كلمات عن الأخلاق

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٣٢ ، ١٤ مارس ٢٠١٩

حكم وأقوال عن الأخلاق

  • ليست الأخلاق أن تكون صالحاً فحسب، بل أن تكون صالحاً لشيء ما.
  • التربية الخلقية أهم للإنسان من خبزه و ثوبه.
  • ما أعرفه هو أن الفعل الأخلاقي هو الذي تحس بعده بالراحة، وغير الأخلاقي هو ما تحس بعده بعدم الراحة.
  • اِصْحَب الناس بأيّ خلق شئت يصحبونك.
  • إذا جاريت في خلقٍ دنيئاً، فأنت ومن تجاريه سواء.
  • تنكشف الأخلاق في ساعة الشدة.
  • لا مروءة لكذوب، ولا ورع لسيء الخلق.
  • لا أمة بدون أخلاق، ولا أخلاق بدون عقيدة، ولا عقيدة بدون فهم.
  • بعض الناس انتقامك منهم أن تعلمهم درساً في الأخلاق، وأظنني فعلت ذلك، فهنيئاً لهم انتقامي.
  • رجل بلا أخلاق هو وحش تمّ إطلاقه على هذا العالم.
  • كُن حكيماً له مبدأ فيحترمك الناس من أجله، ولا تكن سفيهاً خالياً من أيّ منطق، فلا يُقيم الخَلق حديثك.
  • الأخلاق نبتة جذورها في السماء، أما أزهارها و ثمارها فتعطر الأرض.
  • تفسد المؤسسات حين لا تكون قاعدتها الأخلاق.
  • متى صلحت أخلاقنا، وعاد لجوهرنا العربي صفاؤه وطهره، وغسلت عنه الأدران، استعدنا فلسطين، وأعدنا ملك الجدود.
  • ابدؤوا بإصلاح الأخلاق فإنها أول الطريق.
  • من ساء خلقه عَذَّبَ نفسه.
  • لا شيء في العالم يفسد الأخلاق كالمال.
  • لا تكمُل أخلاق المرء إلا إذا استوى عنده مدح الناس وذمهم إياه.
  • الأخلاق تقديس للحياة.
  • أساس الأخلاق أن تمتنع نهائياً عن الكذب.
  • خلق الله الضعف لتُختبَر أخلاق القوة.
  • الأخلاق مثل الشجرة التي تنمو كل يوم عندما يقوم صاحبها بسقيها ب الوفاء، والإخلاص، والمحبة.
  • السعادة والواجب الأخلاقي متصلان لا ينفصلان.
  • في البدء يكون الخبز، ثم تكون الأخلاق.
  • في سعة الأخلاق كنوز الأرزاق.
  • الأخلاق أولاً، ثم العلم والكفاءة، هذا هو مفتاح السعادة للأفراد، والحكومات، والجماهير.
  • نحن لسنا محتاجين الى كثير من العلم، ولكننا محتاجون الى كثير من الأخلاق الفاضلة.


حكم جميلة عن الأخلاق الحسنة

  • حسن الخلق يستر كثيراً من السيّئات، كما أنّ سوء الخلق يغطّي كثيرًا من الحسنات.
  • المرء بالأخلاق يسمو ذكره، وبها يفضّل في الورى ويوقر.
  • العشرة السيئة تفسد الأخلاق الحسنة.
  • إنّ الله جعل مكارم الأخلاق ومحاسنها وصلاً بيننا وبينه.
  • إن كان لا بدّ من العصبية، فليكن تعصبكم لمكارم الأخلاق ومحامد الأفعال.
  • من علامة حسن الخلق أن تكون في بيتك أحسن الناس أخلاقاً.
  • ما قرن شيء إلى شيء أفضل من إخلاص إلى تقوى، ومن حلم إلى علم، ومن صدق إلى عمل، فهي زينة الأخلاق ومنبت الفضائل.
  • الخلوق صدوق، والعنيف ضعيف، والأصيل نبيل، والحليم حكيم، والشريف عفيف.
  • فلم أجدِ الأخلاقَ إِلا تخلقاً، ولم أجدِ الأفضالَ إِلا تَفَضُّلا.
  • حسن الخلق أحد مراكب النجاة.
  • حسن الخلق يعود بالفائدة على الفرد ومجتمعه بالخير، ويزيد الاطمئنان في نفوس البشر وبعضهم البعض.
  • الأخلاق الكريمة تعتبر أساس حضارة الشعوب.
  • أخلاقيات كل إنسان هي رصيده لدى الناس، كلما أحسنت عملك وخلقك تكن أغنى الناس، والاحترام هو الذي يزيدك بين الناس.
  • إن مكارم الأخلاق هي حسن الخلق، واحترام الجميع، وصدق اللسان، وصلة الرحم، وإدخال السرور على قلب الناس.
  • الأخلاق الحسنة كنز من كنوز الدنيا التي لابد أن يتحلى بها كل إنسان، وهي رزق من الله سبحانه وتعالى.
  • إن الأخلاق الحسنة تشمل كافة الصفات العظيمة مثل: الوفاء، والإخلاص، والأمانة، والاحترام، والمحبة.
  • ثلاثة أمور تزيد المرأة إجلالاً: الأدب، والعلم، والخلق الحسن.


