فوائد عشبة المورينجا

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ١٧ فبراير ٢٠٢٠
فوائد عشبة المورينجا

المورينجا

ينتمي نبات المورينجا (الاسم العلمي: Moringa oleifera) للفصيلة البانية (بالإنجليزية: Moringaceae)، وله أسماء عِدّة، مثل: البان، والبان الزيتي، وفجل الخيل الريفي،[١] ويمكن استخدام جميع أجزاء النبات؛ مثل الجذور، والأوراق، والثمار، واللحاء، إلى جانب الأزهار، والعصارة،[٢] وتتوفر هذه النتبة على شكل أقراص، وتتميز بنكهتها الخفيفة والمُشابهة لنكهة الشاي، ويُمكن إضافتها إلى السموذي، والعصائر دون أن تؤثر في مذاقها، كما يمكن استخدامها في صنع الشاي، وتتوفر مكملات المورينجا الغذائية على شكل مسحوق ذي لونٍ أخضر فاتح، ويتكوّن هذا المُكمل من كلٍّ من أوراق المورينجا وأوعية بذورها.[٣]


فوائد المورينجا

مكونات مفيدة في المورينجا

  • الفيتامينات والمعادن: تحتوي أوراق المورينجا على الكيميائيات النباتية (بالإنجليزية: Phytochemicals) بكمية مرتفعة، ما يجعل منها نباتاً ذا قيمة غذائية عالية، حيث توفر المورينجا 7 أضعاف فيتامين ج الموجود في البرتقال، و25 ضعف ما يحتويه السبانخ من الحديد، و17 ضعف كمية الكالسيوم الذي يوفّره الحليب، كما توفّر 9 أضعاف محتوى اللبن من البروتين، و10 أضعاف فيتامين أ الذي في الجزر، بالإضافة إلى ما توفّره من البوتاسيوم وهو يُقارب 15 ضعف الموجود في الموز.[٤]
  • مضادات الأكسدة: تُعدُّ المورينجا مصدراً لمضادات الأكسدة، مثل: فيتامين ج، وفيتامين أ، التي تُساعد على التقليل من تلف الخلايا الناجم عن الجذور الحرة، التي ينتج عن زيادتها حدوث الإجهاد التأكسدي المرتبط بزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل: السرطان، والسُّكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، ويُساعد فيتامين ج على المحافظة على صحة جهاز المناعة في الجسم، بينما يُساعد فيتامين أ على المُحافظة على الغشاء المُخاطي، الذي يُخفف من الإصابة بالعدوى في كلٍّ من الجهاز الهضمي، والجهاز التنفسي، ومن الجدير بالذكر أنَّه يمكن استخدام المورينجا كمادة حافظة للأغذية، إذ إنَّها تُقلل من عمليات التأكسد، وتزيد من فترة الصلاحية للحوم.[٥][٦] بالإضافة إلى ذلك تحتوي المورينجا على أنواع أخرى من مضادات الأكسدة، مثل:
    • حمض الكلوروجينيك؛ (بالإنجليزيّة: Chlorogenic acid)؛ الذي يُساعد على ضبط مستويات السكر في الدم بعد الوجبة، وهو موجودٌ أيضاً بكمياتٍ كبيرة في القهوة، وأظهرت دراسة أولية من جامعة Punjab Agricultural نُشرت عام 2014، أنَّ استهلاك النّساء لما يُقارب 7 غرامات من مسحوق المورينجا يومياً مدة ثلاثة أشهر قلل من الإجهاد التأكسدي، بالإضافة إلى انخفاضٍ مستوى سكر الدم الصيامي بشكلٍ ملحوظ.[٧][٦]
    • الكيرسيتين؛ (بالإنجليزيّة: Quercetin) وهو من مضادات الأكسدة القوية التي قد تساعد على خفض ضغط الدم المرتفع.[٦]


فوائد لا توجد أدلة كافية على فعاليتها (Insufficient Evidence)

