كيفية تنظيم الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ٢٠ يناير ٢٠١٩
كيفية تنظيم الدورة الشهرية

عدم انتظام الدورة الشهرية

تُعاني العديد من النساء من مشكلة اضطراب الدّورة الشهريّة وخاصة في السَّنوات القليلة الأولى بعد البُلوغ، وفي الحقيقة فإنّ الفترة الفاصلة بين كل دورة شهريّة والتي تليها تختلف من امرأة إلى أُخرى، ويُمكن القول إنّ المرأة تواجه مشكلة عدم انتظام الدّورة الشهريّة إذا كانت المدّة الفاصلة بين كل دورة والتي تليها مُختلفة من شهر إلى آخر، أو إذا كانت كمية الدّم خلال نزف الدورة الشهريّة أقل أو أكثر من المُعتاد، أو إذا كان عدد أيّام الدورة مُختلفاً من شهر إلى آخر.[١][٢]


كيفية تنظيم الدورة الشهرية

هناك العديد من الحالات التي لا تتطلب تقديم علاج لاضطراب الدّورة الشهريّة وخاصةً عند الفتيات في مرحلة البلوغ، والنّساء في فترة ما قبل سن اليأس، وبشكل عام فإنّ تنظيم الدّورة الشهريّة يعتمد على السّبب الذي أدى إلى اضطرابها، وفيما يلي بيان لبعض الطرق المتّبعة في تنظيم الدورة الشهريّة:[٣]

  • تغيير وسيلة تنظيم النّسل: إذا كان السبب وراء اضطراب موعد الدّورة الشهريّة هو استخدام وسيلة معيّنة لمنع الحمل، وفي حال استمرار الاضطراب لعدّة أشهر، فهنا يجدر التوجّه إلى الطبيب لتغيير الوسيلة المستخدمة في تنظيم الحمل.
  • السيطرة على مشاكل الغدّة الدّرقيّة: إذا كان سبب اضطراب الدّورة الشهريّة هو المعاناة من مشاكل الغدّة الدّرقيّة، يمكن تنظيم الدّورة الشهريّة من خلال علاج مشكلة الغدّة باستخدام عدد من العلاجات المختلفة، كالأدوية، أو العلاج باليود المشع، أو الجراحة بحسب ما يراه الطبيب مناسباً.
  • تقليل الوزن: إذا كانت المرأة تُعاني من مشكلة السُّمنة أو متلازمة تكيّس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome) فإنّ تقليل الوزن هو أحد الحلول في هذه الحالة، إذ إنّ ذلك يسمح بإنتاج كميات أقل من الإنسولين، وهذا بحد ذاته يُقلّل من مستويات هرمون التستوستيرون وبالتالي يُحسّن من فُرص حدوث الإباضة، وهذا بدوره يساعد على تنظيم الدورة الشهرية.
  • العلاج النّفسيّ: إذا كانت المرأة تُعاني من الإجهاد العاطفيّ، أو فقدان الوزن بشكل مفاجئ، أو اضطرابات الأكل وكان ذلك سبباً في حدوث اضطرابات الدورة فإنّ العلاج يكون عن طريق الاستعانة بتقنيات الاسترخاء، والتعامل مع الضغوط، إضافة إلى التحدث مع الطبيب المُعالج لتوضيح الظروف التي تُعاني منها المرأة وتؤثر في الدورة لديها.
  • الأدوية: توجد مجموعة من الأدوية التي تُساعد على تنظيم الدّورة الشهريّة، نذكر منها ما يلي:
    • دواء ميتفورمين (بالإنجليزية: Metformin)، ويصنّف هذه الدواء ضمن الأدوية التي تُوصف لمرضى السّكريّ من النّوع الثاني، حيثُ يقوم هذا الدواء على تنظيم مستويات الإنسولين في الدم، ممّا يساعد على تنظيم الإباضة والدّورة الشهريّة.
    • حبوب منع الحمل، يمكن تناول جُرعة منخفضة من حبوب منع الحمل التي تحتوي في تركيبتها على هرمونيّ الإستروجين والبروجسترون، إذ إنّ ذلك يُساعد على تقليل إنتاج هرمون الأندروجين والسيطرة على النّزيف غير الطبيعيّ، وكبديل لذلك قد يَصِف الطبيب البروجسترون لمدة 10 إلى 14 يوماً من كل شهر وذلك لتنظيم الدّورة.
  • الجراحة: قد يكون سبب حدوث اضطرابات الدّورة الشهريّة وجود نُدوب، أو مشاكل في الرّحم، أو في قناتيّ فالوب، ويكون الحل في هذه الحالة إخضاع المرأة للعمليّة الجراحيّة لحل هذه المشكلة.[١]


أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية

يُعزى عدم انتظام الدّورة الشهريّة إلى العديد من العوامل والأسباب، نذكر منها ما يلي:[٤][٥]

  • ممارسة التّمارين الرياضيّة الشديدة.
  • الضغوط النّفسيّة المزمنة والقلق.
  • الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض.
  • ضعف الوزن، أو زيادة الوزن الشّديدة.
  • التّقدم في العّمر والاقتراب من سنّ اليأس.
  • اتّباع نظام غذائيّ قاسيّ، أو الإصابة باضطراب الأكل.
  • استخدام وسائل تنظيم النّسل؛ بما في ذلك حبوب منع الحمل، واللّولب الرحميّ.
  • الإصابة بالأمراض؛ بما في ذلك أمراض الغدّة الدرقيّة، أو مرض السكريّ، أو الأورام اللّيفيّة، أو الأمراض المنقولة جنسيّاً، أو بطانة الرحم المُهاجرة (بالإنجليزية: Endometriosis).


مراجعة الطبيب

هناك العديد من حالات عدم انتظام الدّورة الشهريّة التي تتطلب مراجعة الطبيب، نذكر منها ما يلي:[٦]

  • نزول دم في الفترة ما بين الدورتين.
  • انقطاع الدّورة الشهريّة لمدة 90 يوماً.
  • استمرار نزول دم الدّورة لأكثر من 7 أيّام.
  • الشعور بالألم الشديد أثناء الدّورة.
  • الحالات التي تُصبح فيها الدّورة الشهريّة غير مُنتظمة أو غزيرة بشكل مُفاجئ.
  • الحالات التي تكون فيها المدّة الفاصلة بين كل دورة شهريّة والتي تليها أقل من 21 يوماً أو أكثر من 35 يوماً.


المشاكل المتعلقة بالدورة الشهرية

هناك العديد من المشاكل المُتعلّقة بالدّورة الشهريّة والتي قد تُصيب المرأة، ومنها ما يلي:[٧]

  • عُسر الطمث: (بالإنجليزية: Dysmenorrhea)، تُعاني العديد من الفتيات من الألم والانقباضات الشّديدة في فترة الدّورة الشهرية، وفي الحقيقة فإنّ حدوث هذه الحالة لدى الفتيات الشّابات لا يدل على وجود أمراض خطيرة في معظم الحالات، أمّا بالنسبة للنّساء الأكبرسناً فإنّ ذلك قد يدل في بعض الحالات على وجود أورام ليفيّة رحميّة، أو الإصابة ببطانة الرّحم المُهاجرة، ويُمكن التخفيف من الألم المصاحب لعُسر الطمث من خلال تناول المُسكّنات؛ ومنها النابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen)، والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والكيتوبروفين (بالإنجليزية: Ketoprofen).
  • انقطاع الحيض: (بالإنجليزية: Amenorrhea)، يُطلق مُصطلح انقطاع الحيض على الحالات التي يتأخر فيها بدء الدورة الشهريّة لدى الفتيات اللاتي بلغن من العمر 15 عاماً، أو النساء اللاتي لم تحدُث لديهنّ الدورة الشهريّة لمدة 90 يوماً على التوالي، ويُعزى ذلك إلى عدة أسباب؛ منها الحمل، أو الرضاعة، أو الزيادة في الوزن.
  • النّزيف الرّحميّ غير الطبيعيّ: (بالإنجليزية: Abnormal uterine bleeding)، تتضمن هذه الحالة حدوث النّزيف في الفترة ما بين الدورتين، أو بعد ممارسة العلاقة الجنسيّة، أو حدوث النّزيف الذي يكون أشدّ، أو لفترة أطول من المعتاد، أو النّزيف بعد انقطاع الطّمث.


فيديو كيفية استخدام حبوب منع الدورة

هل تحتاجين تأجيل موعد دورتك بسبب السفر أو الحج وغيرها؟ وما هي طريقة استخدام حبوب منع الدورة لتحقيق ذلك؟ :


المراجع

  1. ^ أ ب "Why Is My Period So Random?", www.webmd.com, Retrieved 10-5-2018. Edited.
  2. "irregular periods", www.kidshealth.org, Retrieved 10-5-2018. Edited.
  3. Yvette Brazier (24-11-2017), "What you need to know about irregular periods"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-5-2018. Edited.
  4. Jan Sheehan, "The Facts About Irregular Periods"، www.everydayhealth.com, Retrieved 10-5-2018. Edited.
  5. "irregular periods", www.nhs.uk, Retrieved 10-3-2018. Edited.
  6. "When Should You See a Doctor for Irregular Periods?", www.pennmedicine.org,23-3-2016، Retrieved 10-5-2018. Edited.
  7. "Menstruation (Menstrual Cycle)", www.medicinenet.com, Retrieved 10-5-2018. Edited.