كم يكون وزن الطفل في الشهر السادس

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٧ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٦
كم يكون وزن الطفل في الشهر السادس

نمو الطفل في الشهر السادس

يشكل الشهر السادس نقلة نوعيّة في حياة الطفل الرضيع، حيث يصبح قادراً على التدحرج والجلوس وحده، كما يمكن له أن يقف بمساعدة أحد الوالدين، وقد تظهر أولى أسنانه اللبنيّة، ويتطور جهازه الهضمي بحيث يصبح قادراً على استقبال الطعام وهضمه بفعاليّة تامّة، كما تتطور عضلات يديه ممّا يجعله قادراً على التقاط الطعام ووضعه في فمه.


وزن الطفل في الشهر السادس

يتوقع أن يكون وزن الطفل خلال الشهر السادس من عمره ضعف وزنه عند الولادة، وقد يختلف مقدار الوزن خلال هذا الشهر من طفل إلى آخر بحسب الجنس وطبيعة وكميّة التغذية التي يحصل عليها الطفل، ووزنه عند الولادة.


أمّا معدل الوزن الطبيعي للطفل خلال الشهر السادس فيجب أن يتراوح ما بين 5.8 كغم و9.2 كغم، وفي حال كون وزن الطفل أقل من ذلك فيوصف بكونه نحيفاً ودون المعدل، ويطلب من الأم في هذه الحالة الإكثار من عدد الرضعات التي تقدّمها لطفلها والتركيز بشكل أكبر على تغذيته.


تغذية الطفل في الشهر السادس

ينصح الأطباء والمختصّون الأمهات بالانتظار حتى بداية الشهر السادس للبدء بتقديم الطعام للطفل، ويفضل عند البدء بذلك مراعاة ما يأتي:

  • تقديم الخضروات للطفل قبل الفواكه، وذلك حتى لا يعتاد على الأطعمة حلوة المذاق فلا يستسيغ غيرها من الأطعمة.
  • سلق الخضروات قبل تقديمها للطفل أو شويها، ثم هرسها باستخدام الشوكة، أو ضربها في الخلاط الكهربائي، حتى يسهل على الطفل ابتلاعها دون تعرّضه للاختناق.
  • البدء بتقديم صنف واحد من الخضروات للطفل والاستمرار على ذلك لعدة أيّام، ثم إدخال أنواع الخضروات الأخرى إلى قائمة غذاء الطفل بالتتابع، وذلك للتأكد من عدم إصابة الطفل بالحساسيّة تجاه أي نوع من الأطعمة التي يتناولها.
  • تقديم المياه المغليّة مسبقاً للطفل بعد كل وجبة طعام.


نمط تغذية الطفل خلال الشهر السادس

ينصح الأطباء الأمهات بتقديم أنواع الأطعمة المختلفة للطفل ضمن الترتيب الآتي:

  • الحبوب مثل الأرز والشوفان.
  • الخضروات الصفراء مثل الجزر والبطاطا والبطاطا الحلوة.
  • الفواكه مثل التفاح والإجاص والموز.
  • العصائر الطبيعيّة دون الإقدام على تحليتها بالسكر أو العسل.


أطعمة يحظر تقديمها للطفل خلال الشهر السادس

الأطعمة الواجب على الأم تجنّب تقديمها للطفل خلال هذه المرحلة العمريّة فتتمثل في:

  • الأطعمة الصلبة والتي قد تؤدّي إلى اختناق الطفل.
  • أطعمة الأطفال المعلبة والجاهزة، وذلك بسبب احتوائها على نسب من الصوديوم والسكر.
  • البيض وحليب المواشي، وذلك لكونها من أكثر أنواع الطعام تسبباً بالحساسيّة، لذلك يفضل تأخير تقديمها للطفل حتّى عمر السنة.
  • العسل، وذلك بسبب احتوائه على بكتيريا كلوستريديوم، والتي قد تتسبب في إضعاف وارتخاء عضلات الطفل.