فوائد جذور الكرفس

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٣٦ ، ٧ يوليو ٢٠٢٠
فوائد جذور الكرفس

جذور الكرفس

تعدّ جذور الكرفس (بالإنجليزية: Celeriac) من الخضراوات الجذرية التي تتشابه والكرفس (بالإنجليزية: Celery) والبقدونس والجزر الأبيض، وتسمّى أيضاً بالكرفس ذو الجذر اللفتي، أو الكرفس ذو النتوءات، وهي تنتمي إلى الفصيلة الخيمية، وبالرغم من قلة شهرتها مقارنة بغيرها من الخضراوات إلا أنها تمتاز بمذاقها اللذيذ.[١]


وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض الأشخاص يعتقدون أنّ جذور الكرفس تعود إلى جذور نبات الكرفس المُتعارف عليه، ولكنّ هذا اعتقاد خاطئ، حيث إنها نبات آخر يطلق عليه اسم جذور الكرفس أو الكرفس ذو الجذر اللفتي كما ذكر أعلاه، ولجذور الكرفس أوراق خضراء اللون، وسيقان تنمو فوق سطح الأرض، وجذور بسطح بني خشن تنمو تحت سطح الأرض، وبينما يزرع المزارعون الكرفس لأوراقها وسيقانها الصالحة للأكل، فإنهم يزرعون جذور الكرفس لأجل جذوره؛ حيث إنّ الجزء القابل للأكل من هذا النبات هو الجذر الذي يكون من الداخل شاحب اللون ويشبه البطاطس أو اللفت، وأما نكهته فإنها تشبه نكهة الكرفس والبقدونس، ويمكن لأي شخص تناول جذور الكرفس النيء بعد غسله وتقشيره، أو عن طريق تحضيره باستخدام طرق الطهي المختلفة.[٢]


القيمة الغذائية لجذور الكرفس

يوضّح الجدول الآتي القيمة الغذائية الموجودة في كلّ 100 غرامٍ من جذور الكرفس النيئة:[٣]

القيمة الغذائيّة الكميّة الغذائية
الماء 88 مليلتراً
السعرات الحرارية 42 سعرة حرارية
البروتين 1.5 غرام
الدهون 0.3 غرام
الكربوهيدرات 9.2 غرامات
الألياف 1.8 غرام
السكريّات 1.6 غرام
الكالسيوم 43 مليغراماً
الحديد 0.7 مليغرام
المغنيسيوم 20 مليغراماً
الفسفور 115 مليغراماً
البوتاسيوم 300 مليغرامٍ
الصوديوم 100 مليغرامٍ
الزنك 0.33 مليغرام
النحاس 0.07 مليغرام
المنغنيز 0.158 مليغرام
السيلينيوم 0.7 ميكروغرام
فيتامين ج 8 مليغرامات
فيتامين ب1 0.05 مليغرام
فيتامين ب2 0.06 مليغرام
فيتامين ب3 0.7 مليغرام
فيتامين ب5 0.352 مليغرام
فيتامين ب6 0.165 مليغرام
الفولات 8 ميكروغرامات
فيتامين هـ 0.36 مليغرام
فيتامين ك 41 ميكروغراماً


فوائد جذور الكرفس

كما ذكر سابقاً، فإنّ جذور الكرفس أو ما يسمّى بالكرفس ذو الجذر اللفتي هو نبات مختلف عن الكرفس، وهو من الخضراوات الغنية بالمواد الغذائية التي توفّر العديد من الفوائد الصحيّة، وفيما يأتي ذكر بعض منها:[٢]

  • مصدرٌ غني بمضادات الأكسدة: التي تقلل بدورها الالتهابات، وتكافح الجذور الحرّة الضارة، وتقلل خطر إصابة الخلايا السليمة بالتلف، مما يمكن أن يخفض من خطر الإصابة بأمراض عدّة؛ كأمراض القلب والأوعية الدموية، والسرطان، وألزهايمر، وقد توفّر تأثيرات تقلل الشيخوخة، وتجدر الإشارة إلى أنّ جذور الكرفس النيئة مصدرٌ جيدٌ بفيتامين ج، الذي يؤثر كمضاد للأكسدة، كما أنّه قد يقوّي جهاز المناعة.[٤]
  • مرتفع بمحتواه من البوتاسيوم: حيث يمكن أن يساعد البوتاسيوم على تنظيم ضغط الدم عن طريق تقليل تأثير استهلاك الأغذية المرتفعة بالصوديوم، ومن جانب آخر يجدر التنويه إلى أنّ استهلاك مستويات عالية من البوتاسيوم يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالمشاكل الصحية، مثل؛ السكتة الدماغية.[٤]
  • مصدرٌ لفيتامين ك: حيث إنّ كوباً واحداً من جذور الكرفس يوفر 71% من الكمية الكافية من هذا الفيتامين للنساء، و 53% للرجال، ويُعدُّ فيتامين ك مهمّاً لعملية تخثر الدم، وصحّة العظام.[٥]
  • مصدرٌ للألياف: حيث يمكن أن يساعد استهلاك جذور الكرفس على التحكم بالوزن، وذلك عن طريق المساعدة على الشعور بالشبع، وذلك لأنها غنية بالألياف الغذائية التي تحسن من صحة القلب، والجهاز الهضمي أيضاً، وتوفر التغذية للبكتيريا النافعة في الأمعاء.[٥]


