فوائد شراب الشعير

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٠ ، ٣ فبراير ٢٠٢٠
فوائد شراب الشعير

محتويات

الشعير

يُعدُّ الشعير (الاسم العلمي: Hordeum aegiceras) من محاصيل الحبوب القديمة غير المنتشرة في الأماكن البريّة، وبالرغم من أنّ أصل نبات الشعير غير معروف، إلا أنّه يزرع في جميع أنحاء العالم، وهو من النباتات الحوليّة، إذ تتوفر منه أصناف صيفيّة وأخرى شتويّة، وينمو في المناطق الجافة والباردة، كما يمكن زراعته في المناخ الحار، إلا أنّه يكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض ومُسبباتها في هذا المناخ، لكنّه بالمقابل لا يزرع في المناطق الرطبة، أو في درجات الحرارة المنخفضة جداً؛ فمن الممكن أن يموت المحصول في درجات الحرارة التي تقل عن 8 درجاتٍ سيلسيوسّية، وتجدر الإشارة إلى أنّ الشعير يحتلّ المرتبة الرابعة في الإنتاج العالميّ للحبوب، ويتمّ إنتاج حبوب الشعير للاستهلاك الحيوانيّ والبشريّ،[١] وللشعير أشكال متعددة، بما في ذلك؛ الشعير النابت ذو البراعم (بالإنجليزية: Germination Sprouted barley)، والشعير المُبرغل أو المقشور، ومستخلص زيت الشعير، ودقيق الشعير الذي يدخل في تصنيع منتجات عدّة، مثل: الخبز، والمعكرونة، وكعكة المافِن، كما تُستخدم بذور الشعير المُحمّصة في صنع القهوة.[٢][٣]


ويمكن استخدام الشعير في بعض الأطعمة لزيادة قيمتها الغذائية، وكذلك في حال إضافته إلى المنتجات، فمثلاً ينتج من طحن الشعير النخالة، والطحين، وجريش الشعير، ومن الممكن أن يستخدم الشعير المُبرغل في حبوب الإفطار، والشوربات، وأغذية الأطفال، وغيرها من الأطعمة، ويستخدم مستخلص الشعير في المخبوزات؛ لتحسين الملمس، والحجم، والطعم، واللون النهائي لها، عن طريق تعزيزه للسكر، والبروتين، وحمض الأميليز (بالإنجليزيّة: Amylase) الموجودة في العجائن.[٤]


كما اشتُهر استخدام ماء الشعير في العديد من البلدان منذ عدة قرون، فمن الممكن شرب ماء الشعير، أو إضافته للخضروات والأطعمة المختلفة، حيث أطلق عليه اليونانيون القدماء مسمى الـ Kykeon؛ وهو مشروبٌ مصنوع من الماء، والشعير، وموادٍ طبيعية أخرى، بينما يقدمه البريطانيون بعد غليه بالماء الساخن، ومن ثم إضافة كلٌ من الليمون، وعصير الفواكه، والسكر له، أمّا في جنوب شرق آسيا فيمكن تقديم مشروب الشعير ساخناً أو بارداً، في حين أنّ الهند تطلق عليه اسم الـ Sattu والذي يحظى بشعبيّةٍ كبيرة ٍبين سكانها.[٥]


الفرق بين استهلاك بذور الشعير وشراب الشعير

تُعدُّ بذورُ الشعيرِ المُكوِّنَ الأبرزَ في شراب الشعير ومنتجاته، ويُشتهر استهلاكها من قِبل الذين يتّبعون الأنظمة الغذائيّة الصحيّة، وذلك لارتفاع محتواها من الألياف، ممّا يساهم في تحسين حركة الأمعاء، والشعور بالشبع، وتقليل الكميّة المُستهلكة من الأطعمة، لكن يجدر التنبيه إلى أنّ هذه الفائدة لا يمكن الحصول عليها من استهلاك شراب الشعير، كما أنّ الدراسات التي أجريت حول فوائد شراب الشعير تعدُّ قليلة ومحدودة، وتعود العديد من الفوائد لبذور الشعير باعتباره من الحبوب الكاملة، وخاصّةً تلك المرتبطة بصحّة الجهاز الهضميّ وإنقاص الوزن.[٦] وسنذكر في هذا المقال فوائد بذور الشعير، ومنتجاته؛ كدقيق الشعير والخبز المصنوع منه.


