فوائد حبوب خميرة البيرة للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد حبوب خميرة البيرة للتنحيف

خميرة البيرة

خميرة البيرة هي حبوب تستخرج من تخمير النشويات كالأرز، والشعير، والذرة، كما يتمّ استخراجها من المواد الغنيّة بالسكر كالعنب، وقشر التفاح، وتعد خميرة البيرة من العناصر الغنية بالفيتامينات، والأحماض الأمينية، والكالسيوم، وفيتامين ب بكلّ أنواعه والضروريّ لحيويّة ونشاط الجسم، حيث يساعد على هضم وامتصاص البروتينات، والدهون، وبالتالي رفع مستوى الطاقة في الجسم.


فوائد خميرة البيرة

  • بناء الجسم والأنسجة، بسبب احتوائها على كمية من البروتينات الضروريّة.
  • زيادة نشاط الجهاز المناعي، ومقاومته للأمراض والفيروسات، بسبب احتوائها على الفيتامينات العضويّة.
  • المساعدة على تخفيف آلام التهاب الأعصاب.
  • تخفيض معدل الكولسترول في الدم.
  • تنشيط الدورة الدموية، والشعور بحيويّة وطاقة تدوم لفترة طويلة.
  • معالجة الأرق، وتحسين النوم، وتهدئة الأعصاب، وعلاج الشقيقة، ومشاكل القولون.
  • علاج حبّ الشبّاب، وحساسية الجلد.
  • تأخير ظهور الشيب، لاحتوائه على حمض النكليك.
  • تحفيز إنتاج الإنسولين الذي يساعد على حرق السكر، وعدم تركّزه في الدم.
  • الوقاية من الإصابة بالإمساك، بسبب احتوائها على كمية من الألياف الغذائيّة.
  • المساعدة على علاج المشاكل المختلفة للجلد كالحكة، والاحمرار، والتهاب الجلد التماسي، بسبب احتوائها على فيتامين ب المركب.


فوائد خميرة البيرة في التنحيف

تعتبر خميرة البيرة من أفضل الوسائل المستخدمة في التنحيف، إذا تم تناولها إلى جانب اتباع نظام غذائي صحي، حيث تعمل على تنظيم الضغط، وزيادة حرق الدهون، والمحافظة على مستوى السكر في الدم، وبالتالي تقليل الرغبة في تناول الأطعمة والسكريات التي تؤدي لزيادة الوزن، أما عن استخدام خميرة البيرة للتنحيف فهو كالآتي:

  • نتناول خميرة البيرة عن طريق إذابتها في كوب من الحليب، أو العصير، أو الماء، كما يمكن إضافتها لطبق من سلطة الخضروات.
  • تناول أقراص حبوب خميرة البيرة قبل الأكل بساعتين، أو قبل الاستيقاظ من النوم بثلاث ساعات، حيث ننهض أثناء النوم ونتناول حبتين منها، ثمّ نرجع للنوم مرّة أخرى.


أضرار الإفراط في استخدام خميرة البيرة

  • ضعف العظام، والإصابة بمرض الكساح.
  • انتفاخ وغازات في البطن.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم.


محاذير استخدام خميرة البيرة

  • تجنّب استخدامها في حالة الحمل، والرضاعة الطبيعيّة، بسبب عدم كفاية المعلومات حول استخدامها في هذه الحالة.
  • تجنّب استخدامها لمن يعانون من حساسية؛ لأنّهم قد يعانون من التورم، والحكّة.
  • عدم استخدامها في حالة الإصابة بمرض كرون الذي يصيب أجزاء الجهاز الهضمي المختلفة.
  • تجنّب استخدامها لمرضى السكري؛ لأنها تعمل على تخفيض نسبة السكر في الدم.
  • الحرص على استخدام الخميرة التي تكون على شكل أكياس فورية، وتجنّب تعريضها للحرارة، حتى لا تأخذ وقتاً أطول في الأمعاء حتى تتفاعل.