  • تخفيف حدّة الربو: أشارت دراسة أولية نُشرت في مجلة Indian Journal of Pharmacology عام 2008، إلى أنّ تناول ما مقداره 3 غرامات من المورينجا مرتين يومياً مدة ثلاثة أسابيع قد يقلل من شدة أعراض الرّبو، ويُحسن من وظائف الرئة لدى الأشخاص البالغين، والمصابين بالرّبو بدرجة خفيفة إلى متوسطة.[٨]
  • تقليل مستويات السكر: تُشير بعض الأبحاث إلى أنّ تناول المورينجا على شكل أقراص إلى جانب دواء سلفونيليوريا (بالإنجليزية: Sulfonylurea)؛ لا يُحسّن من التحكم بمستوى السكر في الدم، إلّا أنّه قد يقلل من نسبة السكر في الدم بعد الوجبة، بالإضافة إلى تقليل سكر الدم الصيامي بشكلٍ أفضل مقارنةً بتناول دواء السلفونيليوريا لوحده لدى المُصابين بمرض السكري، كما وُجِد أنَّ تناول أوراق المورينجا مع الوجبات قد يُقلل من نسبة السُّكر في الدّم بعد الوجبة لدى الأشخاص المصابين بالسُّكري ولا يتناولون أدوية السكري، ومن الجدير بالذكر أنَّ تأثير المورينجا في مرض السّكري لا يزال غير مُثبت.[٩] ويجدر التنويه إلى أنّ استهلاك المورينجا التي قد تقلل من نسبة السكر في الدم، إلى جانب أدوية السكري قد يؤدي إلى حدوث انخفاض كبير في سكر الدم، ولذا يجب مراقبة مستويات سكر الدم، مع الانتباه للجرعة المُستهلكة منها مثل دواء الغليمبريد (الإنجليزية: Glimepiride)، والغليبيورايد (الإنجليزية: Glyburide)، والإنسولين، وغيرها.[١٠]
  • زيادة الوزن للمصابين بالإيدز: من الممكن لتناول مسحوق المورينجا مع الوجبات مدة 6 أشهر؛ أن يزيد من مؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزيّة: BMI) لدى المصابين بمرض الإيدز، ولكنّه لم يظهر تحسُّناً في وظائف جهاز المناعة لديهم.[٩]
  • تقليل مستويات الكوليسترول: أشارت دراسة مخبرية نُشرت في مجلة Ethnopharmacology عام 2008 إلى أنّ مستخلص أوراق المورينجا قلّل من مستويات الكوليسترول في الدم بنسبة 50%، كما قلل من تراكم اللويحات في الأوعية الدموية المرتبطة بالإصابة بتصلُّب الشرايين بنسبة 86%، وتُعدُّ هذه النتيجة مماثلة لتأثير الدواء سيمفاستاتين (بالإنجليزيّة: Simvastatin)، كما ظهر أنَّ مستخلص أوراق المورينجا قد يُقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويُقلل من شحميات الدم، بالإضافة الى امتلاكه نشاطاً مضاداً للأكسدة،[١١] ومن الجدير بالذكر أنَّ هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات حول علاقة المورينجا بخفض الكولسترول في الدم.[٩]
  • تعزيز إنتاج حليب الأم: تُشير بعض الأبحاث إلى أنّ نبات المورينجا يزيد من إنتاج حليب الأم، إذ أظهرت دراسة نُشرت في مجلة Medicine عام 2000 أنَّ استهلاك أوراق المورينجا يزيد من إنتاج الحليب بعد مدة 4 إلى 5 أيام من استخدامه، ولكن لم يُثبَت هذا التأثير عند استهلاك المورينجا مدّة طويلة،[١٢] ومن جهةٍ أُخرى فإنَّ بعض الأبحاث تُشير إلى عدم وجود تأثير في زيادة إنتاج حليب الأم عند استهلاكها فترة طويلة، ويجدر التنويه إلى أنّ استهلاك المُرضع للمورينجا عدّة أيامٍ لزيادة إنتاج الحليب قد يكون آمناً، لكن تجدر الإشارة إلى عدم وجود معلومات كافية لإثبات أمان استهلاكها من قِبَل الرُّضّع، ولذلك يُعدّ من الأفضل تجنب تناول المورينجا أثناء الرضاعة الطبيعية.[١٣]
  • تقليل سوء التغذية لدى الأطفال: أشارت دراسة أولية نُشرت في مجلة International journal of scientific study عام 2014 إلى أنّ إضافة مسحوق أوراق المورينجا إلى طعام الأطفال مدّة شهرين حسّن من تغذيتهم، حيث يُعدُّ هذا النبات خياراً جيداً لمكافحة سوء التغذية (بالإنجليزيّة: Malnutrition)،[١٤] فهي تحتوي على عددٍ من الفيتامينات والمعادن مثل: فيتامينات ب، والكالسيوم، والحديد، والبوتاسيوم، بالإضافة إلى محتواه العالي من الأحماض الأمينية، مثل: الميثيونين (بالإنجليزيّة: Methionine)، والسيستئين (بالإنجليزيّة: Cystine)، ويُصنّف المورينجا كأحدِ أفضل مصادر الأطعمة النباتية، وأمّا نسبتها من الكربوهيدرات، والدهون، والفسفور، فإنّها تُعدُّ منخفضة.[١٥]
