فوائد شرب الماء مع شرائح الليمون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ٣١ مارس ٢٠١٩
فوائد شرب الماء مع شرائح الليمون

الليمون

يعد شجر الليمون من الأشجار دائمة الخضرة، وتنمو عليها ثماره التي تتدرج ألوانها بين الأخضر والأصفر، وتمتاز هذه الأشجار عن الأنواع الأخرى من الحمضيات بأنّها مُثمرة طوال العام، وتنمو في منطقة البحر الأبيض المتوسط والمناطق ذات المناخ شبه المداري، أمّا الماء فهو من المكونات الأساسيّة للجسم، ويشكّل ما يعادل 60% من وزنه، وتحتاجه جميع الخلايا، والأنسجة، والأعضاء، للعمل بشكل سليم، حيث يساهم في الحفاظ على درجات الحرارة الطبيعيّة في الجسم، والتخلّص من الفضلات عبر التعرّق، والبول، كما يحمي الأنسجة الحسّاسة، ويقلل من احتكاك المفاصل ويُلينها.[١][٢]


فوائد شرب الماء مع شرائح الليمون

يمكن لشُرب الماء مع عصير الليمون أن يُعطي العديد من الفوائد للجسم، وفيما يأتي أهمها:[٣][٤][٥]

  • تعزيز رطوبة الجسم: حيث يحتاج جسم المرأة لما يقارب 2.7 لِتراتٍ من الماء، بينما يحتاج الرجل لـ 3.7 لِتراتٍ على الأقل، ويمكن إضافة الليمون للماء لتحسين مذاقه، وجعله أكثر قبولاً للأشخاص الذين لا يحبون شربه، وقد يساعدهم على تناول كميات أكبر منه.
  • غنيّ بفيتامين ج: حيث تمتاز الحمضيّات بمحتواها العالي من فيتامين ج، الذي يعدُّ من مضادات التأكسد التي تساعد على حماية خلايا الجسم من التلف بسبب الجذور الحرة، ويمكن أن يقلّل مدة الإصابة بنزلات البرد، إلا أنّ نتائج الدراسات اختلفت حول تأثيره، وبالإضافة إلى ذلك فإنّه يمكن أن يقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة، والسكتات الدماغية، وانخفاض ضغط الدم.
  • تقليل الوزن: حيث وجد أنّ المركبات متعدّدة الفينولات (بالإنجليزيّة: Polyphenol) الموجودة في الليمون، والتي تمتاز بخصائصها المضادة للتأكسد قد قلّلت زيادة الوزن عند الفئران التي زوّدت بنظام غذائي لتسمينها، وقد كان لهذه المركبات تأثير في تحسين مقاومة الإنسولين، والآثار السلبيّة لمستويات الجلوكوز في الدم لدى الفئران، واللذان يُعدان من العوامل المؤدية للإصابة بمرض السكري النمط الثاني، وتتوفر أدلّة قوية أنّ تناول الماء والليمون يعزّز نقصان الوزن عند الإنسان، ولكن السبب ما زال غير واضح، فيما إذا كان ذلك بسبب زيادة شعور الشبع نتيجة شرب الماء، أو بسبب الليمون.
  • التخلص من رائحة الفم الكريهة: حيث يمكن استخدامه للتخلص من روائح بعض الأطعمة العالقة في الفم، ويمكن تجنب رائحة النفس الكريهة من خلال تناول كوب من الماء والليمون صباحاً أو بعد تناول الوجبات، إذ يُعتقد بأنّ هذا النوع من الفواكه يحفّز إفراز اللعاب في الفم، كما يقلّل الماء من جفاف الفم الذي يمكن أن يؤدي لظهور رائحة كريهة للفم بسبب البكتيريا.
  • غنيّ بمضادات الأكسدة: حيث يحتوي الليمون على العديد من المركبات النباتيّة، مثل: مركبات الفلافونويدات (بالإنجليزيّة: Flavonoids)، وتمتاز العديد من هذه المركبات بخصائصها المضادة للتأكسد، حيث تحمي خلايا الجسم من التلف، وترتبط الفلافونويدات التي توجد في الحمضيات بالعديد من الفوائد لصحة الأيض، ولحساسيّة الإنسولين، وللدورة الدمويّة، كما أنّ فلافونويدات الليمون يمكن أن تقلّل الإجهاد التأكسدي والتلف، ولكنّ هذا التأثير بحاجة لمزيد من الدراسة على الإنسان.
  • تقليل خطر الإصابة بحصوات الكلى: حيث تتكوّن حصاة الكلى من مادة أكسالات الكالسيوم (بالإنجليزيّة: Calcium oxalate)، وتتم معالجتها باستخدام السترات (بالإنجليزيّة: Citrate)، والتي تؤدي إلى تقليل درجة حموضة البول، كما قد يؤدي زيادة تركيزه في البول إلى منع ارتباط الكالسيوم بغيره من المركبات لتكوين الحصاة، ومن الجدير بالذكر أنّ ماء الليمون يحتوي على كميات كبيرة منها، وأشارت عدة دراسات بأنّ تناول هذا النوع من المشروبات يمكن أن يساعد على علاج حصاة الكلى، كما تزيد فعاليّته إذا استهلك مع مكمّلات سترات البوتاسيوم، وقد يكون ماء الليمون بديلاً لها.
  • تعزيز الهضم: حيث تساعد الأحماض على تحليل الطعام، ولذلك يمكن أن يكون الليمون من الأطعمة المناسبة التي تزيد من أحماض المعدة التي تقل كمياتها مع التقدّم بالعمر.
  • مصدر جيّد للبوتاسيوم: إذ إنّ الجسم يحتاجه للقيام بالعديد من الوظائف، كالمساهمة في عملية التواصل بين الأعصاب والعضلات، ونقل المغذّيات، والفضلات في الجسم، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ له تأثيراً ايجابياً في ضغط الدم.
  • تخفيف الإمساك: حيث يمكن لتناول كميات كافية من الماء أن يساعد على تليين الفضلات، لتسهيل تخلّص الجسم منها، كما أنّ تناول السوائل يساعد على تنظيف القولون من هذه الفضلات، ويمكن أن يقلّل الحفاظ على ترطيب الجسم من خطر الإصابة بالتهابات المسالك البوليّة.[٦]
  • تعزيز صحة الجلد: حيث أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ عصير الليمون يعدّ من المشروبات التي قد تمنع الإجهاد التأكسدي الذي يسبب شيخوخة الجلد المبكرة، كما أنّ تناول عصائر الحمضيات يمكن أن يقلّل من سماكة الجلد، ويزيد إنتاج مادة الكولاجين، ويقلّل من ظهور التجاعيد.[٧]
  • تخفيف التهاب الحلق: حيث يمكن استخدام خليط الماء الدافئ مع عصير الليمون للغرغرة، إذ يعدّ الليمون مفيداً لعلاج التهاب الحلق، كما يمكن إضافة العسل لماء الليمون وتناوله دافئاً في حال الإصابة بنزلات البرد والسعال.[٨]


