كم تكبيرة لصلاة عيد الأضحى

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:١٨ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٨
كم تكبيرة لصلاة عيد الأضحى

عيد الاضحى

هو أحد العيدين الذين يحتفل بهما المسلمون ويكون وقت عيد الأضحى في العاشر من ذي الحجة، ويكون قبله يوم عرفة الذي يقف فيه الحجاج على جبل عرفة، وسمي عيد الأضحى بهذا الاسم نسبةً لقصة سيدنا إبراهيم وابنه اسماعيل عليهما السلام، عندما أمر الله سبحانه وتعالى إبراهيم عليه السلام أن يذبح ابنه، وعندما أطاع ربه، أنزل عليه الله كبشاً عظيماً من السماء، وافتدى به اسماعيل، لذلك يحيي المسلمون هذه السنة في عيد الاضحى وتوزيع لحوم الأضاحي على الفقراء والمساكين.


صلاة عيد الأضحى

يسنّ في عيد الأضحى أن يخرج المسلمون لحضور صلاة العيد، ومن سنن صلاة عيد الأضحى أن يذهب المسلم للمسجد من طريقٍ ويسلك طريقاً آخر الى بيته عند العودة، حتّى تزيد خطواته وبالتالي يزيد أجره وثوابه، وصلاة العيد ركعتان، الأولى يكون فيها سبع تكبيرات، دون تكبيرة الإحرام، وهذا رأي الشافعي، ويمكن أن تكون سبع تكبيرات مع تكبيرة الإحرام وهذا ما عمل به ابن عباس وعمر بن عبد العزيز، والركعة الثانية خمس تكبيرات.

يجوز أن يصليها المسلم في جماعةٍ أو على انفراد، ويكون وقتها ما بين شروق الشمس حتّى زوالها، ومن السنة أن يقرأ الإمام في صلاة عيد الأضحى بعد الفاتحة سورة (ق) أي سورة القمر، كما يخطب الإمام فيها خطبتين، يفتتح الخطبة الأولى بتسع تكبيراتٍ والثانية بسبع تكبيرات، وحكم صلاة عيد الأضحى فرض كفاية وبعض العلماء يقول أنّها سنة مؤكدة.


مظاهر عيد الأضحى

  • المعايدة على الأهل والمعارف والأصدقاء بعد انتهاء الصلاة، حيث يصلون أرحامهم في العيد.
  • يسن أن يقول المسلم لأخيه المسلم في العيد: (تقبل الله طاعتنا وطاعتكم).
  • يستحب للمسلم يوم الأضحى أن يغتسل ويجوز أن يكون هذا الغُسُل قبل الفجر، كما يستحب أن يختار أفضل ملابسه.
  • يستحب للمسلم أن يذبح الأضحية يوم العيد، حيث يتمّ تقسيمها إلى ثلاثة أجزاء، جزء لأهل البيت وجزء يُهدى للأصدقاء، وجزء يوزع على الفقراء والمساكين.
  • تكون الشوارع مزدحمة بشكلٍ كبير خاصةً في الأسواق والحدائق العامة.
  • من العادات المعروفة في بلدان الخليج العربي يوم عيد الأضحى المبارك، أن تزين الأمهات الأطفال الصغار، حيث ترتدي الفتيات أثواب البخنق المطرز بخيطٍ ذهبي، أمّا الذكور فيلبسون الثوب والصديري مع القحفية، وبعد انتهاء صلاة العيد يعود الناس إلى بيوتهم لتهنئة الأهل والأقارب والضيوف، خاصةً بيت الجد الكبير الذي يجتمع فيه كلّ أفراد العائلة، وتقدّم الحلوى مع القهوة العربية بالإضافة إلى غداء العيد.