  • المساهمة في تقليل الوزن: بالرغم من أنّه لم يُثبَت تأثير المورينجا وحدها في خسارة الوزن لدى البشر.[١٦] إلا أنّ بعض الأدلة ذكرت أنّه يمكن لمُستخلص المورينجا أن يُقلل من زيادة الوزن لدى الفئران، كما يمكن أنّ يساعد الجسم على تحويل الطعام إلى طاقة بدلاً من تخزينه كدهون، إضافة إلى تحسين مستوياتها، وقد ساهم في خفض نسبة الكوليسترول، وتقليل ارتفاع ضغط الدم، والشعور بالإعياء، وتقليل خطر الإصابة بالالتهابات، ويساعد احتواء المورينجا على نسبة عالية من فيتامين ب على تحسين كفاءة عملية الهضم.[١٧] فقد أظهرت دراسة أولية أجريت على الفئران ونُشرت في مجلة International Journal of Phytomedicine عام 2016 أنَّه من الممكن لإضافة دقيق المورينجا إلى طعام الفئران أن يقلل من الدهون الحشوية، والكولسترول الكلي، والسيئ، والدهون الثلاثية، مما يُعتقد أنّه قد يقلل من زيادة الوزن، ويمكن إضافته إلى المُنتجات المُصنّعة لتدعيمها،[١٨]
  • تقليل نقص فيتامين أ: وفقاً لدراسة أجريت على الفئران ونُشرت في مجلة Plant Foods for Human Nutrition عام 2001، فإنّه من الممكن لأوراق المورينجا أن تُخفف من نقص فيتامين أ، وذلك لأنَّها تُعدُّ مصدراً جيداً لفيتامين أ بما في ذلك محتواها من البيتا كاروتين.[١٩]
  • تخفيف الأعراض المصاحبة لمرحلة انقطاع الطمث: قد يساهم مستخلص المورينجا في رفع نسبة مضادات الأكسدة لدى النساء في مرحلة انقطاع الطمث، إذ تتأثر نسبة مضادات الأكسدة والإنزيمات في هذه المرحلة بسبب انخفاض نسبة هرمون الإستروجين، ووضحت دراسة أولية من جامعة Punjab Agricultural عام 2014، أُجريت على مجموعة من النساء في مرحلة انقطاع الطمث أنّ تناول 7 غرامات من المستخلص يومياً مدة 3 أشهر، رفع من مستوى الريتينول بنسبة 8.8%، كما زاد من مستوى مضادات الأكسدة في الدم لديهنّ بشكلٍ ملحوظ، وخفّض من الإجهاد التأكسدي بما نسبته 16.3%، مما ينعكس إيجابياً على الصّحة، ولكنّ هناك حاجة الى مزيد من الدراسات لتأكيد هذا التأثير.[٣][٧]
  • تقليل فقر الدم: تحتوي أوراق المورينجا على كمية كبيرة من الحديد، وهو ضروريٌ لتكوين خلايا الدّم الحمراء،[٢٠] وفي دراسة أولية نُشرت في جامعة Pharmacognosy Journal عام 2016 أظهرت أنَّ لمستخلص الإيثانول من أوراق المورينجا تأثيراً يقلل خطر الإصابة بفقر الدم وذلك لمحتواه من الأنيلين (بالإنجليزيّة: Aniline)، حيث إنَّه يزيد من مستوى خلايا الدم الحمراء، والهيموجلوبين، والهيماتوكريت (بالإنجليزية: Hematocrit)، ومحتوى الدم من الحديد.[٢١]
  • تخفيف التهاب المفاصل: بيّنت دراسة مخبرية نُشرت في مجلة Integrative Medicine Research عام 2018 أنّ مستخلص المورينجا قد يُقلل من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل وحدّته، كما أنّ مُستخلص الإيثانول لأوراق المورينجا له دورٌ في تخفيف الألم لدى الفئران المُصابة بالتهاب المفاصل وذلك بالاعتماد على الجرعة، ويُعتقد أنّ مستخلص الإيثانول قد يستخدم لتخفيف التهاب المفاصل، ومُسكّن للألم، بالإضافة إلى ذلك فمن الممكن لمُستخلص أوراق المورينجا أن يُقلل من الألم، والاحمرار، واحتباس السوائل في حال الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، ولكنّ هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات السريرية وخاصة على البشر.[٢٢][٢٣]
  • تقليل نوبات الصرع: أشارت دراسة أولية من جامعة Ibadan عام 2013 إلى أنّ مُستخلص الإيثانول لأوراق المورينجا يُعتقد أنّه قد يمتلك خصائص مضادة للتشنج، ومُثبطة للجهاز العصبي المركزي، عن طريق تثبيط إفراز الناقل العصبي المُعروف بحمض الغاما-أمينوبيوتيريك (بالإنجليزية: γ-amino butyric acid) أو اختصاراً بـ GABA، مما يُعتقد أنّ مستخلص المورينجا قد يستخدم في تحسين حالة مرضى الصرع.[٢٤]
  • أمراض القلب: قد يساعد مستخلص المورينجا على التخفيف من عسر شحميات الدم (بالإنجليزيّة: Dyslipidemia)، وهي حالة تتمثل بارتفاع مستويات الكوليسترول، أو الدهون الثلاثية، أو كِليهما معاً، وترتبط بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وذلك حسب ما أشارت له دراسة نُشرت في مجلة Frontiers in Pharmacology عام 2012.[٢٥][٢٦]