فوائد الشعير

فوائد الشعير حسب درجة الفعالية

غالباً فعال (Likely Effective)

  • خفض مستويات الكولسترول في الدم: وذلك عن طريق ارتباط البيتا جلوكان (بالإنجليزيّة: Beta-glucan) الموجود في الشعير بالعصارة الصفراوية وطرحها خارج الجسم مع البراز؛ حيث إنّ العصارة الصفراوية تتكوّن في الكبد من الكولسترول، وبالتالي يستهلك الجسم المزيد من الكولسترول لكي يتم إنتاج المزيد منها، مما يقلل من كمية الكولسترول الموجودة في الدم،[٧] وبحسب دراسة نشرت في مجلة Journal of the American College of Nutrition عام 2004، تم تقسيم الرجال الذين يعانون من ارتفاعٍ في كولسترول الدم إلى ثلاث مجموعات، وأُعطيت كلُّ مجموعةٍ نظاماً غذائيّاً غنيّاً بالألياف من المصادر الآتية؛ القمح الكامل والأرز البنيّ، أو الشعير مع القمح الكامل والأرز البني، أو الشعير وحده، وبعد خمسة أسابيع تبيّن أنّ المشتركين الذين تناولوا النظام الغذائيّ الغنيّ بالشعير فقط، انخفضت لديهم مستويات الكولسترول الكليّ بنسبة أكبر بمقدار 20%، والضار بنسبة 24% مقارنةً بمن اتّبعوا الأنظمة الأخرى، كما زادت نسبة الكولسترول الجيد لديهم.[٨]
كما ذكرت مراجعةٌ نُشرت في مجلة European Journal of Clinical Nutrition عام 2016، وضمّت 14 تجربة، أنّ أخذ جرعة من الشعير بين 6.5 و6.9 غرامات يوماً، مدة أربعة أسابيع، قلّل من مستويات الكولسترول الضار لديهم بنسبة ملحوظة، وبالتالي فإنّ إضافة الأطعمة التي تحتوي على الشعير إلى النظام الغذائي اليوميّ، قد يحدّ من خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية الناتجة من ارتفاع الكولسترول.[٩]


احتمالية فعاليته (Possibly Effective)

  • تقليل خطر الإصابة بسرطان المعدة: وذلك لاحتوائه على الألياف التي قد تساعد على تقليل خطر الإصابة بسرطان المعدة، كما أنّها من الممكن أن تساهم في زيادة عمر الأشخاص المصابين بهذا المرض،[٢] فقد ذكر تحليل إحصائي نُشر في مجلة Gastroenterology عام 2013، لـ 21 دراسة بعينة تبلغ 580,064 شخصاً ووُجد فيها أنّ تناول 10 غراماتٍ من الألياف يومياّ، قد يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان المعدة بنسبة 44%، وما تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات حول ذلك.[١٠]


احتمالية عدم فعاليته (Possibly Ineffective)

  • تقليل خطر تكرار الإصابة بسرطان القولون: فلم تظهر أيّ علاقة إيجابية بين تناول الألياف الغذائية كالشعير، والتقليل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم،[١١] وبحسب دراسة أجريت في جامعة أريزونا عام 2000، تم اختيار 1429 رجلاً وامرأة تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 80 عاماً، أُصيبوا بالأورام الغدية للقولون مرة أو أكثر في حياتهم، وتمّ إعطاؤهم نخالة القمح على شكل مكمّلاتٍ غذائيّةٍ كمصدرٍ مرتفعٍ بالألياف، واستُنتج أنّ المكملات الغذائية للألياف مثل نخالة القمح لا تقلل من خطر تكرار الإصابة بأورام القولون والمستقيم.[١٢]


لا توجد أدلة كافية على فعاليته (Insufficient Evidence)

