كم عدد ركعات التراويح

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ٢٢ يونيو ٢٠٢٠
كم عدد ركعات التراويح

فضل صلاة التراويح

بيّن الفقهاء فضل صلاة التراويح ومكانتها؛ فذهب المالكية إلى أنّ التروايح من السُّنَن المُؤكَّدة، في حين رأى الحنابلة أنّ صلاة التطوُّع التي تُسَنّ صلاتها جماعة أفضل من غيرها من النافلة؛ وذلك لمُشابهتها الفرائض من الصلوات، وصلاة التراويح من النوافل التي تُسَنّ صلاتها جماعة، أمّا الشافعية فيَرون أنّ التراويح من الصلوات التي تُسَنّ فيها الجماعة، إلّا أنّها ليست أفضل من الرواتب، لأنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- واظب على السُّنَن الرواتب، ولم يُواظب على التراويح،[١] وقد ورد الترغيب فيها، وهي تُعَدّ من قيام رمضان، قال الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-: (من قامَ رمضانَ وصامهُ إيمانا واحتسابا ، غُفِرَ لهُ ما تقدمَ من ذنبهِ).[٢][٣]


وجاء في وقت تشريع صلاة التراويح ما ورد عن عائشة -رضي الله عنها-، إذ قالت: (أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ صَلَّى في المَسْجِدِ ذَاتَ لَيْلَةٍ، فَصَلَّى بصَلَاتِهِ نَاسٌ، ثُمَّ صَلَّى مِنَ القَابِلَةِ، فَكَثُرَ النَّاسُ، ثُمَّ اجْتَمَعُوا مِنَ اللَّيْلَةِ الثَّالِثَةِ، أَوِ الرَّابِعَةِ فَلَمْ يَخْرُجْ إليهِم رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَلَمَّا أَصْبَحَ، قالَ: قدْ رَأَيْتُ الذي صَنَعْتُمْ، فَلَمْ يَمْنَعْنِي مِنَ الخُرُوجِ إلَيْكُمْ إلَّا أَنِّي خَشِيتُ أَنْ تُفْرَضَ علَيْكُم. قالَ: وَذلكَ في رَمَضَانَ.)؛[٤] فكان أوّل تشريعها في عهد النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، وفي العام الرابع عشر من الهجرة وتحديداً في السنة الثانية من خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- جُمِع الناس في صلاة التراويح على إمام واحد.[١]


للمزيد من التفاصيل عن فضل صلاة التراويح الاطّلاع على مقالة: ((فضل صلاة التراويح في رمضان)).


عدد ركعات صلاة التراويح

ورد في صفة صلاة النبي -صلّى الله عليه وسلّم- من الليل أنّه كان يُصلّيها إحدى عشرة ركعة، إلّا أنّه لا حرج على مَن زاد على ذلك؛ إذ لم يُحدّد النبيّ -عليه الصلاة والسلام- لصلاة التراويح عدداً يجعل الزيادة عنه ممنوعة،[٥] وللعلماء في عدد ركعات التراويح آراء، وهي كما يأتي:

  • الجمهور: ذهب جمهور الفقهاء من الحنفيّة، والشافعيّة، والحنابلة إلى أنّ عدد ركعات صلاة التروايح عشرون ركعة، فيُصلّي الإمام بهم عشرين ركعة يُسلّم بين كلّ اثنتَين منها، ويستريحون بعد كلّ أربع ركعات، ويختم الإمام التراويح بصلاة الوتر جماعة.[٦][٧][٨] وقد استدلّ الجمهور بجَمع عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- المسلمين على إمامٍ واحدٍ يُصلّي بهم التراويح عشرين ركعة، وكان أُبَيّ بن كعب -رضي الله عنه- إمامهم بتعيينٍ من عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-.[٩]
  • المالكيّة: ذهب المالكية إلى أنّ عدد ركعات التراويح تسع وثلاثون ركعة يستريحون بين كلّ أربع ركعات منها تسع مرّات؛ إذ تكون ستّاً وثلاثين ركعة، ويختمونها بثلاث ركعات وتر،[١٠] وقد صلّى أهل المدينة هذا العدد لأنّهم أرادوا أن يُساووا أهل مكّة في الفَضل؛ حيث كان أهل مكة يطوفون حول الكعبة سبعة أشواط بعد كلّ أربع ركعات؛ فزاد أهل المدينة أربع ترويحات مكان كلّ أسبوع؛ والأربع ترويحات تبلغ ستّ عشرة ركعة، فإذا أُضيفت إلى العشرين أصبحت بذلك ستّاً وثلاثين ركعة.[١١]


للمزيد من التفاصيل عن كيفية صلاة التراويح الاطّلاع على المقالات الآتية:


الصلاة بعد التراويح

يجوز للمسلم أن يُصلّي صلاة نافلة بعد التراويح، وهي زيادة في الفضل،[١٢] كما أنّ صلاة التطوُّع جماعة بعد التروايح جائزة وليست مكروهة؛ سواء كان ذلك بعد التروايح مباشرةً، أو كان بينهما فاصل زمنيّ،[١٣] وإن قسَّمَ المسلم صلاته بين صلاة جزء منها جماعة في المسجد، وجزء منها بعد أن يرتاح فترة، فلا بأس في ذلك، وله أن يزيد عن العشرين ركعة، ويُسَنّ له أن يختم بصلاة الوَتر.[١٤]


للمزيد من التفاصيل عن صلاة التراويح الاطّلاع على المقالات الآتية:


المراجع

  1. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، مصر: دار الصفوة ، صفحة 139، جزء 27. بتصرّف.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 37، صحيح.
  3. "فضل صلاة التراويح"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 9-4-2020. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 761، صحيح.
  5. "زيادة عدد ركعات التراويح"، fatwa.islamonline.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-3-2020. بتصرّف.
  6. ابن مودود الموصلي (1937م)، الاختيار لتعليل المختار، القاهرة: مطبعة الحلبي، صفحة 69، جزء 1. بتصرّف.
  7. زكريا بن محمد الأنصاي، الغرر البهية في شرح البهجة الوردية، مصر: المطبعة الميمنية، صفحة 392، جزء 1. بتصرّف.
  8. منصور بن يونس بن صلاح الدين البهوتي، الروض المربع شرح زاد المستنقع، -: دار المؤيد، صفحة 115. بتصرّف.
  9. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، مصر: دار الصفوة، صفحة 141، جزء 27. بتصرّف.
  10. القاضي عبد الوهاب المالكي (2009)، عيون المسائل (الطبعة الأولى)، بيروت: دار ابن حزم، صفحة 160. بتصرّف.
  11. محمد بن عبد الله الخرشي، شرح مختصر خليل ، بيروت: دار الفكر، صفحة 9، جزء 2. بتصرّف.
  12. موفق الدين ابن قدامة (1968م)، المغني لابن قدامة، مصر: مكتبة القاهرة، صفحة 125، جزء 2. بتصرّف.
  13. أ.د. وهبة الزحيلي ، الفقه الإسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة 1092، جزء 2. بتصرّف.
  14. "هل تجوز صلاة التراويح مرتين في الليلة ؟"، islamqa.info، 7-10-2014، اطّلع عليه بتاريخ 12-3-2020. بتصرّف.