كيفية حماية الشعر من التساقط للرجال

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ٩ أغسطس ٢٠١٨
كيفية حماية الشعر من التساقط للرجال

كيفية حماية الشعر من التساقط عند الرجال

يبدأُ شعرُ الرجال بالتساقط بعد سنّ الثلاثين، ويبدأ خط الشعر بالتراجع، ويظهر المزيد من فروة الرأس، ولكن يمكن حماية الشعر من التساقط بعيداً عن العوامل المؤثرة في ذلك عن طريق اتباع الخطوات التالية:[١]


الرغوات ومستحضرات منع تساقط الشعر

يُستخدَم مستحضرُ المينوكسيديل لمنع تساقط الشعر مرتين في اليوم، لفترةٍ طويلةٍ من الزمن؛ ليبدأَ مفعولُه بالظهور، فهو يعمل على تكبير بصيلات الشعر، ويحفّز نموَّ الشعر، وقد تستغرق النتائج أربعةَ أشهرٍ، حتى تظهر بشكلٍ ملحوظ.[١]


حبوب منع تساقط الشعر

يُوقفُ فيناستريد الإنزيمَ المسؤولَ عن تحويل التستوستيرون إلى الديهدروتستوسترون، وهو هرمون يلعب دوراً أساسياً في الصلع عند الرجال؛ إذ يعمل على تخفيف سمك الشعر عند الرجال الذين ورثوا جينَ الصلع، وتضيّق مسامات الشعر، حتى لا ينبت الشعر مجدداً، ويمكن في هذه الحالة استخدام المينوكسيديل والفيناستريد معاً، ولكنّ هذه الحبوب لا تقي الشعر من التساقط، بل تأجلها، ويجب تناولها باستمرار؛ إذ بمجرد التوقف عن أخذها قد يرجع الشعر للتساقط أسرع من ذي قبل.[١]


تصفيف الشعر

يُنصح بتجنّب تصفيف الشعر بتسريحاتٍ تشدّ الشعر، أو تسحبه إلى الخلف، مثل: الجدائل، أو ربطة فرس الحصان؛ لأنها تسبب تخفيفَ قوة اتصال الشعرة بالبصيلة مع مرور الوقت، ويُنصَح أيضاً بتجنب استخدام أدوات التصفيف عالية الحرارة؛ لأنّها تجفف الشعر، وتتلفه، بالإضافة إلى أنَّ الكثير من المستحضرات التجميلية مثل: الأصباغ، والبيروكسيد، وغيرها من المواد قد تسبب التلف الدائم لبصيلات الشعر، وبدلاً منها يُفضَّل استخدام الشامبوهات الخفيفة الأقرب للطبيعية، والملائمة لنوع الشعر، للتخلّص من الأحماض الدهنية، والزيوت الطبيعية لتقوية الشعر.[٢]


تدليك فروة الرأس

قد ينمو الشعر بسرعةٍ أكبرَ إذا تمَّ تدليك فروة الرأس كل مرةٍ عند غسل الشعر؛ لأنَّ التدليك يزيد دوران الدم في فروة الرأس، ممّا يعزّز من نمو الشعر.[٢]


كيفية علاج تساقط الشعر

لا يمكن منعُ، وحماية الشعر من التساقط دائماً؛ إذ توجد الكثير من الأسباب المؤثرة التي تفاقم من حالة هذه المشكلة، ولكن يمكن تطبيق، واستخدام بعض العلاجات التي تساعد على حلِّ المشكلة، ومن هذه الحلول:[٣]


عمليات زراعة الشعر

زراعة بصيلات الشعر، وإزالة أجزاء من الجلد هي من أكثر عمليات الشعر شيوعاً؛ ففي الأولى تتمّ إزالةُ القليل من الجلد من مؤخرة فروة الرأس وإعادة زراعته في الجزء الذي يعاني من التساقط بالشعر، وفي العملية الثانية تتمّ باستخراج بصيلات الشعر من فروة الرأس، وزرعها في الجزء الأصلع من فروة الرأس، ولكن يجب الانتباه إلى الآثار الجانبية التي قد يصاب بها الشخصُ جرّاءَ القيام بالعملية، مثل: إمكانية انتقال العدوى، أو بقاء ندوب على الجلد.[٣]


العلاج بالليزر

يقلل العلاج بالليزر من الالتهابات التي قد تصيب مسامَّ الشعر، وتمنعها من النمو مجدداً، وأثبتت الدراسات بأنَّ العلاج بالليزر منخفضِ الدّرجةِ يساعدُ في علاج فقدان تساقط الشعر عند الرجال.[٣]


النظام الحياتي والغذائي الصحي

يرتبط التدخين بتساقط الشعر من خلال الأبحاث التي بيّنت ذلك؛ لذا يُنصح بالإقلاع عنه بأسرعٍ وقتٍ ممكن، بالإضافة إلى أنَّ اتباع نظام غذائي صحي متوازن يساعد على بقاء الشعر صحيّاً، وقوياً، وينصح بإدراج الأطعمة الغنية بالحديد، والبروتين، والأطعمة الغنية بأحماض الأوميغا 3 الدهنية، وشرب الكثير من الماء، وتناول مكملات البيوتين التي قد تبطئ من مشكلة تساقط الشعر، بالإضافة إلى تطبيق بعض العلاجات المنزلية مثل عصير البصل الذي أُثبِتَ أنّه يساعد في نمو الشعر عند الأشخاص الذين يعانون من الثعلبة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Matt McMillen, "How to Prevent Balding"، www.webmd.com, Retrieved 22-7-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Kathryn Watson (28-6-2018), "10 Strategies to Prevent Hair Loss: In Men and Women, After Pregnancy, and During Chemo"، www.healthline.com, Retrieved 22-7-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Jacquelyn Cafasso (26-4-2017), "17 Hair Loss Treatments for Men"، www.healthline.com, Retrieved 23-7-2018. Edited.