  • التخفيف من اعراض متلازمة القولون العصبي: حيث يحتوي الشعير على كربوهيدرات قصيرة السلسلة تسمى الفركتانز (بالإنجليزيّة: Fructans)؛ وهي نوع من أنواع الألياف القابلة للتخمر، ومن الممكن أن تزيد هذه الألياف من تكون الغازات والشعور بالانتفاخ لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome)، أو غيرها من اضطرابات الجهاز الهضمي،[١٣] وفي دراسة صغيرة نُشرت في مجلة International Journal of Molecular Medicine عام 2003، أجريت على واحدٍ وعشرين مريضاً، يعانون من التهاب القولون التقرحي بدرجة خفيفة إلى متوسطة، واستهلكوا 20-30 غراماً من الشعير النابت ذا البراعم، مدة 24 أسبوعاً، وأظهرت النتائج انخفاضاً في الأعراض المُصاحبة للمرض، ومن أهمها: وجود الدم في البراز، والإسهال الليلي، مقارنةً بالمجموعة الأخرى التي لم تتناول الشعير، لكن ما تزال هناك حاجةٌ للمزيد من الدراسات حول ذلك.[١٤]
  • التقليل من التهاب الشُّعب الهوائيّة: فمن الممكن أن يقلل الشعير من خطر الإصابة ببعض أمراض الرئة كالتهاب الشعب الهوائية (بالإنجليزية: Bronchitis)، لكن لا تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات حول ذلك.[١٥]
  • التقليل من خطر الاصابة بالإسهال: حيث إنّ الشعير يُعدُّ غنياً بالألياف الذائبة بالماء، والتي قد تساعد على التخفيف من الإسهال.[١٦]


فوائد الشعير للحامل

ليست هناك فوائد خاصة يوفرها الشعير للحامل، فهو يوفر الفوائد نفسها للأشخاص في جميع الحالات، ولكن يجب على النساء خلال فترة الحمل استهلاك الشعير باعتدال، وتجنب الشعير النابت -أو ما يُعرف بالمسنبت-، وللمزيد من المعلومات حول ذلك يمكن قراءة فقرة محاذير استخدام الشعير الموجودة أسفل المقال.[١٧]


فوائد الشعير للأطفال

يُعدّ لشعير من الأطعمة المناسبة للأطفال، إذ يمكن البدء بتقديمه للرضع بعمر 6 أشهر، ولكن من المهمّ عدم تقديمه قبل ذلك، فقد يزيد من خطر إصابتهم بحساسية القمح في حال تقديمه في عمرٍ مبكر، كما يجب التنبيه إلى أنّه يجب عدم إعطاء الشعير للأطفال كأول طعامٍ يجربونه، وفي حال كانوا مصابين بحساسيةٍ اتجاه القمح فيجب عدم إعطائهم الشعير أيضاً.[١٨]


دراسات علمية حول فوائد الشعير

  • نُشرت دراسة صغيرة أجرتها جامعة باري الإيطالية عام 2015، ولوحظ فيها أنّ الأشخاص الذين تناولوا المخبوزات الغنية بألياف البيتا جلوكان المُحضرة عن طريق مزج حبوب الشعير الكاملة مع مكونات أخرى ارتفعت لديهم أعداد البكتيريا النافعة حيث تُعدّ هذه الألياف غذاءً لها، وبالتالي المساهمة في تحسين صحة الأمعاء، كما لوحظ انخفاض أعداد البكتيريا غير النافعة الموجودة فيها.[١٩][٢٠]
  • أجريت دراسة قديمة من جامعة أوميو في السويد على الفئران وتبين فيها أنّ الفئران الذين زُودوا بمصدرٍ مرتفع من مُركز ألياف الشعير، قد انخفض معدل تكرار تكون حصى المرارة لديهم بنسبة 10%، بالمقارنة مع المجموعة الأخرى التي لم تتناول ألياف الشعير.[٢١]


القيمة الغذائية لحبوب الشعير

بحسب وزارة الزراعة الأمريكية، فإنّ 100 غرامٍ من الشعير يحتوي على المواد الغذائية المُوضّحة بالجدول الآتي:[٢٢]

العنصرالغذائي القيمة الغذائية
الماء 10.09 ميليلترات
السعرات الحرارية 352 سعرة حرارية
البروتين 9.91 غرامات
الدهون 1.16 غرام
الكربوهيدرات 77.72 غراماً
الألياف 15.6 غراماً
السكريات 0.8 غرام
الكالسيوم 29 مليغراماً
الحديد 2.5 مليغرام
البوتاسيوم 280 مليغراماً
الصوديوم 9 مليغرامات
الفسفور 221 مليغراماً
المغنيسيوم 79 مليغراماً


