كيفية صلاة الشفع والوتر وقيام الليل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٨ ، ١٨ يوليو ٢٠١٧
كيفية صلاة الشفع والوتر وقيام الليل

صلاة النافلة

هي صلوات زائدة عن الصلوات الخمس المفروضة، والغاية منها التقرب لله تعالى، ونيل الثواب العظيم، وتقسم صلوات النوافل إلى قسمين، فبعضها مقيّد بوقت محدد لأدائها، وبعضها الآخر يمكن أن يصلّي في أي وقت، قال تعالى: (إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ * تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ) [السجدة: 15-16].


كيفية صلاة الشفع والوتر وقيام الليل

كيفية صلاة الشفع والوتر

هي صلاة فردية، تصلى ثلاث ركعات في الغالب، يعتبر الشفع العدد الزوجي من الركعات وهو ما نبدأ به، والوتر هو العدد الفردي من الركعات، الذي يتبع الشفع، حيث تبدأ الركعة الأولى بتكبيرة الإحرام، يليها قراءة سورة الفاتحة، ثمّ سورة قصيرة، ويفضل أن تكون سورة الأعلى، ثمّ ركوع وسجدتين، وبعد ذلك تبدأ الركعة الثانية بتكبيرة الإحرام، وقراءة سورة الفاتحة، يتبعها سورة قصيرة ويفضل أن تكون سورة الكافرون، ثمّ ركوع وسجدتين، ويطلق على هاتين الركعتين اسم صلاة الشفع.


أما الركعة الثالثة فهي ركعة الوتر التي تأتي مباشرة بعد ركعتيْ الشفع، حيث تبدأ بتكبيرة الإحرام، ثمّ يتم قراءة سورة الفاتحة وتتبعها سورة صغيرة، ويفضل أن تكون سورة الإخلاص، ثمّ ركوع وسجدتين، وبعد ذلك التشهد والصلاة الإبراهيمية، ثمّ التسليم، ومن المستحب أن يصلي المسلم الثلاث ركعات بشكل متواصل، وبتشهد واحد وتسليم واحد كي لا تتشابه مع صلاة المغرب.


كيفية صلاة قيام الليل

تعتبر صلاة قيام الليل من النوافل المحببة والمقربة لله تعالى، ويبدأ وقتها من بعد صلاة العشاء إلى ما قبل صلاة الفجر، ولا يصلى الليل كله بل قسم منه، ومن الأفضل أن تصلى ركعتين ركعتين كما فعل رسول الله، ويجوز أن تصلى أربعاً أربعاً كصلاة الظهر، وطريقة صلاتها كباقي الصلوات، تبدأ بتكبيرة الإحرام، ثمّ بقراءة سورة الفاتحة، يتلوها سورة صغيرة، وركوع وسجدتين، وبالركعة الثانية تبدأ بسورة الفاتحة، يتلوها سورة صغيرة، وركوع وسجدتين، ثم قراءة التشهد والصلاة الإبراهيمية، والتسليم.


فضل قيام الليل

  • قيام الليل يضيف الحسن والنور إلى الوجه.
  • تُغفر فيه الذنوب، ويكتب عند الله من الذاكرين.
  • يجلب الرزق من الأموال، والبنين.
  • يعتبر سبباً لإجابة الدعاء، وقبول الأعمال.


الأسباب الميسرة لقيام الليل

  • عدم الإكثار من الأكل والشرب؛ لأنّ الإنسان الذي يكثر من الأكل والشرب يغلب عليه النوم، مما يثقل عليه القيام.
  • عدم الانشغال أو بذل مجهود في النهار فيما لا فائدة فيه، والحرص على أخذ قيلولة في النهار لأنها تساعد على قيام الليل.
  • عدم ارتكاب المعاصي في النهار، فيحرم القيام بالليل.
  • سلامة القلب من الحقد.