كيفية الاستغفار للوالدين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٢ ، ١٧ يونيو ٢٠١٩
كيفية الاستغفار للوالدين

كيفية الاستغفار للوالدين

يُقصد بالاستغفار طلب المغفرة من الله تعالى، ومن صيغه قول: "أستغفر الله العظيم"، وذلك بمعنى؛ أطلب المغفرة من الله سبحانه، وتجدر الإشارة إلى أنّ العبد مأمورٌ بأن يستغفر لوالديه، وأن يدعو لهما بالرحمة والمغفرة، وذلك ممّا أوصى به النبي -صلّى الله عليه وسلّم-، وأخبر أنّ فضله يصل الوالدين وإن كانا ميتين، قال النبي -عليه السلام- عندما سُئل عن العمل للوالدين بعد وفاتهما: (نَعم، الصَّلاةُ عليهما، والاستغفارُ لهما)،[١] وليس هناك صيغةٌ محدّدةٌ تعتبر أفضل من غيرها في استغفار المرء لوالديه.[٢]


البرّ بالوالدين في حياتهما وبعد وفاتهما

ورد الأمر في الإسلام بالبرّ بالوالدين، وإظهار بالغ الإحسان والاحترام لهما، ومن تعظيم الله -تعالى- لحقّ الوالدين أن شرع أن البرّ بهما بعد وفاتهما، ومن أشكال البرّ في حياتهما وبعد وفاتهما:[٣]

  • إكرامهما في حياتهما، ولين الجانب لهما، وتوقيرهما، واحترامهما.
  • اختيار الكلمات اللطيفة الرقيقة خلال الحديث معهما، وتجنّب الفظّ من القول.
  • إهداؤهما ما يحبّان من طعامٍ وشرابٍ ولباسٍ، والسعي لإدخال السرور إلى قلبيهما، سواءً بشراء ما يحبّان، أو بأخذهما إلى الأماكن التي يحبّانها، وغير ذلك من الأعمال التي تُدخل السرور إلى قلبيهما.
  • إظهار الاهتمام بهما.
  • المبادرة إلى الاعتذار وطلب الصلح إن بدا من الولد ما يزعج الوالدين ويؤذيهما.
  • الصبر عليهما إن تقدّم بهما العمر.
  • الدعاء لهما، والاستغفار عنهما بعد وفاتهما، وقد ذكر النبي مجموعةً من الأعمال الصالحة التي يصل فضلها إلى الميّت إن أدّاها عنه الحيّ، قال عليه السلام: (والاستغفارُ لهما، وإنفاذُ عهودِهما مِن بعدِهما، وإكرامُ صديقِهما وصِلةُ رحمِهما الَّتي لا رحِمَ لك إلَّا مِن قِبَلِهما).[١]


فضل برّ الوالدين

إذا اجتهد العبد في حياته في إكرام والديه، وإدخال السرور إلى قلبيهما، وبرّهما؛ نال فضائل عظيمةٍ في حياته وآخرته؛ أهمّها إجابة الله -تعالى- لدعائه، ونال البركة في رزقه وعمره، وكُفّرت ذنوبه.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي أسيد، الصفحة أو الرقم: 418، أخرجه في صحيحه.
  2. "الاستغفار للوالدين بعد موتهما من البر بهما"، www.fatwa.islamweb.net، 19-9-2004 ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-29. بتصرّف.
  3. سليمان السلامة (18/2/2014)، "بر الوالدين"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-28. بتصرّف.
  4. "بر الوالدين"، www.ar.islamway.net، 2015-02-16 ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-29. بتصرّف.