فوائد صلاة التراويح

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ٢٧ أبريل ٢٠١٦
فوائد صلاة التراويح

صلاة التراويح

تعرف صلاة التراويح باسم صلاة القيام، وهي من النوافل التي تصلى في ليالي شهر رمضان الفضيل، وقد اختلف أصحاب المذاهب على عدد ركعاتها، فالمذهبان الحنفي والشافعي قالوا أن عدد ركعاتها هو 20 ركعةٍ.


أما المذهب المالكي فقال أن عدد الركعات هو 36 ركعة، ولكن ما وردنا عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي 11 ركعةً؛ وهذا ما قالته السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها حين سئلت عن صلاة الرسول صلى الله عليه وسلم فقالت:" كان رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم لا يزيدُ في رمضانَ ولا في غيره على إحدى عشرةَ ركعةً؛ يصلِّي أربعاً فلا تسألْ عن حسنهنَّ وطولِهنَّ، ثم يصلِّي أربعاً فلا تسألْ عن حسنهنَّ وطولهنَّ، ثم يصلِّي ثلاثاً"، وسبب تسمية التراويح بهذا الاسم أن أول ما اجتمع عليه من المصلين كانوا يأخذون راحةً بين كل تسليمتين أو أربع ركعات، وهذا ما أخبر به الحافظ بن حجر، وبعض المساجد في بعض الدول تلقي الدروس الدينية والمواعظ في الاستراحات. في هذا المقال سنبين فوائد صلاة التراويح.


فوائد صلاة التراويح

تأتي صلاة التراويح كل سنةٍ مرةً واحدةً في شهر رمضان المبارك، الذي علينا استغلاله للصلاة وقراءة القرآن، وصلاة التراويح من الصلوات التي تختلف عن غيرها بما تتصف به من ميزاتٍ وفوائدَ غير الفائدة الكبرى وهي الأجر والثواب العظيم عند رب العالمين، وهنا سنعدد الفوائد الدنيوية لصلاة التراويح، وهي كالتالي:

  • تحرق السعرات الحرارية بسبب عدد ركعاتها، وهذا ما يحتاجه الصائم الذي يرتفع عنده مستوى السكر في الدم إلى مستوى عالٍ، وبهذا تساعد في التحكم في الوزن.
  • تعطي الليونة للجسم فهي شأنها شأن التمارين الرياضية التي تفيد الجسم من الناحيتين الجسدية والنفسية.
  • تقوي العضلات؛ خصوصاً عند المسنين المصابين بمشاكل العظام والعضلات.
  • تقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام خاصةً لدى النساء؛ فهو يزيد من نسبة المعادن في الجسم.
  • تحسن المزاج، وتساعد على التفكير بإيجابية، فالصلاة تريح النفس وتشرح البال.
  • تساعد على الاسترخاء، وتقلل من التوتر الناتج عن الحياة اليومية المتعبة.


حكم صلاة التراويح للنساء

حكم صلاة التراويح هو سنةٌ مؤكدةٌ، وعلى الجنسين الذكر والأنثى صلاتها إلا لعذرٍ يمنع الصلاة، ولكن بالنسبة للنساء فالأفضل لهن أن يصلين هذه الصلاة في البيوت فهو أسلم لهن، وأفضل لأطفالهن، وقد ذكر هذا في حديث النبي صلى الله عليه وسلم:" لا تَمْنَعُوا نِسَاءَكُمْ الْمَسَاجِدَ وَبُيُوتُهُنَّ خَيْرٌ لَهُنَّ".