قصيدة وطنية لمحمود درويش

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٢ ، ٥ مارس ٢٠١٩
قصيدة وطنية لمحمود درويش

أبيات شعرية عن الوطن والوفاء له

  • يقول الشاعر محمود درويش في قصيدته وطن:

علّقوني على جدائل نخلة

واشنقوني.. فلن أخون النخله!

هذه الأرض لي.. وكنت قديماً

أحلب النوق راضياً وموله

وطني ليس حزمة من حكايا

ليس ذكرى، وليس حقل أهلّه

ليس ضوءاً على سوالف فلّة

وطني غضبة الغريب على الحزن

وطفل يريد عيداً وقبلة

ورياح ضاقت بحجرة سجن

وعجوز يبكي بنيه.. وحقله

هذه الأرض جلد عظمي

وقلبي..

فوق أعشابها يطير كنخلة

علقوني على جدائل نخلة

واشنقوني فلن أخون النخلة!

  • ويقول الشاعر محمود درويش في قصيدته الأرض:

أنا العاشق الأبديّ السجين البديهيّ

رائحة الأرض توقظني في الصباح المبكر...

قيدي الحديديّ يوقظها في المساء المبكر

هذا احتمال الذهاب الجديد إلى العمر

لا يسأل الذاهبون إلى العمر عن عمرهم

يسألون عن الأرض: هل نهضت

طفلتي الأرض !

هل عرفوك لكي يذبحوك ؟

وهل قيّدوك بأحلامنا فانحدرت إلى جرحنا في الشتاء ؟

وهل عرفوك لكي يذبحوك ؟

وهل قيّدوك بأحلامهم فارتفعت إلى حلمنا في الربيع ؟

أنا الأرض ...

يا أيّها الذاهبون إلى حبة القمح في مهدها

أحرثوا جسدي !

أيّها الذاهبون إلى جبل النار

مرّوا على جسدي

أيّها الذاهبون إلى صخرة القدس

مرّوا على جسدي

أيّها العابرون على جسدي

لن تمرّوا

أنا الأرض في جسد

لن تمرّوا

أنا الأرض في صحوها

لن تمرّوا

أنا الأرض . يا أيّها العابرون على الأرض في صحوها

لن تمرّوا

لن تمرّوا

لن تمرّوا.


أبيات شعرية عن الحزن على حال الوطن

  • يقول الشاعر محمود درويش في قصيدته عابرون في كلام عابر:

أيها المارون بين الكلمات العابرة

احملوا أسمائكم وانصرفوا

وأسحبوا ساعاتكم من وقتنا ،و انصرفوا

وخذوا ما شئتم من زرقة البحر و رمل الذاكرة

و خذوا ما شئتم من صور،كي تعرفوا

إنكم لن تعرفوا

كيف يبني حجر من أرضنا سقف السماء

أيها المارون بين الكلمات العابرة

منكم السيف - ومنا دمنا

منكم الفولاذ والنار- ومنا لحمنا

منكم دبابة أخرى- ومنا حجر

منكم قنبلة الغاز - ومنا المطر

وعلينا ما عليكم من سماء وهواء

فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا

وادخلوا حفل عشاء راقص..و انصرفوا

وعلينا ،نحن، أن نحرس ورد الشهداء

و علينا ،نحن، أن نحيا كما نحن نشاء

أيها المارون بين الكلمات العابرة

كالغبار المر مروا أينما شئتم ولكن

لا تمروا بيننا كالحشرات الطائرة

فلنا في أرضنا ما نعمل

و لنا قمح نربيه و نسقيه ندى أجسادنا

و لنا ما ليس يرضيكم هنا

حجر.. أو خجل

فخذوا الماضي،إذا شئتم إلى سوق التحف

و اعيدوا الهيكل العظمي للهدهد، إن شئتم

على صحن خزف

لنا ما ليس يرضيكم ،لنا المستقبل ولنا في أرضنا ما نعمل

أيها المارون بين الكلمات العابره

كدسوا أوهامكم في حفرة مهجورة ، وانصرفوا.


أبيات شعرية عن الغربة عن الوطن

  • يقول الشاعر محمود درويش في قصيدته رسالة من المنفى:

الليل - يا أمّاه - ذئب جائع سفاح

يطارد الغريب أينما مضى ..

ماذا جنينا نحن يا أماه ؟

حتى نموت مرتين

فمرة نموت في الحياة

و مرة نموت عند الموت!

هل تعلمين ما الذي يملأني بكاء ؟

هبي مرضت ليلة ... وهد جسمي الداء !

