فوائد لبان الذكر المغلي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ٢١ أبريل ٢٠١٩
فوائد لبان الذكر المغلي

لبان الذكر

يعتبر لبان الذكر (بالإنجليزيّة: Frankincense) مادةً تشبه العلكة، أو الصمغ وتستخرج من سطوحٍ موجودةٍ في جذوع أشجار اللبان (بالإنجليزيّة: Boswellia carteri)، وتمتلك هذه الأشجار العديد من الأنواع المختلفة، كما تنمو في الهند، وشرق إفريقيا، والصين، ومنطقة الشرق الأوسط، وعادةً ما تستخدم هذه المادة لتصنيع العلاجات، بالإضافة إلى استخدامها لاستخراج زيت اللبان الذي يمكن استنشاقه لتسكين الآلام، أو استخدامه خارجيّاً على الجلد.[١][٢]


فوائد لبان الذكر المغلي

يمتاز لبان الذكر بالعديد من الفوائد، وفيما يأتي أهم فوائده للصحة:[٣]

  • تعزيز وظائف الأمعاء: حيث أشارت إحدى الدراسات إلى أنَّ مستخلصات لبان الذكر كانت فعّالةٌ عند استخدامها كعلاجٍ المرضى المصابين بداء كرون (بالإنجليزيّة: Crohn’s disease)، وقد كان مفعولها في تخفيف أعراض هذا المرض مشابهاً لاستخدام دواء الميسالامين (بالإنجليزيّة: Mesalazine)، كما أشارت دراسةٌ أخرى إلى أنَّ تناول اللبان بشكلٍ يوميٍ فعال في علاج مرض التهاب القولون التقرحي المزمن (بالإنجليزيّة: Ulcerative colitis) بشكلٍ مشابهٍ لتأثير الأدوية، ومع آثارٍ جانبيّةٍ أقل، بالإضافة إلى ذلك فقد تبيّن أنَّ إعطاء هذه المادة للأشخاص المصابين بالإسهال المزمن قد قلّل من هذه الحالة لديهم.
  • تعزيز صحة الفم: إذ يمكن لتناول لبان الذكر أن يساعد على علاج مشكلة رائحة الفم الكريهة، والحدّ من تسوّس الأسنان، وآلامها، بالإضافة إلى تقليل تقرحات الفم، كما وُجد أنَّ حامض البوسويليك (بالإنجليزيّة: Boswellic acids) يمتاز بخصائص مضادة للبكتيريا، وبالتالي فإنّه يمكن أن يساعد على علاج العدوى الفموية، ويقلّل من خطر الإصابة بها، وقد بيّنت إحدى دراسات أنابيب الاختبار أنَّ مستخلصات اللبان كانت فعّالة في مكافحة نوعٍ محدّدٍ من البكتيريا التي تسبب أمراض اللثة الشديدة، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذه الفوائد ما زالت بحاجةٍ للمزيد من الدراسات على الإنسان.
  • تحسين الربو: إذ يُعدّ لبان الذكر من العلاجات الشعبية التي استخدمت قديماً لعلاج حالات الربو، والتهابات القصبات، وأشارت إحدى الدراسات إلى أنَّ أحماض البوسويليك الموجودة في اللبان قد تثبط تصنيع اللوكوترايينات (بالإنجليزيّة: Leukotrienes)؛ وهي مادةٌ تسبب تقلّص عضلات الشعب الهوائيّة لدى الحالات المصابة بالربو، وبيّنت نتائج الدراسة أنَّ اللبان قد حسّن من أعراض هذا المرض عن طريق تقليل ضيق النفس (بالإنجليزيّة: Dyspnea)، والصفير، ومن عدد النوبات التي يتعرض لها المرضى، مما يُظهر إمكانيّة استخدام هذا المنتج لعلاج الربو، ومن جهةٍ أخرى فقد أجريت دراسة باستخدام مكملات تحتوي على اللبان مع القثاء الهندي (بالإنجليزيّة: Aegle marmelos) ووجد أنَّ هذه المكملات كانت أكثر فعاليّةً في تقليل أعراض الربو من العلاج الوهمي.[٣][٤]
  • تقليل الالتهابات: حيث يحتوي لبان الذكر على أحماض التربينات الثلاثية (بالإنجليزية: Triterpenic acids)؛ مثل: أحماض البوسويليك الفعالة التي يمكن أن تثبيط عمل بعض الإنزيمات المسؤولة عن الالتهابات، وقد وجد بعض الباحثون أنَّ اللبان يمكن أن يساعد على علاج التهاب اللثة؛ وذلك بتقليل مستخلصاته، أو مسحوقه من الالتهاب بشكلٍ كبيرٍ عند المصابين بهذه الحالة، وبالتالي فإنّه يمكن اعتبار اللبان مضادّاً للالتهابات.[٢]
  • إمكانيّة قتل الخلايا السرطانيّة: فبالإضافة لاحتواء لبان الذكر على مواد مضادة للالتهابات، فقد أشار العلماء إلى أنَّه يمتلك خصائص مضادّة للأورام؛ التي قد تحدّ من نمو الخلايا السرطانيّة، وكذلك قد تسبب الموت الخلوي المبرمج (بالإنجليزيّة: Apoptosis) لهذه الخلايا، وبالتالي فإنّه يمكن أن يكون لهذه المادة دوراً في مكافحة السرطان في المستقبل دون الحاجة للعلاج الكيميائي الذي له آثاراً خطرةً، كما يمكن للبان أن يهاجم الخلايا السرطانيّة بشكلٍ مباشرٍ دون استهداف خلايا الجسم السليمة، وإلحاق الضرر بها كما يحصل بالعلاج الكيميائي، وقد أثبتت إحدى الدراسات أنَّ استخدام زيت لبان الذكر قد استهدف الخلايا السرطانيّة في المثانة، ولم يُتلف خلاياها السليمة، كما وجدت دراسة أخرى نتائج مشابهة على سرطان الثدي.[٥]
  • علاج التهاب المفاصل التنكسي: إذ يمكن استخدام لبان الذكر لحالات التهاب المفاصل، وآلام الركبة؛ وذلك لامتلاكه خصائص مضادة للالتهابات، وقد أشارت إحدى لدراسات إلى أنَّ استخدام مستخلصات اللبان قد قلّلت بشكلٍ كبيرٍ من الآلام على المدى القصير، إلا أنَّه ما زال بحاجةٍ لدراسة هذا التأثير على المدى البعيد، كما أشارت إحدى الدراسات إلى أنَّ استخدام دواءٍ عشبيّ يحتوي على اللبان كان فعّالاً في تقليل الأعراض، والألم المصاحبة لالتهاب المفاصل التنكسي (بالإنجليزيّة: Osteoarthritis)، بالإضافة إلى ذلك فقد أشارت دراسةٌ أخرى إلى أنَّ مستخلصات اللبان قد قلّلت من ألم الركبة، وزادت القدرة على ثنيها، كما زادت المسافة التي يمكن أن يمشيها من قِبَل المرضى المصابين بالتهاب المفاصل في الركبة، كما قلّلت هذه المستخلصات من انتفاخ المفصل.[٦][٧][٨]
  • التخلّص من البلغم: حيث يمكن لتناول لبان الذكر أنّ يساعد على تقليل احتقان الصدر عند الإصابة بنزلات البرد، والأنفلونزا، كما يمكن أن يُخفّف السعال، والبلغم الناتج عن الإصابة بالتهابات الشعب الهوائيّة (بالإنجليزيّة: Bronchitis)، والرشح، بالإضافة إلى أنّ هذه المادة يمكن أن تساعد على تقليل وتخفيف احتقان الجيوب الأنفية لدى المصابين.[٩]


