to Stay Hydrated"، universityhealthnews.com, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  6. ^ أ ب Kathleen M. Zelman (8-5-2008), "6 Reasons to Drink Water"، webmd.com, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  7. Will Hawkins (2-5-2019), "11 Benefits of Drinking Water"، pushdoctor.co.uk, Retrieved 4-5-2019. Edited.
  8. James McIntosh (16-7-2018), "Fifteen benefits of drinking water"، medicalnewstoday.com, Retrieved 4-5-2019. Edited.