فوائد رياضة المصارعة

فوائد رياضة المصارعة

فوائد رياضة المصارعة

تتعدد أنواع المُصارعة، ومن أشهرها، (المصارعة الحُرة، واليونانية، والنسائية)، وتتضمن فوائد المصارعة ما يلي:[١]

  • تعليم ضبط النفس، والسيطرة على ردة الفعل، لأنّه وبالرغم من استخدام فنون قتالية في حلبة المُصارعة، إلا أنّها لا تُحمل خطرًا حقيقيًا، وهذا يُساعد اللاعب في فهم طبيعة الخصم المقابل له، ومعرفة كيفية الفوز.
  • تطوير شخصية اللاعب وتعزيز الثقة بالنفس، إذ تتطلب رياضة المُصارعة مهارات دقيقة مثل: التركيز العالي، والصبر على التدريبات التي تُطور من حالة اللاعب الذهنية؛ مما يُحسن من سلوكهِ ويزيد من مهاراتهِ.
  • تتطلب رياضة المصارعة مهارات بدنية، وحركية قوية؛ مما يضطر اللاعب فطريًا لاستخدام مُختلف أجزاء الجسم في الدفاع عن النفس، وهذا بدورهِ يُعزز من صحة مجموعة من الأنظمة في الجسم، ومنها: القلب والأوعية الدموية، مُتيحًا فرصة الحصول على نظام حياة صحي وسليم.
  • قد تُساعد ممارسة المُصارعة في تنمية المهارات الاجتماعية، ومهارات الاتصال لدى اللاعب، بحيث تزيد دائرة المعارف، والأشخاص الذين يتعامل معهم ضمن هذه البيئة.

رياضة المُصارعة

تُعد المُصارعة من أقدم الأنشطة الرياضية على مر العصور، وتتميز بخصائصها القِتالية المتنوعة، وتُعرف بأنها وسيلة للدفاع عن النفس سواء من الأعداء، أو الحيوانات المُفترسة، وشاع انتشارها لدى الحضارات القديمة، ومنها: البابلية، والمصرية، وما زالت حتى هذا اليوم، كما وانتشرت خلال فترة القرون الوسطى في مجموعة من الدول الأوروبية مثل: اليونان، وفرنسا، وإنجلترا.[٢]


أضرار رياضة المصارعة

تتطلب ممارسة المصارعة مهارات عالية مثل: قوة التحمل العالية، والقوة البدنية، والسرعة البديهية للاعب، وهذا بدوره يؤدي إلى إجهاد جسم اللاعبين ويزيد من احتمالية التعرّض للمخاطر المُتنوعة ومن أهمها، الالتواء، أو الرضوض، أو الكسور، وقد تتطور الحالة لتصبح خطيرةً نوعًا ما، كما تتطلب ممارسة المُصارعة تمارين رياضية مُكثفة وجديدة، والتي قد تشجع على عملية خسارة الوزن، مما يُعرض المُصارع للعديد من الحالات الصحية مثل: اضطرابات الأكل، والاكتئاب، إضافةً إلى تأثير المصارعة على القوة البدنية للفرد، مما يؤدي إلى أخذ وقت وجهد في طاقة التحمل، وردة الفعل اتجاه الخصم.[٣] وتتضمن أغلب الإصابات الشائعة في حلبة المُصارعة ما يلي:[٤]

  • نزيف الأنف.
  • ارتجاج في المخ.
  • الأذن القرنبيطة.
  • تمزق الغضروف المفصلي.
  • التهابات الجلد.
  • كسور في الأصابع.
  • التواء الكاحل.
  • الإصابة بإجهاد عضلي في منطقة الظهر.

نصائح للتقليل من أضرار رياضة المصارعة

ويُمكن اتباع النصائح الآتية للتقليل من مخاطر التعرّض للجهد العضلي، والتأثير على جهاز القلب، مما يُعزز من صحة الجسم ومنها:[٤]

  • ارتداء المعدات الأساسية للحماية مما يُسعد في الدفاع عن النفس بكفاءة، إذ تقلل من احتمالية إصابات الرأس والكوع والكاحل.
  • منع اتخاذ وضعيات خطيرة وزيادة الحمل على الركبة واليد، وهذا بدورهِ يقلل من تعرض اللاعب للمخاطر المُتنوعة.
  • من الضروري أن يحافظ المُصارع على التمارين بشكل مستمرٍ، مما يُحسن من قدرات اللاعب ومهاراتهِ ويُعزز من الصحة البدنية حاصدًا مجموعة من الفوائد مثل اتباع نظام حياة صحي، والمحافظة على الوزن المثالي.

المراجع

  1. "THE BENEFITS OF WRESTLING", sportcom, Retrieved 30/12/2021. Edited.
  2. "The Origins of Wrestling – Facts and Information About the Sport", Athnet, Retrieved 30/12/2021. Edited.
  3. "Wrestling", healthychildren , Retrieved 31/12/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Wrestling", Children's hospital Colorado, Retrieved 31/12/2021. Edited.
24 مشاهدة
للأعلى للأسفل