فوائد زيت البردقوش للشعر

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٦
فوائد زيت البردقوش للشعر

البردقوش

البردقوش؛ ويطلق عليه المردكوش، وهُو شكلٌ من أشكال النباتات العشبيّة المعمّرة، والعطريّة من الفصيلة الشفوية، ويتبع لمجموعة النعانيع، ويصل ارتفاعه من 30-60 سم، يتميّز بشكل ساقه المضلّعة التي تُغطّيها شعيرات صغيرة، يتراوح لونها ما بين الأسمر والأحمر، وأوراقه على هيئة لسان، وأزهاره لونها بيضاء قرنفليّ، تنتشر زراعته في العديد من البلدان، كتركيا، وإيران، والهند، والجزيرة العربيّة، وشمال أمريكا، وبلدان حوض البحر الأبيض المتوسط.


فوائد زيت البردقوش للشعر

يعدّ من أهمّ الزيوت المتميّزة للعناية بالشعر، ومن فوائده:

  • يغذّي الشعر، ويقوّيه، ويُعزّز من نموه، ويُعالج مشاكل التقصف والتساقط.
  • يُستخدم كمرطبٍ طبيعيٍّ للشعر.
  • يمنح الشعر اللمعان والبريق المميز.


معالجة الشعر من التقصف بالبردقوش

  • الطريقة الأولى: عمل حمام زيت أو كريم من البردقوش وذلك بتركه على الشعر مدّةً تزيد عن 20 دقيقة.
  • الطريقة الثانية: شرب مقدار كوبٍ من مغلي البردقوش يوميّاً مدّة شهرٍ كاملٍ.


بعض الزيوت المفيدة للشعر

  • زيت الخروع؛ ويعتبر من الزيوت الطبيعية المفيدة للشعر، لتواجد فيتامين E فيه الذي يسهم في تغذية الشعر، وترطيبه، وحمايته من التأثيرات الخارجية.
  • زيت اللافندر؛ يتميز بدوره في الحد من تساقط الشعر وزيادة كثافته.
  • زيت البردقوش؛ ويُعتبر من أهم الزيوت المفيدة للعناية بالشعر.


فوائد زيت البردقوش العامة

  • يُخلص من التشنجات؛ فزيت البردقوش يخفف من أعراض التوتر، والتشنج، والتقلص للعضلات، والأمعاء، والجهاز التنفسي، والتشنجات الناتجة عن الإصابة بالكوليرا، وتنميل الأطراف.
  • يخفف من الآلام المصاحبة للحمى، والبرد، وألم الأسنان، والصداع، ومختلف أنواع الالتهابات، ويتميز بأنه أقل ضرراً من المسكنات التي تحتوي على مواد كيميائية.
  • يُعتبر مطهّراً لمُختلف الجروح الداخلية والخارجية، ويُستعمل في صناعة الكريمات المضادة لتعفن وتسمم الجروح.
  • يعالج من الأمراض الناتجة عن الفيروسات؛ كنزلات البرد، والإنفلونزا، والحصبة، والجدري وغيرها.
  • يخلص من الغازات والانتفاخ وما يرافقه من ارتفاع ضغط الدم، وعسر الهضم، والاستفراغ، والغثيان، وألآم المعدة.
  • يكافح من المشاكل التي تسببها البكتيريا مثل؛ الملاريا، والتسمم الغذائي، والمغص، والتيفوئيد، والالتهابات البكتيرية في الجهاز الهضمي، والمجاري البولية، والقولون.
  • يحد من الصداع.
  • يفيد الذاكرة ويقي من الإصابة بالخرف (الزهايمر) عند كبار السن.
  • يَفيد في التخسيس؛ فله دور في زيادة التعرق، وتخليص الجسم من السموم المختلفة، وأملاح الصوديوم والماء الزائدين، ويحدّ من الحمى.
  • يدرّ البول.
  • يًنظّم من الدورة الشهرية عند النساء، ويُكافح من الآلام المصاحبة لها؛ كالدوخة، وألم الرأس، وتغير المزاج.
  • يطرد البلغم.
  • يُخلّص من الإمساك ويلين الأمعاء.
  • يُخفّف من حدة الاضطرابات العصبيّة والتوتر والقلق.