قصائد عن الأم للشاعر نزار قباني

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٣ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٩
قصائد عن الأم للشاعر نزار قباني

الأم

نظراً لعظم مكانة الأم ولدورها في بناء المجتمع من خلال إنشاء جيل واعٍ وتنشئته التنشئة السليمة فقد تنافس الشعراء في نظم القصائد التي تعبّر عن هذه الأم المعطاءة، حتى أصبح اسم بعض الشعراء يرتبط بقصيدة نظمها في الأم فأصبحت لجمالها ورقيِّها كبطاقة تعريفية لهذا الشاعر الكبير، وفي هذا المقال سوف نعرض بعض القصائد التي قيلت في الأم.


خمس رسائل إلى أمي

يقول نزار قباني:[١]

صباح الخير يا حلوه..

صباح الخير يا قديستي الحلوه

مضى عامان يا أمي

على الولد الذي أبحر

برحلته الخرافيه

وخبأ في حقائبه

صباح بلاده الأخضر

وأنجمها، وأنهرها، وكل شقيقها الأحمر

وخبأ في ملابسه

طرابيناً من النعناع والزعتر

وليلكةً دمشقية..

أنا وحدي..

دخان سجائري يضجر

ومني مقعدي يضجر

وأحزاني عصافيرٌ..

تفتش –بعد- عن بيدر

عرفت نساء أوروبا..

عرفت عواطف الإسمنت والخشب

عرفت حضارة التعب..

وطفت الهند، طفت السند، طفت العالم الأصفر

ولم أعثر..

على امرأةٍ تمشط شعري الأشقر

وتحمل في حقيبتها..

إلي عرائس السكر

وتكسوني إذا أعرى

وتنشلني إذا أعثر

أيا أمي..

أيا أمي..

أنا الولد الذي أبحر

ولا زالت بخاطره

تعيش عروسة السكر

فكيف.. فكيف يا أمي

غدوت أباً..

ولم أكبر؟

صباح الخير من مدريد

ما أخبارها الفلة؟

بها أوصيك يا أماه..

تلك الطفلة الطفله

فقد كانت أحب حبيبةٍ لأبي..

يدللها كطفلته

ويدعوها إلى فنجان قهوته

ويسقيها..

ويطعمها..

ويغمرها برحمته..

.. ومات أبي

ولا زالت تعيش بحلم عودته

وتبحث عنه في أرجاء غرفته

وتسأل عن عباءته..

وتسأل عن جريدته..

وتسأل –حين يأتي الصيف-

عن فيروز عينيه..

لتنثر فوق كفيه..

دنانيراً من الذهب..

سلاماتٌ..

سلاماتٌ..

إلى بيتٍ سقانا الحب والرحمة

إلى أزهارك البيضاء.. فرحة "ساحة النجمة"

إلى تختي..

إلى كتبي..

إلى أطفال حارتنا..

وحيطانٍ ملأناها..

بفوضى من كتابتنا..

إلى قططٍ كسولاتٍ

تنام على مشارقنا

وليلكةٍ معرشةٍ

على شباك جارتنا

مضى عامان.. يا أمي

ووجه دمشق،

عصفورٌ يخربش في جوانحنا

يعض على ستائرنا..

وينقرنا..

برفقٍ من أصابعنا..

مضى عامان يا أمي

وليل دمشق

فل دمشق

دور دمشق

تسكن في خواطرنا

مآذنها.. تضيء على مراكبنا

كأن مآذن الأموي..

قد زرعت بداخلنا..

كأن مشاتل التفاح..

تعبق في ضمائرنا

كأن الضوء، والأحجار

جاءت كلها معنا..

أتى أيلول يا أماه..

وجاء الحزن يحمل لي هداياه

ويترك عند نافذتي

مدامعه وشكواه

أتى أيلول.. أين دمشق؟

أين أبي وعيناه

وأين حرير نظرته؟

وأين عبير قهوته؟

سقى الرحمن مثواه..

وأين رحاب منزلنا الكبير..

وأين نعماه؟

وأين مدارج الشمشير..

تضحك في زواياه

وأين طفولتي فيه؟

أجرجر ذيل قطته

وآكل من عريشته

وأقطف من بنفشاه

دمشق، دمشق..

يا شعراً

على حدقات أعيننا كتبناه

ويا طفلاً جميلاً..

من ضفائره صلبناه

جثونا عند ركبته..

وذبنا في محبته

إلى أن في محبتنا قتلناه...