  • تقليل ضغط الدم: أشارت دراسة من جامعة كراتشي إلى أنّ مُستخلص الإيثانول لأوراق المورينجا له تاثير خافضٌ لضغط الدّم، بالإضافة إلى أنّ بعض العناصر والمركبات المستخلصة من المورينجا، مثل: إيزوثيوسيانات (بالإنجليزيّة: Isothiocyanate) والثيوكرباميت (بالإنجليزيّة: Thiocarbamate)؛ اللذان يُعتقد أنّها تمتلك تأثيراً مُخفّضاً لضّغط الدم المرتفع.[٢٧] لكن يجدر التنويه إلى أنّه يُنصح الانتباه من استهلاك المورينجا التي قد أن تُقلل من ضغط الدم المرتفع، مع الأدوية التي تسبب خفض مستويات ضغط الدم، مثل: دواء الإنالابريل (الإنجليزية: Enalapril)، والأميلوديبين (الإنجليزية: Amlodipine)، وغيرها، واستشارة الطبيب.[١٠]
  • زيادة الرغبة الجنسية: أشارت دراسة مخبرية من جامعة خون كاين في تايلاند عام 2015 إلى أنَّ استهلاك الفئران المُعرضة للإجهاد لمستخلص أوراق المورينجا بجرعات منخفضة قد يُحسّن من الرغبة الجنسية لديهم، إذ إنَّها يمكن أن تزيد مستوى هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone).[٢٨]
  • تخفيف القرحة الهضمية في المعدة والأمعاء: أظهرت دراسة أجريت على الفئران ونُشرت في مجلة Pharmaceutical Biology عام 2008 أنَّ استخدام مستخلص أوراق المورينجا يُخفف من قرحة المعدة التي تحدث بسبب الإجهاد، وقرحة الإثني عشر الناجمة عن مركب السيستيامين (بالإنجليزية: Cysteamine) بشكلٍ ملحوظ، بالإضافة إلى أنّ أوراق المورينجا قد تُقلل من خطر الإصابة بالقرحة الهضمية، لكن من جهة أخرى لم يكن لمُستخلص ثمارها تأثيرٌ ملحوظٌ في تخفيف القرحة.[٢٩]
  • التقليل من خطر الإصابة بالالتهابات: يُعتقد أنّ مركبات الأيزوثيوسيانات الموجودة في أوراق المورينجا، وقرونها، وبذورها هي المركبات الرئيسية المضادة للالتهابات، لكنّ البحث اقتصر على الدراسات المخبرية، ولم يُثبَت بعدُ تأثيرها المُضاد للالتهابات في البشر، إذ أُجريت دراسة مخبرية نُشرت في مجلة Pharmaceutical Biology عام 2008، وذكرت أنَّ المُستخلص المورينجا يمتلك خصائص مُسكّنة للألم، ومضادة للالتهاب، ومن الممكن استخدامها في التقليل من خطر الإصابة ببعض الأمراض المُرتبطة بهذه الأعراض،[٣٠] ومن الجدير بالذكر أنّ الالتهابات تُعدُّ ردّ فعل وقائي طبيعي من الجسم عند تعرضه للإصابة، أو للعدوى، ولكن قد تُشكل هذه الالتهابات مشكلة صحية كبيرة للجسم اذا استمرت مُدّة زمنية طويلة.[٦]
  • تخفيف اضطرابات الغدة الدرقية: وفقاً لدراسة أولية من جامعة Devi Ahilya عام 2000 أجريت على الفئران، ولوحظ أنّ استهلاكها لمستخلص نبات المورينجا بجرعاتٍ منخفضة يُمكن أن يُنظّم فرط نشاط الغدة الدرقية، من خلال تحويل الثيروكسين (بالإنجليزية: Thyroxine) المعروف اختصاراً بـ T4، إلى ثلاثي يود الثيرونين (بالإنجليزية: Triiodothyronine) أو كما يُعرف اختصاراً بـ T3، الذي يُعدُّ مهماً لجهاز الغدد الصماء.[٣١]
  • تخفيف الإمساك: تساعد عشبة المورينجا على التقليل من الإمساك، بسبب احتوائها على كمية كبيرة من الألياف.[٢٠]
  • التخفيف من العدوى: يُمكن استخدام المورينجا للتقليل من أعراض عدوى الجهاز البولي (بالإنجليزيّة: Urinary Tract Infection)، فقد أظهرت دراسة صغيرة من جامعة باناراس الهندية عام 2014 وأجريت على 30 شخصاً أنَّ استهلاك لحاء المورينجا من قِبَل الأشخاص المُصابين بعدوى الجهاز البولي حسّن من الأعراض بشكلٍ ملحوظ لدى 66% من المشاركين، ومن الجدير بالذكر أنَّ هناك حاجة لمزيدٍ من الدراسات على عينة كبيرة، ومدّة أطول لتأكيد هذا التأثير.[٣٢][٣٣]
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان: وفقاً للأبحاث المخبرية؛ فإنَّ مستخلص أوراق المورينجا قد يؤدي إلى إبطاء نمو خلايا سرطان البنكرياس، كما قد يُساعد على تحسين كفاءة العلاج الكيميائي، وتشير أبحاث مِخبرية أخرى إلى أنّ أوراق المورينجا، ولحاءها، وجذورها لها تأثيرٌ يقلل خطر الإصابة بالسرطان، ولكن لا توجد أدلة تُثبت هذا التأثير في البشر.[٢٣][٣٤]
  • فوائد أخرى: لم يُثبت تأثير نبات المورينجا في التخفيف من بعض الحالات، ومنها ما يأتي:[١٠]
    • أمراض والتهابات اللثة.
    • الصداع.
    • حصوات الكلى.
    • قرحة جدار المعدة.


