كيفية قياس ضغط الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٣ ، ٩ يوليو ٢٠١٨
كيفية قياس ضغط الدم

ضغط الدم

يُعتبر ضغط الدم (بالإنجليزية: Blood Pressure) إحدى العلامات الحيويّة (بالإنجليزية: Vital signs) الأربعة في جسم الإنسان، وإنّ هذه العلامات هي معدّل ضربات القلب، ومعدّل التنفّس، ودرجة حرارة الجسم، إضافة إلى ضغط الدم. ويمكن من خلال قياس ضغط الدم معرفة الجهد المبذول من القلب لضخ الدم عبر الشرايين، ويتمّ التعبير عن ضغط الدم من خلال قياس نوعين مختلفين من الضغط؛ ضغط الدم الانقباضيّ (بالإنجليزية: Systolic pressure) الذي يُعرّف على أنّه الضغط المُحدث على جدران الشرايين أثناء انقباض عضلة القلب، وضغط الدم الانبساطيّ (بالإنجليزية: Diastolic pressure) الذي يُمثل الضغط داخل الشرايين أثناء انبساط عضلة القلب، وقد تدلّ النتائج المرتفعة لضغط الدم على بذل القلب جهداً إضافيّاً لضخّ الدم عبر الشرايين بسبب وجود تضيّق في الشرايين، إمّا بسبب وجود عامل خارجيّ كالتوتر أو الخوف، وإمّا بسبب وجود عامل داخليّ مثل الترسبات داخل الشرايين ممّا يؤدي إلى تضيّقها.[١]


جهاز قياس ضغط الدم

يتمّ قياس ضغط الدم باستخدام جهاز يُعرف بمقياس ضغط الدم (بالإنجليزية: Sphygmomanometer)، ويحتوي الجهاز على سوارٍ مطاطيّ قابل للنفخ يدويّاً أو إلكترونيّاً، ويتمّ التعبير عن ضغط الدم بوحدة الملليمتر الزئبقيّ، وذلك بسبب قياس ضغط الدم من خلال تحديد الضغط اللازم لارتفاع الزئبق الموجود داخل أنبوب صغير في الجهاز، ويقوم مبدأ قياس ضغط الدم على قياس الضغط الحاصل على جدران الأوعية الدمويّة نتيجة عبور الدم من خلالها، ويقوم الطبيب باستخدام جهاز قياس ضغط يدويّ أو إلكترونيّ لمعرفة قيم ضغط الدم في العيادة الطبيّة، وقد يُطلب من المريض قياس ضغط الدم في المنزل في بعض الحالات، ومن الضروريّ الحصول على قراءات دقيقة لضغط الدم لأنّ الإصابة بارتفاع ضغط الدم لا يصاحبها ظهور أيّ أعراض في معظم الحالات، وبحسب جمعيّة القلب الأمريكيّة فإنّ النسبة الطبيعيّة لضغط الدم هي القراءة التي لا يزيد فيها ضغط الدم عن 120/80 ملليمتر زئبقيّ.[٢][٣]


قياس ضغط الدم في المنزل

كما تمّ ذكره سابقاً قد يطلب الطبيب من الشخص قياس ضغط الدم في المنزل بشكلٍ دوريّ، وهناك عدد من النصائح التي يجدر اتّباعها قبل قياس ضغط الدم، نذكر منها ما يلي:[٤]

  • الدخول إلى المرحاض للتبول بغرض تفريغ المثانة، وذلك لأنّ امتلاء المثانة بالبول قد يؤثر في نتيجة قياس ضغط الدم.
  • الاسترخاء والراحة قبل القيام بقياس ضغط الدم.
  • الجلوس في مكان هادئ خلال إجراء قياس الضغط، لأنّ بعض أنواع الاختبار تتطلّب سماع نبض القلب.
  • الحرص على أن تكون الذراع المستخدمة في قياس ضغط الدم مُعرّاة، مع ضرورة إزالة الملابس ذات الأكمام الضيّقة قبل القيام بقياس ضغط الدم.
  • الاسترخاء على الكرسيّ بجانب الطاولة لمدّة خمس أو عشرة دقائق وإراحة الذراع بحيث يكون الكوع على مستوى القلب، كما يجب الجلوس بشكلٍ معتدل وعدم وضع الساقين فوق بعضهما البعض، مع ضرورة توجيه راحة اليد للأعلى.
  • تجنّب بعض العوامل التي قد تؤدي إلى ارتفاع نسبة ضغط الدم بشكلٍ مؤقت، ومن هذه العوامل ما يلي:


قياس ضغط الدم يدويّاً

قد يحتاج قياس ضغط الدم وجود شخص آخر للمساعدة على ذلك، وأمّا بالنسبة للآلية التي يتمّ فيها قياس ضغط الدم فيجدر التذكير قبل ذلك بأنّ جهاز قياس ضغط الدم اليدويّ يتكون من سوار يدويّ قابل للنفخ، وسمّاعة طبيّة، وجهاز قياس مرقّم لإظهار نتيجة القراءة، وفي ما يلي بيان لخطوات قياس ضغط الدم يدويّاً:[١][٣]

  • بعد تطبيق النصائح التي تمّ ذكرها سابقاً، يتمّ لفّ السوار على الذراع والضغط على المنفاخ لنفخ الشريط وزيادة الضغط، وتتمّ في هذه الأثناء مراقبة جهاز القياس حيثُ يجب الاستمرار في نفخ الشريط حتى يرتفع الضغط بما يقارب 30 ملليمتر زئبقيّ فوق ضغط الدم الطبيعيّ أو بحسب النسبة المقدّرة من قِبَل الطبيب.
  • ثمّ يتمّ وضع السمّاعة الطبيّة داخل السوار، ويجدر التأكد من القدرة على السماع بشكل جيد بواسطة السمّاعة قبل قياس ضغط الدم، ويتمّ بعد ذلك تفريغ الهواء من السوار المنفوخ بشكلٍ بطيء حتّى يُسمع أول صوت لنبضات القلب، ويتمّ تسجيل القراءة عند سماع هذه النبضة؛ إذ تُعبّر هذه القراءة عن ضغط الدم الانقباضيّ.
  • بعد ذلك يتمّ الاستمرار في تفريغ الهواء حتى يختفي صوت النبض بشكلٍ نهائيّ، ويتمّ تسجيل القراءة الظاهرة على جهاز القياس في لحظة توقف صوت النبض، حيثُ تدلّ هذه القراءة على ضغط الدم الانبساطيّ، وبهذا تدلّ القراءتان السابقتان على معدّل ضغط الدم عند هذا الشخص.


قياس ضغط الدم إلكترونيّاً

تُعتبر طريقة قياس ضغط الدم باستخدام جهاز إلكترونيّ أكثر دقة وسهولة للاستخدام المنزليّ مقارنة بأجهزة القياس اليدويّ، وتتكون هذه الأجهزة عادةً من سوار يتمّ وضعه على الذراع، وشاشة إلكترونيّة لإظهار نتائج قراءة ضغط الدم، وقد تختلف طريقة الاستخدام بين أنواع الأجهزة المختلفة، لذلك لا بُدّ من قراءة التعليمات المرفقة مع الجهاز بشكلٍ دقيق، ومحاولة شراء الأجهزة الدقيقة لتجنّب ظهور بعض الأخطاء أثناء قياس الضغط ممّا قد يؤثر في الخطّة العلاجيّة، والأدوية الموصوفة، وقد تختلف القراءة الظاهرة على الجهاز الالتكرونيّ عن القراءة التي يتمّ قياسها باستخدام جهاز قياس الضغط اليدويّ لذلك يمكن أن يطلب الطبيب من الشخص إحضار جهاز قياس الضغط الإلكترونيّ عند زيارته له للتأكّد من صحّة القراءة، ومعايرة الجهاز لإعطاء نتائج دقيقة.[١][٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Automated vs. Manual Blood Pressure Readings: Guide to Checking Blood Pressure at Home", www.healthline.com, Retrieved 12-6-2018. Edited.
  2. Markus MacGill (29-3-2017), "What is a normal blood pressure?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-6-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت Jon Johnson, "How do you check your own blood pressure?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-6-2018. Edited.
  4. "Checking Your Blood Pressure at Home", www.webmd.com, Retrieved 12-6-2018. Edited.