هل يذكر المساء

مهاجراً أتى هنا... و لم يعد إلى الوطن ؟

هل يذكر المساء

مهاجرا مات بلا كفن ؟

يا غابة الصفصاف ! هل ستذكرين

أن الذي رموه تحت ظلك الحزين

- كأي شيء ميت - إنسان ؟

هل تذكرين أنني إنسان

وتحفظين جثتني من سطوه الغربان ؟

أماه يا أماه

لمن كتبت هذه الأوراق

أي بريد ذاهب يحملها ؟

سدّت طريق البر والبحار والآفاق ...

وأنت يا أماه

ووالدي ، وإخوتي ، والأهل ، والرفاق ..

لعلّكم أحياء

لعلّكم أموات

لعلّكم مثلي بلا عنوان

ما قيمة الإنسان

بلا وطن

بلا علم

ودونما عنوان

ما قيمة الإنسان

ما قيمة الإنسان

بلا وطن

بلا علم

ودونما عنوان

ما قيمة الإنسان.


أبيات شعرية عن الحنين للوطن

  • يقول الشاعر محمود درويش في قصيدته على هذه الأرض:

على هذه الأرض ما يستحق الحياة: تردد إبريل، رائحة الخبزِ

في الفجر، آراء امرأة في الرجال، كتابات أسخيليوس ، أول

الحب، عشب على حجرٍ، أمهاتٌ تقفن على خيط ناي، وخوف

الغزاة من الذكرياتْ.

على هذه الأرض ما يستحق الحياةْ: نهايةُ أيلولَ، سيّدةٌ تترُكُ

الأربعين بكامل مشمشها، ساعة الشمس في السجن، غيمٌ يُقلّدُ

سِرباً من الكائنات، هتافاتُ شعب لمن يصعدون إلى حتفهم

باسمين، وخوفُ الطغاة من الأغنياتْ.

على هذه الأرض ما يستحقّ الحياةْ: على هذه الأرض سيدةُ

الأرض، أم البدايات أم النهايات. كانت تسمى فلسطين. صارتْ

تسمى فلسطين. سيدتي: أستحق، لأنك سيدتي، أستحق الحياة.


أبيات شعرية عن التضحية في سبيل الوطن

  • يقول الشاعر محمود درويش في قصيدته وعاد في كفن:

يحكون في بلادنا

يحكون في شجن

عن صاحبي الذي مضى

وعاد في كفن

1

كان اسمه..

لا تذكروا اسمه!

خلوه في قلوبنا...

لا تدعوا الكلمة

تضيع في الهواء، كالرماد...

خلوه جرحاً راعفاً... لا يعرف الضماد

طريقه إليه..

أخاف يا أحبتي... أخاف يا أيتام ...

أخاف أن ننساه بين زحمة الأسماء

أخاف أن يذوب في زوابع الشتاء!

أخاف أن تنام في قلوبنا

جراحنا ..

أخاف أن تنام !!

2

العمر... عمر برعم لا يذكر المطر...

لم يبك تحت شرفة القمر

لم يوقف الساعات بالسهر...

وما تداعت عند حائط يداه ...

ولم تسافر خلف خيط شهوة ..عيناه!

ولم يقبل حلوة..

لم يعرف الغزل

غير أغاني مطرب ضيعه الأمل

ولم يقل: لحلوة الله !

إلا مرتين

لن تلتفت إليه ... ما أعطته إلا طرف عين

كان الفتى صغيراً ...

فغاب عن طريقها

ولم يفكر بالهوى كثيراً ...!

3

يحكون في بلادنا

يحكون في شجن

عن صاحبي الذي مضى

وعاد في كفن

ما قال حين زغردت خطاه خلف الباب

لأمه الوداع !

ما قال للأحباب... للأصحاب:

موعدنا غدا!

ولم يضع رسالة ...كعادة المسافرين

تقول إني عائد... وتسكت الظنون

ولم يخط كلمة...

تضيء ليل أمه التي..

تخاطب السماء والأشياء

تقول: يا وسادة السرير!

يا حقيبة الثياب!

يا ليل ! يا نجوم ! يا إله! يا سحاب ! :

أما رأيتم شاردا... عيناه نجمتان ؟

يداه سلتان من ريحان

وصدره وسادة النجوم والقمر

وشعره أرجوحة للريح والزهر !

أما رأيتم شارداًَ

مسافراً لا يحسن السفر!

راح بلا زوادة ، من يطعم الفتى

إن جاع في طريقه ؟

من يرحم الغريب ؟

قلبي عليه من غوائل الدروب !

قلبي عليك يا فتى... يا ولداه!

قولوا لها ، يا ليل ! يا نجوم !

يا دروب ! يا سحاب !

قولوا لها : لن تحملي الجواب

فالجرح فوق الدمع .. فوق الحزن والعذاب !

لن تحملي... لن تصبري كثيراً

لأنه ...

لأنه مات ، و لم يزل صغيراً !