كيفية التخسيس السريع

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٢ ، ٢٥ سبتمبر ٢٠١٦
كيفية التخسيس السريع

كيفيّة التخسيس السريع

الانتظام في ممارسة التمارين الرياضيّة أو بذل النشاط البدنيّ ليس من الأولويات في الحياة المعاصرة، حيث يؤدّي الانشغال بمجالات العمل وضيق الوقت إلى التحوّل نحو العديد من العادات الغذائيّة والصحيّة الضارّة التي سببت انتشار السمنة المفرط حول العالم، وخاصّة في الدول التي يتمتع سكانها بمعدلات دخل مرتفعة، ويحاول الملايين التخلّص من السمنة عبر اتباع إجراءات للتخسيس السريع، ولكن عادة ما يكون مصير تلك المحاولات الفشل نتيجة المعتقدات الخاطئة حول التخسيس أو عدم الانتظام في البرامج الغذائيّة والرياضيّة، وهو ما يسبّب زيادة الوزن بسرعة مرّة أخرى.


وضع برنامج غذائي

البرامج الغذائية أو أنظمة الرجيم الجاهزة ليست مناسبة لتخسيس الجسم بسرعة في كل الحالات، حيث يعتمد الأمر على عناصر أساسية هامّة هي السنّ، والوزن، والحالة الصحيّة، فيمكن أن يؤثر الرجيم القاسي على الكثير من الأشخاص سلبياً ويسبّب مضاعفات صحية خطيرة في بعض الحالات، بينما يمكن تفادي تلك المخاطر من خلال وضع برنامج غذائي يعتمد على التوقّف عن تناول الأطعمة التي تحتوي على السكر المصنّع بكافّة أشكاله، وكذلك التي تحتوي على الدهون النباتيّة والحيوانيّة على السواء، مع التقليل من تناول ملح الطعام ومحاولة الوصول إلى درجة التوقّف عنه، وشرب كميات كبيرة من المياه ،والعصائر الطبيعيةّ لإمداد الجسم بالطاقة التي تساعد على حرق الدهون، أمّا عن مواعيد تناول الوجبات وكمياتها، فيجب أن تكون متغيّرة وبكميات قليلة مع تناول طبق سلطة خضراء قبل كلّ وجبة بربع ساعة.


الحفاظ على العضلات

يقوم الجسم بفقدان نسبة كبيرة من الألياف المكونّة للكتلة العضلية مع فقدان الوزن بشكل عام، وذلك لأن حرق الدهون يمثل المرحلة الأخيرة للجسم في عمليات الحرق، لذلك يجب الحفاظ على الكتلة العضلية من التقلّص عن طريق ممارسة التمارين الرياضيّة القوية والحصول على قدر كافٍ من البروتينات بصورة يوميّة لتعويض الكمية التي يفقدها الجسم، مع الحرص على تنويع مصادر البروتين بين الحيوانيّ والنباتيّ، على أن يكون البروتين الحيواني من اللحوم البيضاء والأسماك فقط، والامتناع عن تناول اللحوم الحمراء في فترة الرجيم، أمّا أفضل الرياضات المناسبة للحفاظ على الكتلة العضلية فهي كمال الأجسام والسباحة وتمارين الأيروبكس.


نصائح هامة للتخسيس السريع

التجويع لا يؤدي إلى فقدان الوزن بسرعة، بل يبطئ عملية حرق السعرات الحرارية لحاجة الجسم إلى الطاقة المختزنة داخله، الأمر الذي يؤدّي إلى قلة النشاط وظهور أعراض الضعف وتشتت الانتباه، كذلك يجب وضع هدف محدد ومنطقي كخسارة خمسة إلى سبعة كيلوغرامات في الأسبوع، وعدم استخدام الميزان إلا مرّة واحدة في منتصف الأسبوع ومرّة أخرى في نهايته لتحديد معدلات التخسيس.