دراسات حول فوائد المورينجا

  • أشارت دراسة أولية من جامعة راجشاهي عام 2014، إلى أنّ إعطاء أوراق المورينجا للفئران قد يخفف من تأثير سُميّة عنصر الزرنيخ ولكنّ هذه النتائج لا تزال تحت الدراسة لمعرفة تأثيرها في البشر،[٣٥] ومن الجدير بالذكر أنّ تلوّث الماء، والأغذية بعنصر الزرنيخ يُعدُّ مشكلة حول العالم، كما في بعض أنواع الأرز التي تحتوي على مستوياتٍ عاليةٍ منه، ويؤدي التعرض للزرنيخ مدة طويلة إلى الإصابة بمشكلات صحية على المدى البعيد، مثل: زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، والسرطان.[٦]
  • أُجريت دراسة على الفئران المصابة بالاكتئاب ونُشرت في مجلة Ayurveda and Integrative Medicine عام 2015، وأظهرت أنّ تناول مستخلص المورينجا بجرعات منخفضة إلى جانب دواء فلوكسيتين (بالإنجليزية: Fluoxetine) المُضاد للاكتئاب، قد أثر بشكل إيجابيّ في تحسين المزاج لديهم،[٣٦] ومن الجدير بالذكر أنَّ هذا التأثير لم يُثبت على البشر بعد ولا تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات حول ذلك، كما أنَّه ليس هناك دراسات حول المورينجا وتأثيرها في القلق.[٣٧]
  • أُجريت دراسة أولية من جامعة خون كاين عام 2013 على الفئران التي تم إعطاؤها السم العصبي الكوليني (بالإنجليزية: AF64A)؛ الذي يرتبط بالإصابة بالخرف، وأظهرت النتائج أنّ مستخلص أوراق المورينجا له تأثيرٌ في تحسين الذاكرة، والمُحافظة على صحة الأعصاب لديهم عبر تقليل الإجهاد التأكسدي وغيرها، لكن ما تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات حول تأثيره.[٣٧][٣٨]


