قياس الضغط من اليد اليسرى

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٩ ، ١٨ يناير ٢٠٢١
قياس الضغط من اليد اليسرى

قياس ضغط الدم من اليد اليسرى

عادةً ما يُفضّل قياس ضغط الدم من الذراع التي تُستخدم بشكلٍ أقلّ، ما لم يطلب مقدم الرعاية الصحية عكس ذلك؛ فمثلًا يُفضّل قياس ضغط الدم من الذراع اليسرى في حال استخدام اليمنى بشكلٍ أكبر،[١] وعند قياس الضغط للمرة الأولى فإنّه يُفضّل قياسه من كلتا الذراعين؛ لاحتمالية أن يكون الضغط مرتفعًا في جانبٍ واحدٍ من الجسم فقط في بعض الأحيان، ومن ثمّ احتساب قيمة الضغط الأعلى، واعتماد الذراع التي تُعطي قيمةً أعلى للقياس في المرات القادمة،[٢] وإنّ ذلك لا يُمثل مشكلةً صحّيةً في حال كان الفرق بين الذراعين لا يزيد عن 10 ملليمتر زئبقي، بمعنى إذا كان الفرق لا يتجاوز 10 ملليمتر زئبقي في قيمة الضغط الانقباضي (بالإنجليزية: Systolic pressure) الذي يمثّل الرقم الموجود في البسط، أو لا يتجاوز 10 ملليمتر زئبقي في قيمة الضغط الانبساطي (بالإنجليزية: Diastolic pressure) الذي يمثّل الرقم الموجود في المقام؛ إلّا أنّ فرصة وجود مشكلةٍ صحّيةٍ كانسداد شرايين الذراع، أو الإصابة بالسكري، أو غيرها من المشاكل الصحية ترتفع في حال زادت فروقات القياس بين الذراعين عن 10 ملليمتر زئبقي.[٣]


طرق قياس ضغط الدم من اليد اليسرى

يتمُّ قياس ضغط الدم من اليد اليُسرى باعتماد أجهزةٍ عدة، وفيما يأتي بيانها:


استخدام جهاز قياس ضغط الدم الأوتوماتيكي

لقياس ضغط الدم باستخدام جهاز قياس ضغط الدم الأوتوماتيكي؛ فإنه يجدر اتباع الخطوات الآتية:[٤]

  • الجلوس بشكلٍ مريحٍ، وثني الذراع قليلًا مع إسنادها على الطاولة بحيث يكون الجزء العلوي منها موازيًا للقلب.
  • لفّ كفّة جهاز الضغط حول الجزء العلوي من الذراع على أن تكون الحافة السفلية للكفة تبعد بمقدار 2.5 سنتيمتر تقريبًا فوق انحناء الكوع.
  • تشغيل الجهاز بالضغط على زر التشغيل/ الإيقاف.
  • الانتظار حتى ظهور رمز القلب بجوار الصفر في نافذة العرض؛ مما يعني أنّ الجهاز جاهزٌ للبدء بعملية القياس.
  • الضغط على زر البداية، ومراقبة انتفاخ الكفة.
  • مراقبة انكماش الكفة بعد بضع ثوانٍ من بدء القياس، وملاحظة بدء انخفاض الأرقام التي تظهر على شاشة العرض.
  • عند اكتمال عملية القياس، يتوقف رمز القلب عن الوميض، وتظهر على شاشة العرض قراءة ضغط الدم والنبض.


استخدام جهاز قياس ضغط الدم اليدوي

يعتمد قياس ضغط الدم باستخدام الجهاز اليدوي على خبرة التعامل مع سماعة الطبيب؛ حيث إنّ دقة تسجيل قراءات ضغط الدم تعتمد على وضع السماعة في المكان المناسب، وبهدف إتمام إجراء قياس ضغط الدم بالجهاز اليدوي بصورةٍ صحيحةٍ يجب اتباع الخطوات الآتية:[٥][٦]