أضرار الشعير

درجة أمان الشعير

يُعدُّ تناول الشعير عن طريق الفم غالباً آمناً لمعظم الأشخاص، ولكنّه قد يسبب آلاماً في المعدة، أو ردّ فعلٍ تحسسي؛ كصعوبة في التنفس أو ظهور طفحٍ جلديّ لدى بعض الأطفال والبالغين، كما يُعدُّ غالباً آمناً عند تناوله من المرأة الحامل بالكميات الموجودة في الغذاء، ولكنّ تناولها للشعير النابت ذا البراعم بكميات كبيرة قد يحُتمل أمانه، ولذا ينصح بتجنب استهلاكها لهذه الكميات خلال الحمل، ولا توجد معلومات كافية حول أمان تناول الشعير للمرأة المُرضع، ولذا يفضل تجنبه خلال هذه الفترة أيضاً.[١٧]


محاذير استخدام الشعير

إنّ تناول الشعير من قِبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح؛ قد يسبب تفاقم حالتهم وذلك لأنّه يحتوي على الجلوتين (بالإنجليزيّة: Gluten) ولذا يجب عليهم تجنب تناوله، وأيضاً قد يسبب ردّ فعلٍ تحسسي لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية اتجاه الحبوب الكاملة الأخرى؛ كالقمح، والشوفان، والذرة، والأرز، وغيرها.[١٧] وتجدر الإشارة إلى أنّ الشعير يحتوي على مضادات التغذية (بالإنجليزية: Antinutrients)؛ التي تضعف من عملية الهضم، وامتصاص بعض المواد الغذائية؛ كالكالسيوم، والزنك، والحديد، والنحاس، ولكن من جهة أخرى يمكن التقليل من تأثير هذه المضادات ورفع معدل امتصاص المواد الغذائية عن طريق إنبات الشعير أو نقعه،[٧] فبحسب مراجعة أجرتها جامعة بنجاب للزراعة في الهند عام 2015؛ فقد لوحظ أنّ إنبات الحبوب قد يعزز من قيمتها الغذائية، ويرفع من محتواها من البروتين، والفيتامينات، وغيرها من العناصر.[٢٣]


التداخلات الغذائية والدوائية للشعير

يمكن أن يتداخل الشعير مع بعض الأدوية، ومنها ما يأتي:[٢٤]

  • أدوية مرضى السكري: فمن الممكن أن يقلل الشعير من مستوى سكر الدم؛ عن طريق تقليل امتصاص السكر من الغذاء، كما تسبب أدوية السكري التأثير ذاته، ولذلك فإنّ أخذهما معاً قد يقلل بشكلٍ كبيرٍ من مستوى سكر الدم، وينصح بمراقبة مستوى سكر الدم بشكلٍ مستمر عند تناولهما معاً.
  • الأدوية التي تُعطى عن طريق الفم: حيث يحتوي الشعير على كمية كبيرة من الألياف، التي قد تقلل من امتصاص الجسم لهذه الأدوية، ومن تأثيرها، ولتجنب ذلك ينصح بترك فترة زمنية لا تقل عن ساعة بين تناول الشعير واستهلاك هذه الأدوية.
  • دواء ترايكلابيندازول: (بالإنجليزية: Triclabendazole) فقد يقلل الشعير من امتصاص هذا الدواء واستخدامه، لكنّ يجدر التنويه إلى أنّ هذا التأثير ما يزال بحاجة للمزيد من الدراسات، وبشكلٍ عام يُوصى الحذر من استهلاكهما معاً.


