كيفية علاج فرط الحركة وقلة التركيز

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٥٧ ، ١٠ مايو ٢٠١٩
كيفية علاج فرط الحركة وقلة التركيز

الخيارات الدوائيّة

يتمّ استخدام المُنشِّطات عادةً كواحدة من الخيارات الدوائيّة لعلاج المرضى المصابين بفرط النشاط وقِلَّة التركيز (بالإنجليزيّة: Attention deficit hyperactivity disorder)، حيث تُساعد هذه الأدوية على المستوى القريب في تحسين عمليّة التركيز، والتقليل من فرط النشاط والحركة لدى المصاب، أمّا على المدى البعيد؛ فيوجد أدلة قليلة على أن هذه الأدوية تسطيع أن تُحسن من آداء المصابين اجتماعيّاً، أو دراسيّاً، أو سُلوكيّاً، وقد تبيَّن أنَّ استخدامها بالتزامن مع خطط علاجيّة أخرى يُساعد على الحصول على نتائج أكثر فعاليّة، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذه الخيارات لا تُعَدُّ علاجاً شافياً بشكلٍ نهائيّ لداء فرط الحركة وقِلَّة التركيز، وإنَّما تُعَدُّ إحدى الوسائل المُتَّبعة للسيطرة على الأعراض، كما أنَّ فعاليّة هذه الأدوية قد تتراوح بين المصابين، فبعضهم قد يشهد نقلة نوعيّة في العلاج بعد استخدامه لها، بينما قد يلاحظ البعض الآخر تحسُّناً طفيفاً لا يكاد يُدرك، كما قد تُسبِّب هذه الخيارات بعض الآثار الجانبيّة لمستخدميها، كالهيجان، وفقدان الشهيّة، والأرق، ومن المُهمِّ الإشارة إلى أنَّ هذه الأدوية تتطلَّب متابعة الطبيب عن كثب؛ للتأكُّد من مدى فعاليّتها، ومراقبة تأثيراتها الجانبيّة.[١]


العلاج السُّلوكي

يرتكز العلاج السُّلوكي على توفير بيئة مُنظَّمة مبنيّة على تقليل العوامل البيئيّة التي قد تزيد من سوء الأعراض وحِدَّتها، وفيما يأتي بيانٌ لبعض العوامل التي يرتكز عليها العلاج السُّلوكي، والتي يُمكن تطبيقها لعلاج البالغين، والأطفال المصابين بفرط النشاط وقِلَّة التركيز:[٢]

  • اتِّباع نمط وروتين حياة مُعيَّن: وذلك من خلال ترتيب الأعمال اليوميّة على نسقٍ مُعيَّن تتم ممارسته بشكل يوميّ، كالاستيقاظ يوميّاً في الساعة السابعة، ثمّ ارتداء الملابس للذهاب إلى العمل أو المدرسة، ثمّ تناول الفطور والدواء، وبعد ذلك الذهاب إلى العمل، أو المدرسة.
  • وضع قوائم مرجعيّة: حيث تُساعد المُصاب على تذكُّر أعماله اليوميّة، ومتابعتها.
  • استخدام المُؤقِّت: الذي قد يُساعد المُصاب على الانتباه والتركيز على أداء وظيفة مُحدَّدة خلال مُدَّة مُعيَّنة؛ كتجميع تركيزه، وانتباهه في آداء واجباته المدرسيّة خلال 15 دقيقة، ثمّ أخذ قسط من الراحة، ثمّ تفعيل المُؤقِّت مرَّة أخرى.
  • استخدام المُنبّه: حيث يُستخدم كتنبيه للاستيقاظ، أو الذهاب إلى العمل، أو النوم، وقد تُساعد المُنبِّهات الطفل، أو البالغ المُصاب على تنظيم أعماله دون الحاجة إلى المُساعدة من الآخرين.


العلاج النفسيّ والاجتماعيّ

يُساعد العلاج النفسيّ المريض على التحرر، والتحدُّث عن ما يُعانيه ويُزعجه من المرض، ويُساعده على حل مشاكله مع أقرانه، وكيفية التعامل معهم بطريقة أفضل، كما يُوضِّح العلاج النفسيّ للمريض سلوكه، ويُمَكنُّهُ من فهم تصرفاته، وكيفيّة إدراتها للوصول إلى خيارات وقرارات مستقبليّة سليمة، كما يتضمن العلاج النفسيّ مانحي الرعاية للطفل المُصاب، كالوالدين، وأفراد العائلة؛ تعليمهم كيفيّة التعامل مع سلوكيّات المريض المزعجة، أمّا بالنسبة للعلاج الاجتماعيّ فيُساعد الطفل على تعلُّم مهارات اجتماعيّة جديدة تُمكِّنه من التواصل، والتعامل مع أفراد المجتمع، وإقامة علاقات سليمة، ومن الأمثلة على السلوكيّات التي يتمّ تعليمها: انتظار الدور، ومشاركة الألعاب، وطلب المُساعدة، وكيفية التعامل مع مضايقات الأطفال الآخرين له.[٣]


المراجع

  1. "Treatment for Children with ADHD", www.helpguide.org, Retrieved 20-4-2019. Edited.
  2. "ADHD Treatment", www.verywellmind.com, Retrieved 20-4-2019. Edited.
  3. "ADHD Treatment Options", www.healthline.com, Retrieved 20-4-2019. Edited.