فوائد شرب الخميرة على الريق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٣ ، ١٩ يونيو ٢٠١٦
فوائد شرب الخميرة على الريق

الخميرة

تتميّز الخميرة أو كما تُسمى علميّاً بYeast بمجموعة من الفوائد الاستثنائية الّتي تنتج عن تركيبتها الطبيعيّة الفريدة، والتي تمنحها العديد من الخصائص الّتي ترفع من قيمتها الغذائية، وذلك كونها أحد أغنى العناصر الطبيعيّة بالفيتامينات، والمعادن، والأملاح المعدنية، والأحماض الأمينية.


تتصدر المرتبة الأولى على رأس قائمة السلاسل الغذائية الأكثر منفعة لصّحة الإنسان، ويوصى بتناولها على الريق أو في ساعات الصباح الباكر للحصول على أقصى فائدة ممكنة.


فوائد الخميرة على الريق

  • تحرق الدهون والشحوم المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم، وتساعد بالتالي على إنقاص الوزن الزائد خلال وقت قياسي، ويوصى بهذا الصدد بخلط ما لا يقل عن ملعقة صغيرة من الخميرة مع كوب من الماء وتناول المزيج الذي ينتج عن هذه العمليّة في الصباح الباكر، مع الحرص على عدم الإفراط في تناوله بشكل يوميّ تجنّباً للنتائج العكسية، حيث يُلحق الإكثار من الخميرة أضراراً كبيرة بصّحة وسلامة المعدة، ويتسبب في العديد من التشنّجات والحساسية والمغص المعوي، في الوقت الذي تُستخدم فيه أيضاً للتخلص من مشكلة النحافة المفرطة، وذلك من خلال تناولها بعد تناول الوجبات الرئيسيّة وخاصّة الدسمة منها مباشرة، كونها تزيد من امتصاص الجسم لكافة العناصر الغذائية الموجودة في الطعام.
  • تتميّز باحتوائها على نسبة عالية من عنصر الحديد العضوي، والذي يعد أساساً لحل مشاكل الدم المختلفة، على رأسها ضعف وفقر الدم أو كما يسمى علمياً باسم الأنيميا.
  • تنشّط الدورة الدموية في الجسم، مما يزيد من طاقته، وكذلك تساعد على تدفق الدم إلى فروة الرّأس وكافة خلايا الجسم، مما يجعل منها علاجاً فعّالاً لمشاكل الشعر المختلفة، على رأسها التساقط والجفاف والتكسر، نظراً لدورها الكبير في تغذية بصيلات الشعر بالفيتامينات والأملاح الأساسيّة.
  • تضم مجموعة من الفيتامينات الأساسيّة على رأسها فيتامين B12، وهو أحد فيتامينات ب الثمانية، والذي يُعد أساساً لقوة الوظائف العقلية والدماغيّة، وتنتج عن نقصه العديد من المشكلات كالنسيان وضعف وانعدام التركيز والانتباه، ويعتبر نقصه أحد أكثر المشاكل الصّحية شيوعاً وانتشاراً في وقتنا الحاضر.
  • تعالج بصورة فعّالة مشاكل والتهابات الأعصاب، وكافة الأوجاع المرافقة لها.
  • تحارب الاكتئاب ومشاعر الحزن، وتقي من اضطرابات النّوم أو كما تسمى بالأرق، وتستخدم على نطاق واسع للتخلّص من الصداع.
  • تعالج مرض السكري، كونها تخفض معدل السكر في الدم، حيث تحتوي على الكروم المنظم لمستويات السكر.
  • تقي من أمراض القلب والشرايين الخطيرة، كونها تخفض معدل الكوليسترول في الدم، وتسهل من وصول الأكسجين إليه بفضل احتوائها على نسبة جيّدة من الألياف.
  • تقي من مرض النقرس، وتحارب الجذور الحُرة المسببة لانتشار الخلايا السرطانية.
  • تمنح البشرة النعومة والنضارة اللازمة.