كم عدد الأحاديث النبوية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٣ يونيو ٢٠٢١
كم عدد الأحاديث النبوية

كم عدد الأحاديث النبويّة

إن جمع الأحاديث التي وردت عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أمرٌ بمنتهى الصعوبة؛ وذلك لأن الحديث الواحد منها ورد عنه -عليه السّلام- بالعديد من الألفاظ والروايات، إلّا أنّ مجموعة من العلماء بذلوا جهداً كبيراً في ذلك،[١] والأحاديث الصحيحة وبرغم وجود أغلبها في صحيح البخاري وصحيح مسلم اللذين يُعدّا أصحّ الكتب بعد القرآن الكريم، إلّا أنّ الأحاديث الصحيحة تفرّقت أيضاً في مُصنّفات السنةّ النبوية.[٢] وعليه لا يوجد عدد يقطع به بين أهل العلم، وذلك لأن عدّ الأحاديث أمر في بالغ الصعوبة؛ حيث إنّ التضعيف والتصحيح للأحاديث كذلك يختلف من عالمٍ إلى آخر، فقد يكون الحديث صحيحاً أو حسناً عند عالم وضعيف عند عالمٍ آخر.[٣]


أمّا عدد الصحابة الذين رووا عن رسول الله فأخبر أبو زرعة أنّ رسول الله لمّا توفّي كان هناك مئة ألف وأربعة عشر ألف من الصحابة ممن رووا أحاديث رسول الله، تفرّقوا بين مكة والمدينة وما بينهما، والأعراب، ومن شهد معه حجّة الوداع، كلهم شاهدوا رسول الله وسمعوا منه،[٤] أمّا الأقدمين فقد اعتبروا الحديث الواحد الذي رُوي بعدة طرق وأسانيد مجموعة من الأحاديث بعدد تلك الأسانيد، وكذلك السلف أيضاً.[٥]


عدد الأحاديث في صحيحي البخاري ومسلم

يبلغ عدد أحاديث صحيح البخاري بحسب ما ذكر ابن الصلاح في كتابه علوم الحديث: سبعة آلاف ومئتان وخمسة وسبعون حديثاً، وهذا العدد يشمل الأحاديث المكرّرة، أمّا بغير المكررة فعددها أربعة آلاف حديث، ووافقه النووي وابن كثير في قوله، أمّا ما قاله ابن حجر في مقدمة فتح الباري: إنّ عدد الأحاديث من غير المكرر ألفان وستمئة وحديثان، أمّا عددها بالمكرر دون المعلقات والمتابعات سبعة آلاف وثلاثمئة وسبع وتسعون حديثاً، وعدد الأحاديث المُعلّقة ثلاثمئة وواحد وأربعون حديثاً.[٦][٧]


ويبلغ عدد أحاديث صحيح مسلم أربعة آلاف حديث دون المكرر، وقال العراقي إنّ أحاديث مسلم مع المكرر منها يزيد عن البخاري، وقال أحمد بن سلمة اثنا عشر ألف حديث، وقال الميانجي ثمانية آلاف حديث، وقال محمد عبد الباقي إنّ عدد أحاديث مسلم دون المكرر ثلاثة آلاف وثلاثة وثلاثون حديثاً.[٦][٧] ويعود سبب ازدياد أحاديث مسلم بالتكرار عن البخاري إلى كثرة طرقها بحسب قول النووي.[٨]


عدد الأحاديث القدسية

يصل عدد الأحاديث القدسية ما يقرب من المئتي حديث،[٩] وقال أبو الفضل الهيثمي حين شرح الأربعين النووية: إنّ عددها يتجاوز المئة حديث، أمّا المناوي فقد وصل عددها لما جمعها في كتابه الإتحافات السنية بالأحاديث القدسية إلى مئتين واثنين وسبعين حديثاً.[١٠]


المراجع

  1. مجموعة من المؤلفين (2009)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 8، جزء 3. بتصرّف.
  2. "الأحاديث الصحيحة والأحاديث التي لا يعمل بها"، www.islamweb.net، 8-9-2005، اطّلع عليه بتاريخ 28-5-2021. بتصرّف.
  3. "عدد الأحاديث الصحيحة المروية عن الرسول"، www.islamweb.net، 8-2-2009، اطّلع عليه بتاريخ 3-6-2021. بتصرّف.
  4. ابن الصلاح (1986)، مقدمة ابن الصلاح، سوريا، بيروت، دار الفكر، دار الفكر المعاصر، صفحة 298. بتصرّف.
  5. بدر الدين الزركشي (1998)، النكت على مقدمة ابن الصلاح (الطبعة الأولى)، الرياض، أضواء السلف، صفحة 181، جزء 1. بتصرّف.
  6. ^ أ ب محمد أبو شُهبة، الوسيط في علوم ومصطلح الحديث، مصر، دار الفكر العربي، صفحة 251-253. بتصرّف.
  7. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين (2009)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 1588، جزء 3. بتصرّف.
  8. زين الدين المناوي (1999)، اليواقيت والدرر في شرح نخبة ابن حجر (الطبعة الأولى)، الرياض، مكتبة الرشد، صفحة 377، جزء 1. بتصرّف.
  9. محمود الطحان (2004)، تيسير مصطلح الحديث (الطبعة العاشرة)، القاهرة، دار المعارف، صفحة 158. بتصرّف.
  10. حسن أيوب (2004)، الحديث في علوم القرآن والحديث (الطبعة الثانية)، الاسكندرية، دار السلام، صفحة 177. بتصرّف.