الأم

من قصائد كريم معتوق التي يمدح فيها الأم ويعظّم دورها:[٢]

أوصى بك اللهُ ما أوصت بك الصُحفُ

والشـعرُ يدنـو بخـوفٍ ثم ينـصرفُ

مــا قــلتُ والله يـا أمـي بـقـافــيـةٍ

إلا وكـان مــقـامـاً فــوقَ مـا أصـفُ

يَخضرُّ حقلُ حروفي حين يحملها

غـيـمٌ لأمي علـيه الطـيـبُ يُـقتـطفُ

والأمُ مـدرسـةٌ قـالوا وقـلتُ بـهـا

كـل الـمدارسِ سـاحـاتٌ لـها تـقـفُ

هـا جـئتُ بالشعرِ أدنيها لقافيتي

كـأنـما الأمُ في اللاوصـفِ تـتصفُ

إن قلتُ في الأمِ شعراً قامَ معتذراً

ها قـد أتـيتُ أمـامَ الجـمعِ أعـترفُ


الأم تلثم طفلها وتضمّه

من أجمل أشعار أبي القاسم الشابي القصيدة الآتية التي نظمها في مدح الأم:[٣]

الأُمُّ تَلْثُمُ طِفْلَها وتَضُمُّهُ

حرمٌ سَمَاويُّ الجمالِ مُقَدَّسُ

تَتَألَّهُ الأَفكارُ وهي جِوارَهُ

وتَعودُ طاهرةً هناكَ الأَنفُسُ

حَرَمُ الحَيَاةِ بِطُهْرِها وحَنَانِها

هل فوقَهُ حَرَمٌ أَجلُّ وأَقدسُ

بوركتَ يا حَرَمَ الأُمومَةِ والصِّبا

كم فيكَ تكتملُ الحَيَاةُ وتَقْدُسُ

أمي

يقول عبد الله البردوني في أمه القصيدة الآتية:[٤]

تركتني ها هنا بين العذاب

و مضت ، يا طول حزني و اكتئابي

تركتني للشقا وحدي هنا

و استراحت وحدها بين التراب

حيث لا جور و لا بغي و لا

ذرّة تنبي و تنبي بالخراب

حيث لا سيف و لا قنبلة

حيث لا حرب و لا لمع حراب

حيث لا قيد و لا سوط و لا

ظالم يطغى و مظلوم يحابي

خلّفتني أذكر الصفو كما

يذكر الشيخ خيالات الشباب

و نأت عنّي و شوقي حولها

ينشد الماضي و بي – أوّاه – ما بي

و دعاها حاصد العمر إلى

حيث أدعوها فتعيا عن جوابي

حيث أدعوها فلا يسمعني

غير صمت القبر و القفر اليباب

موتها كان مصابي كلّه

و حياتي بعدها فوق مصابي

أين منّي ظلّها الحاني و قد

ذهبت عنّي إلى غير إياب

سحبت أيّامها الجرحى على

لفحة البيد و أشواك الهضاب

ومضت في طرق العمر فمن

مسلك صعب إلى دنيا صعاب

وانتهت حيث انتهى الشوط بها

فاطمأنّت تحت أستار الغياب

آه " يا أمّي " و أشواك الأسى

تلهب الأوجاع في قلبي المذاب

فيك ودّعت شبابي و الصبا

وانطوت خلفي حلاوات التصابي

كيف أنساك و ذكراك على

سفر أيّامي كتاب في كتاب

إنّ ذكراك ورائي و على

وجهتي حيث مجيئي و ذهابي

كم تذكّرت يديك وهما

في يدي أو في طعامي و شرابي

كان يضنيك نحولي و إذا

مسّني البرد فزنداك ثيابي

و إذا أبكاني الجوع و لم

تملكي شيئا سوى الوعد الكذّاب

هدهدت كفاك رأسي مثلما

هدهد الفجر رياحين الرّوابي

كم هدتني يدك السمرا إلى

حقلنا في ( الغول ) في ( قاع الرحاب )

و إلى الوادي إلى الظلّ إلى

حيث يلقي الروض أنفاس الملاب

و سواقي النهر تلقي لحنها

ذائبا كاللطف في حلو العتاب

كم تمنّينا وكم دلّلتني تحت

صمت اللّيل والشهب الخوابي

كم بكت عيناكِ لمّا رأتا

بصري يُطفا ويُطوى في الحجاب

و تذكّرت مصيري و الجوى

بين جنبيك جراح في التهاب

ها أنا يا أمّي اليوم فتى

طائر الصيت بعيد الشهاب

أملأ التاريخ لحنا وصدى

و تغني في ربا الخلد ربابي

فاسمعي يا أمّ صوتي وارقصي

من وراء القبر كالحورا الكعاب

ها أنا يا أمّ أرثيك و في

شجو هذا الشعر شجوي وانتحابي .

