فوائد نواة التمر للجسم

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٣٦ ، ١٤ فبراير ٢٠١٧
فوائد نواة التمر للجسم

التمر

يعد التمر أحد الثمار المشهورة في العالم العربي، وهو يُستخرج من أشجار النخيل، ويُعرف بلونه البني ومذاقه الحلو، ويوجد بأحجام وأنواع مختلفة، إلا أنه يتميز بوجه عام بشكله البيضوي، ولعل أبرز ما يميزه قيمته الغذائية العالية، فهو يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المهمة، ومنها: الأملاح المعدنية، والألياف الغذائية، والكبريت، والنحاس، والبروتين، والفيتامينات، والبوتاسيوم، والكالسيوم، وما يشار إليه أن أهميته لا تقتصر فقط على ثماره، وإنما مؤخراً أصبحت نواته تستخدم في الكثير من المجالات، وذلك بسبب فوائدها المتعددة للجسم، وفي هذا المقال سنتعرف على فوائد نواة التمر للجسم.


فوائد نواة التمر للجسم

  • تضيق فتحة المهبل عند النساء، وتحديداً بعد الولادة الطبيعية.
  • تخفف وتسكن الآلام المختلفة التي تصيب الجسم، والتي تتمثل في: آلام المفاصل، وآلام الأسنان، وآلام العضلات.
  • تعزز نمو الحواجب والرموش، وتكثفها.
  • تزيد حليب الثدي، وبالتالي فهي علاج فعال للمرضعات اللواتي يعانين من ضعف في إنتاج الحليب.
  • تعزز نمو الطفل وتقوي جسمه.
  • تقوي الشعر، وتزيد من كثافته، وتمنحه مزيداً من الحيوية واللمعان، كما تعالج مشاكله المختلفة، والتي تتمثل في: التساقط، والضعف، ويمكن استخدامها من خلال خلط خمس ملاعق كبيرة من نواة التمر، وملعقة كبيرة من حبة البركة المدقوقة، وخمس ملاعق كبيرة من زيت الزيتون، وتطبيق المزيج على الشعر، وتركه لمدة عشرين دقيقة مع مراعاة تغطية الشعر بقبعة بلاستيكية، ثم غسله بالماء الفاتر.
  • تخلص الجسم من الإرهاق والتعب، إذ إنها تمده بالطاقة والحيوية.
  • تسرع عملية شفاء الجروح.
  • تعالج مشاكل البشرة المختلفة، مثل: حب الشباب، والدمامل، والندبات، والبثور.
  • تحافظ على سلامة العين، إذ إنها ترطبها، كما تعالج مشاكلها المختلفة؛ مثل: الانحراف، وقصر النظر، والضمور البقعي، وإعتام عدسة العين، ويمكن استخدامها من خلال طحن النواة بشكل جيد بعد تحميصها، وتكحيل العينين بمدقوق النواة بعدها، وتكرار هذه العملية بشكل يومي.
  • تنظم درجة حرارة الجسم، وبالتالي تعتبر علاجاً فعالاً لارتفاع درجة الحرارة.
  • تقضي على الفيروسات والبكتيريا الكامنة في الجسم.
  • تزيد الرغبة الجنسية لدى الرجال، إذ إنها ترفع مستوى الشهوة، كما تزيد قوة الانتصاب.
  • تزيد الوزن، إذ إنها تزيد من رغبة الإنسان في تناول الطعام، وبالتالي فهي علاج مناسب للأشخاص الذين يعانون من النحافة.
  • تحد من مخاطر الإصابة بمرض تصلب الشرايين، كما تساهم في توسيع الأوعية الدموية، وبالتالي تحافظ على صحة القلب.
  • تزيل الحصى الموجودة في الكلى.
  • تعالج العديد من الأمراض، وأبرزها: مرض السيلان، والتهابات الأغشية المخاطية، ومرض السكري.
  • تقلل مستوى الكولسترول الضار في الجسم.