  • الجلوس بشكلٍ مريحٍ، وثني الذراع قليلًا مع إسنادها على الطاولة بحيث يكون الجزء العلوي منها موازيًا للقلب.
  • نزع الملابس أو رفعها عن مكان القياس، ومن ثمّ لف الكفة حول الذراع على أن تكون حافتها السفليّة تبعد بمقدار 2.5 سنتيمتر فوق انحناء الكوع.
  • إغلاق الصمام الموجود على مضخة النفخ.
  • الضغط بسرعةٍ على المضخة لنفخ الكفة، والاستمرار في ذلك حتى يصل عمود الزئبق إلى أكثر من الضغط الانقباضي المعتاد بثلاثين ملليمتر زئبقي تقريبًا، وفي حال عدم معرفة الضغط الانقباضي المعتاد يتمّ الاستمرار بالنفخ حتى تصل قراءة عمود الزئبق إلى 210 ملليمتر زئبقي، مع ضرورة الانتباه إلى أنّ الضغط الذي تمارسه الكفة على الذراع كفيلٌ بإيقاف تدفق الدم في الذراع بشكلٍ كاملٍ وبصورةٍ مؤقتةٍ.
  • وضع سماعة الطبيب على موضع الشريان الكبير الواقع فوق الكوع من الداخل، ويمكن إيجاد هذا الشريان من خلال تحسس نبضه بأصابع اليد الأخرى.
  • في حال استخدام جهاز الضغط اليدوي المدعّم بسماعة؛ يجب التأكد من وجود الجزء الذي يشمل السماعة على موضع الشريان.
  • الحرص على عدم ملامسة السماعة الطبية للكفة أو الملابس، لما قد ينتج عنه من ضوضاء تعرقل سماع صوت النبض بوضوحٍ.
  • فتح صمام المضخة قليلًا ومراقبة انخفاض عمود الزئبق بشكلٍ تدريجي، وذلك بمعدل 2-3 ملليمتر زئبقي في الثانية، ومن الجدير ذكرهُ أنّ بعض الأجهزة مضبوطةٌ بشكلٍ تلقائي لينخفض فيها عمود الزئبق بهذا المعدل.
  • الاستماع من خلال السماعة بشكلٍ جيدٍ، ورصد الرقم الذي يشير إليه عمود الزئبق عند سماع أول صوتٍ لنبض القلب، حيث يُمثل هذا الصوت بداية تحرّك الدم عبر الشريان المغلق، ويمثل الرقم قيمة ضغط الدم الانقباضي.
  • الاستمرار بالسماح للهواء بالخروج بشكلٍ تدريجي، ورصد تلاشي الأصوات عبر السماعة؛ حيث يمثّل الرقم الذي يشير إليه عمود الزئبق عند اختفاء الأصوات تمامًا إلى ضغط الدم الانبساطي؛ أي هي القيمة التي يبدأ عندها عدم سماع أصوات نبضات القلب.
  • السماح للهواء المتبقي بالخروج من الكفة.
  • فكّ الكفة عن الذراع.


عيوب قياس ضغط الدم من اليد اليسرى

تُعتبر الذراع اليُمنى أكثر دقّةً لقياس ضغط الدم مقارنةً بالذراع اليُسرى، ويُعزى السبب في ذلك لاحتمالية حدوث خللٍ في القياس ناتج عن متلازمة الضلع الرقبية (بالإنجليزية: Cervical rib syndrome) التي قد يعاني منها البعض، إذ تؤثر في قراءات الضغط في الذراع اليُسرى، ويمكن تعريفها على أنّها حالةٌ يكون فيها الشريان المغذي للذراع الأيسر مضغوطًا بين الضلع الأول وإحدى عضلات رباط الرقبة، وفي هذه الحالة قد يمارس الضلع العنقي ضغطًا على الشريان الأيسر؛ مما قد يتسبب بانخفاض قراءة ضغط الدم.[٧]


والعيب الثاني هو أنّ اعتماد ذراعٍ واحدةٍ لقياس ضغط الدم قد يؤدي لانخفاض تقدير نسب مرض ارتفاع ضغط الدم، ولكن في حال عدم القدرة على قياس الضغط من كلتا الذراعين؛ يُفضّل اعتماد قراءات الذراع اليمنى لضغط الدم وخاصّةً لدى النساء،[٨] ويعتبر القياس الدقيق لضغط الدم أمرًا ضروريًا؛ فوفقًا لجمعية القلب الأمريكية (بالإنجليزية: American heart association)، اختصارًا AHA، فإنه يساهم في تصنيف الأفراد للتحقق من المخاطر المرتبطة بضغط الدم، إضافةً إلى أهميته في اتخاذ القرارات التشخيصية والعلاجية الصحيحة.[٩]


المراجع

  1. "Blood Pressure: When & How to Check at Home: Test Details", Www.my.clevelandclinic.org,10/23/2018، Retrieved 11/1/2021. Edited.
  2. "What is blood pressure and how is it measured?", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 11/1/2021. Edited.
  3. "Blood pressure: Can it be higher in one arm?", www.mayoclinic.org,Jan. 01, 2021، Retrieved 11/1/2021. Edited.
  4. "High Blood Pressure: Checking Your Blood Pressure at Home", www.healthlinkbc.ca,December 16, 2019، Retrieved 11/1/2021. Edited.
  5. "High Blood Pressure: Checking Your Blood Pressure at Home", www.uofmhealth.org,December 15, 2019، Retrieved 11/1/2021. Edited.
  6. "High Blood Pressure: Checking Your Blood Pressure at Home", Www.myhealth.alberta.ca,December 16, 2019، Retrieved 11/1/2021. Edited.
  7. Michelle Pugle (April 21, 2020), "If You Monitor Your Blood Pressure with a Home Device, Here’s How to Do It Correctly"، www.healthline.com, Retrieved 11/1/2021. Edited.
  8. "Comparison between Right and Left Upper Arms in Detection of Hypertension", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 11/1/2021. Edited.
  9. "Accurate Blood Pressure Measurements and the Other Arm The Doctor is Ultimately Responsible", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 11/1/2021. Edited.