قوة الدم الطبيعية عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥٠ ، ١٢ يوليو ٢٠١٧
قوة الدم الطبيعية عند الحامل

الحمل

لا يمكن للمرأة نسيان فترات الحمل فهي فترة مميزة جداً في حياتها، تواجه فيها العديد من المشاعر المتناقضة والمتاعب المختلفة، وهي ترغب دوماً بالحفاظ على صحة جنينها وصحتها، فتقوم بالبحث عن كافة ما يمكنها فعله لهذا الغرض، ومن أكثر الأمور التي يجب الانتباه له أثناء فترة الحمل هو الحفاظ على قوة دم طبيعية وصحية منذ بداية الحمل وحتى ما بعد الولادة.


ينقل الدم الأكسجين والغذاء لخلايا الجسم كافة، وكذلك تذهب نسبة كبيرة من الدم للجنين حتى ينمو ويتغذى بالشكل السليم، كما أنها تحتاج إلى كميات أكبر للأكسجين من المرأة العادية، ولهذا يجب أن تكون لدى الحامل نسبة طبيعية من كريات الدم الحمراء، وبالتالي قوة دم طبيعية تتراوح ما بين 12-16، وتحلل المرأة الدم في المختبر للتأكد من تلك النسبة.


أسباب انخفاض قوة الدم الطبيعية أثناء الحمل

يعتبر وضع الحامل حساساً من ناحية قوة الدم، فيمكن أن يقل مستواه عن الطبيعي نظراً للتغيرات التي تحدث في جسدها، كازدياد حجم الدم بنسبة 50% عما كان عليه قبل الحمل حتى يتغذى الجنين ويتطور نموه، وتكون زيادة حجم الدم منذ الأسبوع الثامن للحمل.


أعراض انخفاض قوة الدم عند الحامل

عند انخفاض قوة الدم ونسبة الهيموجلوبين في الدم إلى 10.5 يمكن أن يسبب ذلك حدوث ما يسمى بالأنيميا البسيطة لها، وعندما تقل النسبة عن 10 فينبئ هذا الأمر عن حدوث مضاعفات ومشاكل صحية للحامل وجنينها، وفي حال عدم اهتمام الحامل بتناول المكملات الغذائية من الحديد التي سيصفها الطبيب لها أثناء فترة الحمل فإن هذا سيؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات والأضرار، مثل:

  • شعورها بالإرهاق والتعب الدائم، وانعدام القوة للقيام بأي عمل.
  • شحوب الوجه والشفتين، وتكسر الأظافر.
  • عدم قدرتها على التنفس بالشكل الطبيعي، فتجد صعوبة بالتنفس.
  • خفقان القلب بشكل سريع.
  • برودة الأطراف.
  • المعاناة من الخناق، والألم الشديد في الصدر والذراعين والكتفين والعنق، ونقص في معدل نمو الجنين وأعضائه، وهذه الأعراض تظهر في حال النقص الشديد جداً بقوة الدم أي ما دون 6.


الوقاية والعلاج

  • تناول كافة المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب للحامل، وخصوصاً الحديد للحفاظ على مستوى طبيعي للهيموجلوبين بالدم.
  • تناول الأطعمة المغذية التي تحتوي على كافة العناصر اللازمة لزيادة قوة الدم، كالحديد والفوليك أسيد، وفيتامين ب12 وفيتامين ج، ومن تلك الأطعمة ما يأتي:
    • كافة أنواع الخضروات الورقية؛ كالسبانخ والملوخية.
    • الزبيب والمكسرات.
    • الحبوب الكاملة؛ كالشعير، والسمسم، والحمص، والفول.
    • الفواكه بأنواعها؛ كالجوافة والكيوي والخوخ والتفاح.
  • تجنب تناول الأغذية التي تمنع امتصاص الحديد في الدم، وبالتالي ستمنع الاستفادة من الأغذية الصحية التي قمت بتناولها، كالقهوة والشاي والمواد الأخرى المحتوية على الكافيين، وكافة المنتجات المكونة من الدقيق الأبيض.