أضرار لبان الذكر ومحاذير استخدامه

يُعدُّ استخدام لبان الذكر آمناً لمعظم البالغين في حال تناوله عن طريق الفم مدّة ستة أشهر، كما يمكن استخدامه خارجيّاً على الجلد بشكلٍ آمن، ودون ظهور آثارٍ جانبيّةٍ مدّةٍ تصل إلى خمسة أسابيع، إلّا أنّه قد يسبب الطفح الجلدي في بعض الحالات، كما أبلغ البعض عن الإصابة بأعراض مختلفة عند تناوله؛ كألمٍ في المعدة، والشعور بالغثيان، وحرقة المعدة، والإسهال، والصداع، والانتفاخ، والحكّة، بالإضافة إلى الشعور بضعفٍ عامٍ في الجسم، وهناك عدّة محاذير لاستخدام هذه المادة، ومن أهم هذه المحاذير ما يأتي:[١٠]

  • الحمل والرضاعة: إذ لا توجد معلوماتٌ تؤكد ما إذا كان استخدام لبان الذكر آمناً على الصحة خلال الحمل، والرضاعة.
  • أمراض المناعة الذاتيّة: إذ يمكن أن يزيد لبان الذكر من نشاط جهاز المناعة، ممّا يمكن أن يسبب تفاقم أعراض أمراض المناعة الذاتيّة؛ مثل: مرض التصلّب اللويحي (بالإنجليزيّة: Multiple sclerosis)، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والذئبة الحمراء (بالإنجليزيّة: Lupus)، وغيرها، لذلك فإنَّه يُنصح في حال الإصابة بهذه الأمراض بتجنّب استخدام اللبان.


المراجع

  1. "frankincense", www.rxlist.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Merry FRCPI (28-12-2018), "Are There Benefits to Frankincense Oil? The Research Reviewed"، www.healthybutsmart.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Alina Petre (19-12-2018), "5 Benefits and Uses of Frankincense — And 7 Myths"، www.healthline.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  4. Gupta I, Gupta V, Parihar A, others (1998), "Effects of Boswellia serrata gum resin in patients with bronchial asthma: results of a double-blind, placebo-controlled, 6-week clinical study."، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  5. Zawn Villines (24-9-2018), "Can frankincense treat cancer?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  6. Cathy Wong (21-3-2019), "The Health Benefits of Frankincense Essential Oil"، www.verywellhealth.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  7. Ashok Kumar Grover, Sue E. Samson (2016), "Benefits of antioxidant supplements for knee osteoarthritis: rationale and reality"، www.nutritionj.biomedcentral.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  8. Kimmatkar N, Thawani V, Hingorani L, others (2003), "Efficacy and tolerability of Boswellia serrata extract in treatment of osteoarthritis of knee--a randomized double blind placebo controlled trial."، www.sciencedirect.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  9. Kristie Jernigan (14-8-2017), "Potential Benefits of Frankincense Supplements"، www.healthfully.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  10. "Indian Frankincense", www.emedicinehealth.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.