القيمة الغذائية لعصير اليمون

يُوضح الجدول الآتي العناصر الغذائيّة الموجودة في كوب أو ما يعادل 244 ميليتراً من عصير الليمون الطازج:[٩]

العنصر الغذائي القيمة
السعرات الحراريّة 54 سعراً حرارياً
الماء 225.24 مليلتراً
البروتين 0.85 غرام
الدهون 0.59 غرام
الكربوهيدرات 16.84 غراماً
الألياف 0.7 غراماً
السكر 6.15 غرامات
الكالسيوم 15 مليغراماً
البوتاسيوم 251 مليغراماً
الحديد 0.2 مليغراماً
الفسفور 20 مليغراماً
الصوديوم 2 مليغرام
الزنك 0.12 مليغراماً
فيتامين ب1 0.059 مليغرام
فيتامين ب2 0.37 مليغرام
فيتامين ب3 0.222 مليغرام
فيتامين ب12 0 ميكروغرام
فيتامين ج 94.4 مليغراماً
الفولات 49 ميكروغراماً


المراجع

  1. "Lemon", www.drugs.com, Retrieved 7-3-2019. Edited.
  2. "Water: How much should you drink every day?", www.mayoclinic.org,6-9-2017، Retrieved 7-3-2019. Edited.
  3. Annette McDermott (10-12-2018), "7 Ways Your Body Benefits from Lemon Water"، www.healthline.com, Retrieved 7-3-2019. Edited.
  4. Joe Leech (1-8-2017), "Benefits of drinking lemon water"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-3-2019. Edited.
  5. "7 Reasons to Start Your Day with Lemon Water", www.clevelandclinic.org,12-6-2015، Retrieved 7-3-2019. Edited.
  6. "What Are The Health Benefits Of Adding Lemon To Your Water?", www.dovemed.com,8-10-2016، Retrieved 7-3-2019. Edited.
  7. , Dan-BiKima, GiHaeShinaJae, MinKimaetc (1-3-2016), "Antioxidant and anti-ageing activities of citrus-based juice mixture"، www.sciencedirect.com, Retrieved 7-3-2019. Edited.
  8. Vanessa Jones (16-2-2016), "Lemon Juice - It’s Benefits"، www.medindia.net, Retrieved 7-3-2019. Edited.
  9. "Basic Report: 09152, Lemon juice, raw", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 7-3-2019. Edited.