أحلى كلام عن المروءة

  • من تمام المروءة أن تنسى الحق لك وتذكر الحق عليك، وتستكبر الإساءة منك، وتستصغرها من غيرك.
  • لا دين إلا بمروءة.
  • المروءة الظاهرة، في الثياب الطاهرة.
  • من عامل الناس فلم يظلمهم، وحدثهم فلم يكذبهم، ووعدهم فلم يخلفهم، فهو ممن كملت مروءته، وظهرت عدالته، ووجبت أخوته.
  • الرجل الخرب الذمة، أو الساقط المروءة لا قوة له، ولو لبس لبسَ السباع، ومشى في ركاب الملوك.
  • المروءة صدقٌ في اللسان، واحتمال للعثرات، وبذل للمعروف، وكف للأذى، وكمال في الرجولية، وصيانة للنفس، وطلاقة للوجه.
  • المروءة من أخلاق العرب التي يقيسون بها الرجال ويزنون بها العقول.
  • اطلبوا الأدبَ فإنه عونٌ على المروءة، وزيادةٌ في العقل، وصاحبٌ في الغُرْبة، وحِليةٌ في المجالس.
  • ليس من المروءة أن يُخبر الرجل بسنه؛ لأنه إن كان صغيراً استحقروه، وإن كان كبيراً استهرموه.
  • عندما نُربي الناس على الثمن نقتل فيهم المروءة، وعندما نربيهم على القيمة نجعل منهم بشراً.
  • الابتسامة زكاة المروءة.
  • لا تنم على غلّ، ولا تصبحَ على شهوة، ولا تسع إلى طمع، ولا تسابق إلى سلطة، وإنما اجعل همك واهتمامك في الخير، والبر، والحق، و الصدق، والمروءة، والمعونة قاصداً وجه ربك على الدوام.


أبيات شعر جميلة عن الأخلاق

  • يقول الشاعر حافظ إبراهيم:

إِنّي لَتُطرِبُني الخِلالُ كَريمَةً

طَرَبَ الغَريبِ بِأَوبَةٍ وَتَلاقي

وَتَهُزُّني ذِكرى المُروءَةِ وَالنَدى

بَينَ الشَمائِلِ هِزَّةَ المُشتاقِ

ما البابِلِيَّةُ في صَفاءِ مِزاجِها

وَالشَربُ بَينَ تَنافُسٍ وَسِباقِ

وَالشَمسُ تَبدو في الكُؤوسِ وَتَختَفي

وَالبَدرُ يُشرِقُ مِن جَبينِ الساقي

بِأَلَذَّ مِن خُلُقٍ كَريمٍ طاهِرٍ

قَد مازَجَتهُ سَلامَةُ الأَذواقِ

فَإِذا رُزِقتَ خَليقَةً مَحمودَةً

فَقَدِ اِصطَفاكَ مُقَسِّمُ الأَرزاقِ

فَالناسُ هَذا حَظُّهُ مالٌ وَذا

عِلمٌ وَذاكَ مَكارِمُ الأَخلاقِ

إِن مازَتِ الناسُ أَخلاقٌ يُعاشُ بِها

فَإِنَّهُم عِندَ سوءِ الطَبعِ أَسواءُ

أَو كانَ كُلُّ بَني حَوّاءَ يُشبِهُني

فَبِئسَ ما وُلِدَت في الخَلقِ حَوّاءُ

بُعدي مِنَ الناسِ بُرءٌ مِن سَقامِهِمُ

وَقُربُهُم لِلحِجى وَالدينِ أَدواءُ