القيمة الغذائية لنبات المورينجا

يُمثّل الجدول الآتي القيمة الغذائية لكوبٍ واحد، أو ما يساوي 21 غراماً من أوراق نبات المورينجا غير المطبوخة:[٣٩]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
الماء 16.5 مليلتراً
السعرات الحرارية 13.4 سعرةً حراريةً
البروتين 1.97 غرام
الكربوهيدرات 1.74 غرام
الدهون 0.294 غرام
الألياف 0.42 غرام
الكالسيوم 38.8 مليغراماً
الفسفور 23.5 مليغراماً
البوتاسيوم 70.8 مليغراماً
المغنيسيوم 8.82 مليغرامات
الحديد 0.84 مليغرام
الصوديوم 1.89 مليغرام
الزنك 0.126 مليغرام
النحاس 0.022 مليغرام
المنغنيز 0.223 مليغرام
السيلينيوم 0.189 ميكروغرام
فيتامين ج 10.9 ميلغرامات
فيتامين ب1 0.054 ميلغرام
فيتامين ب2 0.139 ميلغرام
فيتامين ب3 0.466 ميلغرام
فيتامين ب5 0.026 ميلغرام
فيتامين ب6 0.252 ميلغرام
الفولات 8.4 ميكروغرامات
فيتامين أ 79.4 ميكروغراماً


درجة أمان ومحاذير استخدام المورينجا

يُعدُّ الاستهلاك المُعتدل لأوراق المورينجا، وثمارها، وبذورها غالباً آمناً، كما أنّ استهلاك أوراقها وبذورها بجرعاتٍ دوائية مدّة قصيرة من المحتمل أمانه، وظهر أنَّ استهلاك المُنتجات التي تحتوي على أوراق المورينجا مُدة 90 يوماً، أو التي تحتوي على البذور مدّة 3 أسابيع يُعدُّ آمناً، وأمّا جذورها ومستخلص هذه الجذور فإنَّ استهلاكها من المحتمل عدم أمانه، إذ إنَّها تحتوي على مادّة سامّة تُعرف باسم Spirochin، وفيما يأتي ذكر محاذير استخدام نبات المورينجا لبعض الحالات، والفئات العمرية:[١٣]

  • الحامل: من المحتمل عدم أمان استهلاك لحاء المورينجا، وجذورها، وأزهارها للمرأة الحامل، إذ إنَّها تحتوي على مواد كيميائية قد تؤدي إلى حدوث انقباضات في الرحم، ومن الجدير بالذكر أنّه ليس هناك أدلّة كافية حول سلامة استخدام الأجزاء الأخرى من المورينجا أثناء الحمل، ولذا يُفضّل توخي الحذر وتجنب استهلاكها خلال هذه الفترة.[١٣]
  • الأطفال: يُعدُّ استهلاك أوراق المورينجا من قِبَل الأطفال من المحتمل أمانه، وذلك عند استهلاكه مدة قصيرة قد تصل إلى شهرين.[١٠]


التداخلات الدوائية مع نبات المورينجا

يمكن أن يتفاعل نبات المورينجا مع بعض الأدوية، ومنها ما يأتي:[١٠]

  • الليفوثيروكسين: (بالإنجليزية: Levothyroxine)؛ الذي يُستخدم لحالات قصور الغدة الدرقية، وقد يقلل استهلاك المورينجا إلى جانب هذا الدواء من الكمية التي يمتصها الجسم، بالإضافة إلى تقليل تأثيره، ولذا ينبغي توخي الحذر واسشارة الطبيب قبل تناول المورينجا مع هذا الدواء.
  • الأدوية التي تستقلب في الكبد: قد يقلل المورينجا من سرعة تحويل الكبد لبعض الأدوية، ممّا قد يزيد من الآثار الجانبية، ومن هذه الأدوية: اللوفاستاتين (بالإنجليزية: Lovastatin)، والكيتوكونازول (بالإنجليزية: Ketoconazole)، والإيتراكونازول (بالإنجليزية: Itraconazole)، والفيكسوفينادين (بالإنجليزية: Fexofenadine)، وغيرها.


