كيفية الحفاظ على الحمل فى الشهر الأول

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٣١ ، ١٤ يونيو ٢٠١٩
كيفية الحفاظ على الحمل فى الشهر الأول

أمور يجب تجنبها

توجد العديد الأمور التي يجب تجنّب القيام بها أو تناولها خلال الأشهر الأولى من الحمل، وفي ما يأتي بيان لبعض منها:[١]

  • تناول الكحول.
  • التدخين.
  • الأدوية غير المشروعة.
  • ممارسة التمارين الرياضية القاسية، أو تمارين القوة.
  • الحدّ من كمية استهلاك الكافيين.
  • الابتعاد عن فضلات القطط، لما قد تحمله من أمراض طفيلية، مثل داء المقوسات (بالإنجليزية: Toxoplasmosis).
  • تجنّب استهلاك الحليب غير المبستر أو غيرها من منتجات الألبان.
  • تجنّب تناول اللحوم المبرّدة، والنقانق.
  • تجنب تناول السمك النيء أو المأكولات البحرية المدخنة، مثل السوشي، أو سمكة السيف، أو الإسْقُمريّ، حيث تحتوي هذه الأسماك على نسبة عالية من الزئبق.


أمور يجب القيام بها

هناك العديد من الأمور، والنصائح التي يجب القيام بها للحفاظ على الحمل في الأشهر الأولى، نذكر منها ما يأتي:[٢]

  • البدء بتناول مكملات حمض الفوليك بشكل يومي، حيث يُعدّ أحد العناصر الغذائية التي تحمي الطفل من الإصابة بمشاكل الدماغ والحبل الشوكي، مثل تشقق العمود الفقري (بالإنجليزيّة: Spina bifida)، بالإضافة إلى تناول 10 ميكروغرام من فيتامين دي.
  • استشارة الطبيب قبل استخدام أحد الأدوية، لما قد يكون لها من تأثير سلبي في صحة الجنين.
  • اتّباع نظام غذائيّ صحيّ يحتوي جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها الحامل.
  • تناول الأطعمة بكميات قليلة وبشكل متكرر، وذلك لتجنب الإصابة بالغثيان، كما يجب مراجعة الطبيب في حالة التقيؤ بشكل مستمر، لما قد يدلّ على معاناة الحامل من التقيؤ المفرط الحمليّ (بالإنجليزية: Hyperemesis gravidarum).
  • التعرف على الأعراض التي تستدعي مراجعة الطبيب، كالإصابة بتقلصات البطن المصحوبة بالنزيف.
  • الحصول على قسط كافي من الراحة خلال الأشهر الأولى من الحمل، حيث تعاني الحامل من الإرهاق والتعب الناتج عن التغييرات الهرمونية السريعة التي تحدث أثناء الحمل.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، مثل تمارين قاع الحوض.
  • إبقاء النوافذ مفتوحة، ولبس القفازات، وتجنب لمس مواد التنظيف بشكل مباشرة خلال عملية تنظيف المنزل.
  • إرتداء حمالة صدر الأمومة لتخفيف أعراض ألم الصدر التي تُعدّ من أعراض الحمل الأوليّة.


مراجعة الطبيب

يجب القيام بمراجعة الطبيب في أقرب فرصة بعد معرفة الحمل، حيث يقوم الطبيب ببعض الإجراءات المهمّة، وتتضمّن ما يأتي:[٣]

  • القيام بإجراء بعض الفحوصات المخبريّة، ومنها ما يأتي:
    • التأكد من فصيلة الدم، والتأكد من الزُّمْرَةُ الدَّمَوِيَّةُ الرَّيسوسِيَّة (بالإنجليزية: Rh blood group).
    • فحص مناعة الحامل ضد بعض الأمراض، مثل الحصبة الألمانية، إلّا في حال وجود سجل للمطاعيم.
    • الكشف عن التعرض لبعض أنواع العدوى، مثل التهاب الكبد الفيروسيّ ب (بالإنجليزية: Hepatitis B).
    • قياس نسبة الهيموجلوبين (بالإنجليزية: Hemoglobin) في الدم؛ وهو بروتين غني بالحديد يعمل على نقل الأوكسجين من الرئة إلى باقي أجزاء الجسم.
  • الفحص الجسدي، ويتضمن قياس ضغط الدم، والوزن، والطول، وقياس مؤشر كتلة الجسم لتحديد زيادة الوزن الموصى بها خلال الحمل، بالإضافة إلى فحص الثدي، والحوض، ووظائف القلب، والرئة، والغدّة الدرقيّة.
  • حساب موعد الولادة.
  • السؤال عن التاريخ الطبي للمرأة الحامل، ويتضمن ما يأتي:
    • التاريخ المرضيّ للمرأة الحامل والعائلة.
    • الدورة الشهرية، والحمل المسبق.
    • السفر لمناطق تحتوي على أمراض معدية، مثل عدوى الملاريا، والسل.
    • نمط الحياة المتبع، مثل التدخين وتناول الكحول.


المراجع

  1. Jacquelyn Cafasso (9-11-2017), "The First Trimester of Pregnancy"، www.healthline.com, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  2. "First trimester: your essential pregnancy to-do list", www.babycentre.co.uk,12-2016، Retrieved 14-5-2019. Edited.
  3. "Pregnancy week by week", www.mayoclinic.org,10-11-2018، Retrieved 14-5-2019. Edited.