أشكال ومنتجات الشعير

ما هو الشعير المستنبت وما هي فوائده

تنتج الحبوب المستنبتة (بالإنجليزية: Sprouted grains) من الحبوب الكاملة التي تحتوي على جنين البذرة (بالإنجليزية: Germ)، والذي يمتاز باحتوائه على زيوتٍ مركزةٍ وعناصر غذائية مهمّة لنمو الحبوب وإنباتها، ويمكن للبشر استهلاك هذه الحبوب المستنبتة بشرط إيقاف إنباتها عندما يكون الجزء النابت بطول نواة البذرة، وذلك لأنّها إذا نمت أكثر من ذلك فستبدأ باستخدام مخزون العناصر الغذائية الموجود في البذرة، ممّا يخفض قيمتها الغذائية، ويعتقد البعض أنّ الحبوب المستنبتة -كالشعير المستنبت- تُعدّ أطعمةً صحيّةً، كونها غنيّةً بالعديد من العناصر الغذائيّة المهمّة للجسم، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ لإجراء الدراسات للمقارنة بين المحتوى الغذائية للحبوب العادية والمستنبتة. ويجدر التنبيه إلى أنّ إنتاج الحبوب المستنبتة يحتاج إلى درجات حرارةٍ ورطوبةٍ معينةٍ قد تكون مناسبةً لنمو بعض أنواع البكتيريا الممرضة، كالسالمونيلا، ولذلك تنصح المؤسسة العامة للغذاء والدواء بطبخ الحبوب المستنبتة قبل تناولها، وعدم استخدامها نيئةً للحامل أو الأطفال، أو كبار السن، أو أيِّ شخصٍ يعاني من ضعفٍ في جهاز المناعة.[٢٥]


خبز الشعير وفوائده

كما ذُكر سابقاً تُعدّ حبوب الشعير الكاملة قليلة السعرات والدهون، وغنيّةً بمضادات الأكسدة، وعليه فإنّ الخبز المصنوع منها يُعدّ مغذياً ويمدّ الجسم بالعديد من العناصر الغذائية، وقد يكون بديلاً جيداً عن الخبز المصنوع من طحين القمح المكرر.[٢٦]


فوائد خبز الشعير لمرضى السكر

تُصنع معظم أنواع الخبز من الطحين المكرر، والذي لا يُعدّ صحيّاً، إذ إنّ هذه الأنواع ترفع مستويات السكر في الدم بشكلٍ سريع، في حين إنّ خبز الشعير يُعدّ قليل الكربوهيدرات، وغنيّاً بالألياف، ولذلك فقد يكون مفيداً أكثر من باقي أنواع الخبز التي تحتوي على الطحين المكرر.[٢٦]


فوائد خبز الشعير للقولون

كما ذُكر سابقاً فإنّ الشعير من الممكن أن يخفف أعراض القولون العصبي، ويمكن الرجوع لفقرة فوائد الشعير لقراءة المزيد حول ذلك.[١٣]


فوائد خبز الشعير للرجيم

يُعدّ الشعير قليلاً بالدهون والسعرات الحرارية، وأعلى بالألياف والمعادن مقارنةً بالحبوب الكاملة الأخرى، ولذلك فإنّ تناوله ضمن نظامٍ غذائيٍّ صحي قد يكون مفيداً لخسارة الوزن.[٢٦]


قهوة الشعير، وأسئلة شائعة حول فوائدها

يُستخدم الشعير في بعض الأحيان لصنع بديلٍ عن القهوة يُعرف بقهوة الشعير (بالإيطالية: Caffè d'orzo)،[٢٧] وتُعدّ من المشروبات الإيطاليّة التقليديّة، وتتميّز بكونها خاليةً من الكافيين،[٢٨] وهي مشروبٌ يُصنع من حبوب الشعير المحمّصة، ولكن ليست هناك دراساتٌ علميّة توضح فوائدها، ما عدا دراسة واحد نُشرت في Journal of Agricultural and Food Chemistry عام 2006، والتي أشارت إلى خصائصها المضادّة للبكتيريا المسببة لتسوّس الأسنان.[٢٩]


هل توفر قهوة الشعير فوائد للقولون

ليست هناك دراسات علمية تشير إلى أنّ قهوة الشعير مفيدة للقولون.


هل توفر قهوة الشعير فوائد للحامل

لم تشر أي دراسةٍ إلى فوائد قهوة الشعير للحامل، كما أنّه ليست هناك دراساتٍ تؤكد سلامة استخدامها للنساء خلال فترة الحمل.


هل توفر قهوة الشعير فوائد للتنحيف

لم تُجر أيّ دراساتٍ تربط بين استهلاك قهوة الشعير وخسارة الوزن.