أضرار جذور الكرفس

درجة الأمان جذور الكرفس

يُعدّ استهلاك جذور الكرفس آمناً لمعظم الأشخاص.[٤]


محاذير استخدام جذور الكرفس

يمكن أن يحتاج بعض الأشخاص الحدّ من استهلاك جذور الكرفس أو تجنب تناولها، حيث إنّ ارتفاع مستويات البوتاسيوم والفسفور في جذور الكرفس يمكن أن يجعلها غير مناسبة للذين يستهلكون مدرات البول أو يعانون من مشاكل في الكلى.[٤] وبما أنّ جذور الكرفس غنية بفيتامين ك، فإنّ الذين يتناولون دواء الوارفارين، أو بعض مميعات الدم الأخرى بحاجة إلى تقليل تناول جذور الكرفس والخضروات الأخرى الغنية بفيتامين ك، كما ينصح باستشارة الطبيب أو أخصائي التغذية المسؤول عن النظام الغذائي.[٥]


أمّا بالنسبة للحساسية، فإنّ الأشخاص الذين يعانون من حساسية الكرفس قد يعانون أيضاً من الحساسية تجاه جذور الكرفس، إذ إنّه من المرجح أن يحتوي كليهما على مسببات الحساسية ذاتها، إضافةً إلى أنّ الحساسية الناتجة عن جذور الكرفس تكون غالباً أكثر حدّة وبالتالي فإنه يُنصح تجنب استهلاكها من قِبلهم.[٦] وتتراوح أعراض حساسية جذور الكرفس بين الأعراض البسيطة كمتلازمة حساسية الفم (بالإنجليزية: Oral Allergy Syndrome) إلى الحادة أو الشديدة وحتى المهددة للحياة.[٧]


طرق استخدام جذور الكرفس

تحتوي جذور الكرفس على قرابة ثلث الكربوهيدرات الموجودة في البطاطس، وهذا ما يجعل إعدادها كرقائق لذيذة مصنوعة منزلياً إضافة ممتازة للنظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات،[٨] كما يمكن تناول جذور الكرفس نيئة في السلطة من خلال تقطيعها لشرائح رفيعة لتضيف مذاقاً مقرمشاً، أو مسلوقة، أو مطبوخة على البخار، أو محمصة، أو مهروسة، حيث إنّها يمكن أن تُؤكل مع البطاطس في هريس كريمي أو عبر خبزها بالجبن، وتجدر الإشارة إلى أنّ التحميص يعطي جذور الكرفس نكهة لذيذة حلوة المذاق، كما يمكن استخدامها كطعام سهل التحضير من خلال استخدامها في الحساء، واليخنة، كما يمكن خبز جذور الكرفس بالكامل مع قشرتها ومن ثم استهلاك اللبّ الداخليّ لها ذا المذاق اللذيذ.[٩][١٠]


المراجع

  1. "Celeriac (Celery Root)", www.ucanr.edu, Retrieved 4-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Megan Ware (1-11-2019), "What are the health benefits of celeriac?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-7-2020. Edited.
  3. "Celeriac, raw", www.fdc.nal.usda.gov,4-2018، Retrieved 4-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Mary Jane (11-12-2018), "What Is Celeriac? A Root Vegetable With Surprising Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 6-7-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت Laura Dolson (15-4-2020), "Celery Root Nutrition Facts and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 6-7-2020. Edited.
  6. "Celery Allergy: The Facts", www.anaphylaxis.org.uk, 2-2018، Retrieved 7-7-2020. Edited.
  7. Kerstin Bauermeister, Barbara Ballmer-Weber, Merima Bublin, and others (5-10-2009), "Assessment of component-resolved in vitro diagnosis of celeriac allergy.", Journal of allergy and clinical immunology, Issue 6, Folder 124, Page 1273-1281. Edited.
  8. Laura Dolson (12-11-2018), "How to Make Celeriac Chips at Home"، www.verywellfit.com, Retrieved 7-7-2020. Edited.
  9. "Celeriac", www.betterhealth.vic.gov.au, 10-2015, Retrieved 7-7-2020. Edited.
  10. Owennie Lee (1-10-2010), "Celeriac: Health Benefits and How-To"، www.healthcastle.com, Retrieved 7-7-2020. Edited.