المراجع

  1. "Moringa", www.drugs.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  2. Armando Stuart, "Moringa"، www.utep.edu, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Lauren Bedosky (15-5-2019), "What Are the Potential Health Benefits of Moringa Powder?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  4. Lakshmipriya Gopalakrishnanb, Kruthi Doriyaa, Devarai Kumar And Others (6-2016), "Moringa oleifera: A review on nutritive importance and its medicinal application", Food Science and Human Wellness, Issue 2, Folder 5, Page 49-56. Edited.
  5. Michelle Whitmer (26-11-2019), "Moringa Tree and Cancer: Side Effects and Research Studies"، www.asbestos.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج Atli Arnarson (4-5-2018), "6 Science-Based Health Benefits of Moringa oleifera"، www.healthline.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب Shalini Kushwaha, Paramjit Chawla, Anita Kochhar (11-2014), "Effect of supplementation of drumstick (Moringa oleifera) and amaranth (Amaranthus tricolor) leaves powder on antioxidant profile and oxidative status among postmenopausal women", Journal of Food Science and Technology, Issue 11, Folder 51, Page 3464-3469. Edited.
  8. Babita Agrawal, Anita Mehta (2008), "Antiasthmatic activity of Moringa oleifera Lam: A clinical study", Indian Journal of Pharmacology, Issue 1, Folder 40, Page 28-31. Edited.
  9. ^ أ ب ت "MORINGA", www.webmd.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج "Moringa", www.rxlist.com, 17-9-2019, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  11. Pilaipark Chumarka, Panya Khunawata, Yupin Sanvarinda And Others (28-3-2008), "The in vitro and ex vivo antioxidant properties, hypolipidaemic and antiatherosclerotic activities of water extract of Moringa oleifera Lam. leaves", Journal of Ethnopharmacology, Issue 3, Folder 116, Page 439-446. Edited.
  12. Corazon Estrella, Jacinto Bias, Grace David And Others (1-2000), "A double-blind, randomized controlled trial on the use of malunggay (Moringa oleifera) for augmentation of the volume of breastmilk among non-nursing mothers of preterm infants", The Philipine Journal of Pediatrics, Issue 1, Folder 49, Page 1-5. Edited.
  13. ^ أ ب ت "Moringa", www.emedicinehealth.com, 17-9-2019, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  14. ,V S Srikanth, S Mangala, G Subrahmanyam And Others (4-2014), "Improvement of Protein Energy Malnutrition by Nutritional Intervention with Moringa Oleifera among Anganwadi Children in Rural Area in Bangalore, India", International Journal of Scientific Study, Issue 1, Folder 2, Page 32-35. Edited.
  15. Ram Dhakar, Sheo Maurya, Narendra Bairwa, And Others (1-2011), "Moringa: The herbal gold to combat malnutrition", Moringa: The herbal gold to combat malnutrition, Issue 3, Folder 2, Page 119-126. Edited.
  16. Gavin Walle (12-3-2019), "Can Moringa Powder Help You Lose Weight?"، www.healthline.com, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  17. Bethany Cadman (4-11-2017), "What makes moringa good for you?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  18. Elen Guiguer, Sandra Barbalho, Patricia Bueno And Others (11-2016) "Consumption of Moringa oleifera flour and its effects on the biochemical profile and intestinal motility in an animal model", international Journal of Phytomedicine, Issue 3, Folder 8, Page 427-434. Edited.
  19. Vanisha Nambiar & Subadra Seshadri (2001), "Bioavailability trials of beta-carotene from fresh and dehydrated drumstick leaves (Moringa oleifera) in a rat model.", Plant Foods for Human Nutrition, Issue 1, Folder 56, Page 83-95. Edited.
  20. ^ أ ب Manuel Reis (11-2019), "13 Health benefits of moringa"، www.tuasaude.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  21. Abdul Mun'im, Meidi Puteri, Santi Sari And Others (6-2016), "Anti-Anemia Effect of Standardized Extract of Moringa Oleifera Lamk. Leaves on Aniline Induced Rats", Pharmacognosy Journal , Issue 3, Folder 8, Page 255-258. Edited.