هل توفر قهوة الشعير فوائد للكلى

ليست هناك دراسات علمية تشير إلى أنّ قهوة الشعير مفيدة للكلى.


أشكال ومنتجات أخرى للشعير

يمكن الحصول على الشعير بعدة أشكال، ونذكر منها ما يأتي:

  • شراب الشعير، أو ماء الشعير، أو مغلي الشعير.
  • دقيق أو طحين الشعير.
  • طحين الشعير.


أسئلة شائعة حول الشعير

هل الشعير يساعد على التنحيف أم زيادة الوزن

إنّ عدد السعرات الحرارية التي يتناولها الإنسان مقابل عدد السعرات التي يحرقها يُعدّ العامل الأهمّ الذي يحدّد إن كان سيخسر الوزن أم يكتسبه، ففي حال تناول كميّاتٍ أكبر من التي يحرقها جسمه فسيزداد وزنه، أمّا إذا كان يتناول كميّاتٍ أقلّ من التي يحرقها جسمه فسيخسر الوزن في النهاية،[٣٠][٣١] ولذلك فإنّ الكميّات المتناولة من أيّ نوعٍ من الأطعمة هي ما يحدد ما إذا كان الشخص سيخسر الوزن أم يكتسبه.


ويمكن القول أنّ محتوى الشعير العالي بالألياف من الممكن أن يساهم في تنظيم عمليّات الهضم في الجسم، كما أنّه يعزز الشعور بالشبع لفتراتٍ أطول، وعلى الرغم من أنّ تناول الشعير أو شربه وحده لن يسبب خسارة الوزن، إلّا أنّ استهلاكه ضمن حميةٍ غذائيّةٍ صحيّة، وممارسة التمارين الرياضية يساعد على خسارة الوزن.[٣٢] وبالمقابل فإنّ الإكثار من شرب ماء الشعير الذي يحتوي على سُكريّاتٍ مضافة، أو عسل، أو غيرها من المحليّات قد يؤدي إلى زيادة كميّات السعرات الحرارية المستهلكة في اليوم، وقد يسبب ذلك زيادةً في الوزن.[٣٣]


هل الشعير مفيد للكلى والمسالك البولية

يشيع بين العديد من الأشخاص أنّ الشعير مفيدٌ للمشاكل في الكلى والمسالك البوليّة، ولكن ليست هناك دراساتٌ علميّةٌ تؤكد ذلك، ولكن يمكن القول إنّ محتواه القليل بالفسفور قد يجعله مناسباً للأشخاص الذين يعانون من أمراض في الكلى، ولذلك فإنّهم يُنصحون باستخدامه بدلاً من الأرز البني أو الخبز الكامل.[٣٤]


فيديو طريقة تحضير شراب الشعير

يُوضح الفيديو الآتي طريقة تحضير شراب الشعير:[٣٥]


