كيفية التخلص من الخجل الاجتماعي

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٣٥ ، ١٠ مايو ٢٠١٩
كيفية التخلص من الخجل الاجتماعي

تحديد أسباب الخجل

إنّ تحديد أسباب الخجل الاجتماعي ومسبباته هي أهم خطوة للبدء في حل هذه المشكلة، لذا فإنّه ينصح بوضع قائمة خاصة تحتوي على جميع المواقف الاجتماعية التي تسبب للفرد حالة الخجل أمام الآخرين، ثم التفكير بالطرق المناسبة للتخلص من الخجل في هذه المواقف، ومن الأمثلة على المواقف الاجتماعية التي تسبب الخجل للناس وتشعرهم بحالة من التوتر والقلق، التعرف على أناس جدد والبدء بمحادثتهم، أو التحدث أمام جمهور من الناس أو في الاجتماعات، أو إجراء المكالمات الهاتفية، والخوف من مراقبة الناس في الأماكن العامة.[١]


مواجهة المواقف التي تسبب الخجل

إنّ تجنّب المواقف التي تسبب حالة الخجل الاجتماعي هي بكل تأكيد استراتيجية فاشلة للتخلّص منه ومن أعراضه، قد تكون فعاّلة على المدى القصير لكنّها ستضاعف المشكلة وتفاقمها على المدى البعيد، لذا فإنّ الشخص المصاب بالخجل عليه أن يتحلّى بالقدر الكاف من الشجاعة والتصميم لمواجهة هذه المواقف وعدم تجنّبها وتعريض نفسه لها ليبدأ تدريجياً بالتخلص من خجله،[١]، فمثلاً إن كان شخص يخجل من التحدث أمام الجمهور عليه أن يجرب ذلك بالبداية أمام المرآة ويتدرب على الإلقاء ثم الانتقال للإلقاء أمام جمهور حقيقي وستكون تجربة صعبة بالبداية لكنّها ستكون أسهل مرة بعد مرّة.[٢]


ممارسة تمارين الاسترخاء

إنّ ممارسة تمارين الاسترخاء العديدة كاليوغا والتأمل وتمارين التنّفس العميق من الطرق الفعّالة للتخلص من حالة الخجل الاجتماعي وما يصاحبها من حالة توتّر وقلق، فهي تعمل على تهدئة الأعصاب وعضلات الجسم ومنح النفس بعضاً من الهدوء اللازم.[٣]


العلاجات الداوائية

في بعض حالات الخجل الاجتماعي الشديد قد يكون الشخص بحاجة لمراجعة طبيب مختص بإمكانه أن يصف له دواء مناسب من مضادات القلق والتوتّر، ويجب التنويه إلى أنّ العلاج الدوائي ليس هو الخيار الأمثل ولا يفّضل اللجوء إليه إلّا في حالة فشل الخطوات السابقة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Trudi Griffin, "How to Overcome Social Anxiety"، www.wikihow.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  2. Farida Karimova, "Feel Anxious in Social Situations? Try These Methods"، www.lifehack.org, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Valencia Higuera (13-12-2018), "12 Ways to Treat Social Anxiety"، www.healthline.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.