  22. Harith Mahdi, Nurzalina Khan, Mohd Bin Asmawi And Others (3-2018), "In vivo anti-arthritic and anti-nociceptive effects of ethanol extract of Moringa oleifera leaves on complete Freund's adjuvant (CFA)-induced arthritis in rats", Integrative Medicine Research, Issue 7, Folder 1, Page 85-94 . Edited.
  23. ^ أ ب "Health Benefits of Moringa", www.webmd.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  24. Adewale Bakrea, Adegbuyi Aderibigbea, Olusegun Ademowo (7-10-2013), "Studies on neuropharmacological profile of ethanol extract of Moringa oleifera leaves in mice", Journal of Ethnopharmacology, Issue 3, Folder 149, Page 783-789. Edited.
  25. Majambu Mbikay (1-3-2012), "Therapeutic potential of Moringa oleifera leaves in chronic hyperglycemia and dyslipidemia: a review", Frontiers in pharmacology , Folder 3, Page 24. Edited.
  26. Cathy Wong (3-12-2019), "The Benefits of Moringa"، www.verywellhealth.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  27. Shaheen Faizi, Bina Siddiqui, Rubeena Saleem And Others (9-1994), "Isolation and structure elucidation of new nitrile and mustard oil glycosides from Moringa oleifera and their effect on blood pressure.", Journal of Natural Products, Issue 9, Folder 57, Page 1256-1261. Edited.
  28. Thawatchai Prabsattroo, Jintanaporn Wattanathorn, Sitthichai Iamsaard And Others (3-2015), "Moringa oleifera extract enhances sexual performance in stressed rats", The Journal of Zhejiang University Science, Issue 3, Folder 16, Page 179-190. Edited.
  29. V.C. Devarajm, Mohammed Asad, Satya Venugopal (10-2008), "Effect of Leaves and Fruits of Moringa oleifera. on Gastric and Duodenal Ulcers", Pharmaceutical Biology, Issue 4, Folder 45, Page 332-338. Edited.
  30. M.Sulaiman, Z.Zakaria A.Bujarimin And Others (2008 ), "Evaluation of Moringa oleifera Aqueous Extract for Antinociceptive and Anti-Inflammatory Activities in Animal Models", Pharmaceutical Biology , Issue 12, Folder 46, Page 838-845. Edited.
  31. PANKAJ TAHILIANI, ANAND KAR (3-2000 ), "Role of Moringa oleifera leaf extract in the regulation of thyroid hormone status in adult male and female rats.", Pharmacological Research, Issue 3, Folder 41, Page 319-323. Edited.
  32. Ana Aleksic (25-12-2019), "Top 22 Moringa Health Benefits + Side Effects"، www.selfhacked.com, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  33. Maurya SK, Singh AK (2-11-2014), "Clinical Efficacy of Moringa oleifera Lam. Stems Bark in Urinary Tract Infections.", International Scholarly Research Notices, Folder 2014. Page 7. Edited.
  34. "Moringa oleifera", www.mskcc.org, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  35. Afzal Sheikh, Fouzia Yeasmin, Smita Agarwal And Others (5-2014), "Protective effects of Moringa oleifera Lam. leaves against arsenic-induced toxicity in mice.", Asian Pacific journal of tropical biomedicine, Folder 4, Page S353-S358. Edited.
  36. Ginpreet Kaur, Mihir Invally, Resham Sanzagiri, And Others (2015 ), "Evaluation of the antidepressant activity of Moringa oleifera alone and in combination with fluoxetine.", J The Journal of Ayurveda and Integrative Medicine., Issue 4, Folder 6, Page 273-279. Edited.
  37. ^ أ ب Merry FRCPI (16-6-2019) , "Does Moringa Oleifera Have Benefits? 20 Scientific Papers Reviewed"، www.healthybutsmart.com, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  38. Chatchada Sutalangka, Jintanaporn Wattanathorn, Supaporn Muchimapura And Others (2013), "Moringa oleifera Mitigates Memory Impairment and Neurodegeneration in Animal Model of Age-Related Dementia", Oxidative Medicine and Cellular Longevity, Folder 2013, Pages 9. Edited.
  39. "Drumstick leaves, raw", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 7-12-2019. Edited.