المراجع

  1. "BARLEY", www.plants.usda.gov, (11-2016), Retrieved 15-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Barley"، www.webmd.com, (30-01-2019), Retrieved 15-12-2019. Edited.
  3. "Barley", www.drugs.com,14-10-2019، Retrieved 31-12-2019. Edited.
  4. "Hordeum Vulgare", www.sciencedirect.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  5. Alpa Momaya (09-07-2019), "11 Reasons to Add Barley Water to Your Diet"، www.healthifyme.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  6. Malia Frey (25-1-2019), "Barley Tea Benefits and Side Effects"، www.verywellfit.com, Retrieved 2-1-2020. Edited.
  7. ^ أ ب Alina Petre (18-09-2018), "9 Impressive Health Benefits of Barley"، www.healthline.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  8. Kay Behall, Daniel Scholfield, Judith Hallfrisch (26-6-2013), "Lipids Significantly Reduced by Diets Containing Barley in Moderately Hypercholesterolemic Men", Journal of the American College of Nutrition , Issue 1, Folder 23, Page 55-62. Edited.
  9. Elena Jovanovski, John Sievenpiper, Andreea Zurbau and others (2016), "A systematic review and meta-analysis of randomized controlled trials of the effect of barley β-glucan on LDL-C, non-HDL-C and apoB for cardiovascular disease risk reductioni-iv", European Journal of Clinical Nutrition, Folder 70, Page 1239-1245. Edited.
  10. ZHIZHONG ZHANG, GELIN XU, MINMIN MA and others (07-2013), "Dietary Fiber Intake Reduces Risk for Gastric Cancer: A Meta-analysis", Gastroenterology, Issue 1, Folder 145, Page 113-120. Edited.
  11. "Barley", www.emedicinehealth.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  12. David Alberts, María Martínez, Denise Roe and others (20-04-2000), "Lack of Effect of a High-Fiber Cereal Supplement on the Recurrence of Colorectal Adenomas", The New England Journal of Medicine, Issue 16, Folder 342, Page 1156-62. Edited.
  13. ^ أ ب Melissa Groves (29-08-2018), "Is Barley Good for You? Nutrition, Benefits and How to Cook It"، www.healthline.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  14. Kanauchi Osamu, Keiichi Mitsuyama, Terasu Homma and others (11-2003), "Treatment of ulcerative colitis patients by long-term administration of germinated barley foodstuff: Multi-center open trial", International Journal of Molecular Medicine, Issue 5, Folder 12, Page 701-704. Edited.
  15. "BARLEY", www.rxlist.com,17-09-2019، Retrieved 15-12-2019. Edited.
  16. Elena Ladas and Kara Kelly (2011), "Diarrhea"، www.ccw.columbia.edu, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  17. ^ أ ب ت "BARLEY", www.webmd.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  18. Moumita Ghosh (8-11-2018), "Barley For Babies – Everything You Need To Know"، www.momjunction.com, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  19. Maria Angelis (18-9-2015), "Beta-glucan-enriched pasta boosts good gut bacteria, reduces bad cholesterol"، www.sciencedaily.com, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  20. Deborah Mitchell (24-04-2014), "Discover the Benefits of Barley Water with Recipes"، www.emaxhealth.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  21. JIE‐XIAN Zhang, FRANK Bergman, GÖRAN Hallmans And Others (1-1990), "The influence of barley fibre on bile composition, gallstone formation, serum cholesterol and intestinal morphology in hamsters", Acta Pathologica, Microbiologica, et Immunologica Scandinavica,, Issue 1-6, Folder 98, Page 568-574. Edited.
  22. "Barley, pearled, raw", www.fdc.nal.usda.gov,04-01-2019، Retrieved 15-12-2019. Edited.
  23. Singh AK, Rehal J, Kaur A and others (2015), "Enhancement of attributes of cereals by germination and fermentation: a review.", Critical Reviews in Food Science and Nutrition, Issue 11, Folder 55, Page 1575-1589. Edited.
  24. "Barley", www.medicinenet.com, (17-9-2019), Retrieved 15-12-2019. Edited.
  25. "Sprouting the Truth About Sprouted Grains", www.extension.psu.edu,18-1-2018، Retrieved 3-2-2020. Edited.
  26. ^ أ ب ت Cheryl Bond-Nelms (21-6-2017), " What Bread Should You Butter?"، www.aarp.org, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  27. Ronald Ross Watson‏, Victor R. Preedy، Wheat and Rice in Disease Prevention and Health, Page 507. Edited.
  28. "Orzo Coffee: the facts", www.orzocoffee.co.uk, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  29. Monica Stauder, Adele Papetti, Dora Mascherpa, and others (2007), "Effect of Barley Coffee on the Adhesive Properties of Oral Streptococci", Journal of Agricultural and Food Chemistry, Issue 2, Folder 55, Page 278-284. Edited.
  30. "Healthy weight loss", www.nutrition.org.uk, Retrieved 29-1-2020. Edited.
  31. Kris Gunnars (20-7-2018), "How to Gain Weight Fast and Safely"، www.healthline.com, Retrieved 29-1-2020. Edited.
  32. Kathryn Watson (13-11-2017), "Health Benefits of Barley Water"، www.healthline.com, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  33. Sandi Busch, "Barley Water and Weight Loss"، www.livestrong.com, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  34. Kaitlyn Berkheiser (6-5-2018), "17 Foods to Avoid If You Have Bad Kidneys"، www.healthline.com, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  35. طريقة تحضير شراب الشعير.