وجه أمي

يقول رياض بن يوسف قصيدة من أجمل القصائد في الأم ومكانتها:[٥]

أماه معذرة قد لزَّني الضجر

وقد تبطنني الصبّا ر والصبِر

أماه معذرة قد خانني حلمي

وقد تكدر في أغصانه الثمر

أماه معذرة فالدرب آلمني

ومزّق الخطوَ مني الشوك والحفر

أماه معذرة إن المدى ظُلَمٌ

فقد توسده هذا الورى البقر

ماذا أغني وقد ضيعتُ حنجرتي

وقد تقطعت الآهات والوتر؟

ماذا أحوك سوى أسمال قافية

لجَّ الدجى في رؤاها غامت الصور؟!

لانور يسعفني إلاكِ يا ألقا

من مقلتيه همى في خلوتي الشجر

لانور غيرك في أضواء زيفهمُ

تبْكي على كتفيه الشمس والقمر

أماه معذرة فالله يشهد لي

لمْ أنس هل يتناسى غيمَهُ المطر؟!

هل يترك السمك الفضي موطنه؟

هل يهجر النهرُ مجراه وينتحر؟!

أماه! لازلتِ ينبوعا يُغَسِّلني

لا زال من ديمتيْكِ الماء ينهمر

لازلتُ طفلا صغيرا مُمْحِلا ويدي

جدباءُ تبكي وتستجدي وتعتذر

أماه معذرة بل ألف معذرة

جف اليراع وقلبي قلْبُهُ سقرُ!

ضمي ارتعاشي وضمي وجه معذرتي

لينْتهي في مدى أحضانك السفرُ!


حزيناً عشت يا أمي

يقول عبد العزيز جويدة القصيدة الآتية في الأم:[٦]

(1)

حَزينًا عِشْتُ يا أُمِّي على الفُقراءْ

تُبَلِّلُ خُبزَها دَمعًا لِتأكُلَهُ

صَباحَ مَساءْ

حَزينًا حينَ ألمَحُهُم ْ

فلا حُلْمٌ بِأعْيُنِهِم

ولا حتَّى

بَصيصُ رَجاءْ

فَهُمْ يَأتونَ للدنيا ،

ويَمضونَ ..

بِلا أضواءْ

لِفرْطِ سُكونِهِم تَنسَى ...

تَظُنُّ بأنهم موتَى

وَهُمْ أحياءْ

(2)

حَزينًا عِشتُ يا أُمي

أرَى الفُقراءَ عُشَّاقًا

ولا يَدرونْ ..

بأنَّ الفقرَ للعُشَّاقِ مِقْصَلَةٌ

وَمَهما قَاوَموا مَهما ..

سَيَمتَثِلونْ

وبينَ جُروحِهم يَومًا

وبينَ دُموعِهِم دَومًا ..

سيغتَسِلونْ

لأنَّ الفقرَ عَلَّمَهُم

بأنَّ عُيونَهم خُلِقتْ

وَهُم يَبكونْ

(3)

حَزينًا عشتُ يا أماهُ والدنيا

"غَوَتْنا" كُلَّنا حتى ..

عَشِقناها عَنِ الأُخرَى

فكيفَ أعيشُ يا أمي

وحُبِّي كُلُّهُ زَيْفٌ

وعُمري قد غَدا كُفرًا

نُفوسُ الناسِ قد مَرِضَتْ

وداءُ الحِقدِ يُستَشْرَى

قُلوبُ الناسِ قد فَسدَتْ

وتلكَ مُصيبَةٌ كُبرَى


المراجع

  1. "خمس رسائل إلى أمي"، aldiwan، اطّلع عليه بتاريخ 11-5-2019.
  2. "الأم"، adab، اطّلع عليه بتاريخ 11-5-2019.
  3. أبو القاسم الشابي، كتاب ديوان أبي القاسم الشابي، صفحة 93.
  4. "أمّي"، adab، اطّلع عليه بتاريخ 11-5-2019.
  5. "وجه أمي"، adab، اطّلع عليه بتاريخ 11-5-2019.
  6. "حَزينًا عِشْتُ يا أُمِّي"، adab، اطّلع عليه بتاريخ 11-5-2019.