كيفية علاج قطع غضروف الركبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٣ ، ٢ أغسطس ٢٠١٧
كيفية علاج قطع غضروف الركبة

غضروف الركبة

غضروف الركبة هو نسيج ذي قوام قاسٍ، يتكوّن من جزأين، جزءٌ أماميّ وآخر خلفيّ، ويتميّز هذا الغضروف بسطحه العلوي الذي يأخذ الشكل المقعّر، وذلك حتى يتناسب مع نهاية عظمة الفخد، وله العديد من المهام، حيث يثبت المفصل، ويمتصّ الضربات الواقعة على الفخد، وقد يعاني البعض لأسباب مختلفة من مشكلة قطع غضروف الركبة، لذلك سنذكر في هذا المقال كيفية علاج قطع غضروف الركبة.


كيفية علاج قطع غضروف الركبة

العلاج غير الجراحي

يتم وضع الثلج عندما يتعرض الشخص إلى الإصابة بالركبة مع مراعاة رفعها إلى الأعلى، ثم يتم وضع رباط ضاغط عليها من أجل تقليل فرصة حدوث ارتشاح بالركبة، وبعد ذلك يأخذ المصاب أدوية تساعده على تخفيف حدة الألم والتورم، وينصح المصاب بالابتعاد عن الرياضة العنيفة لفترة علاجية يحددها الطبيب له، وفي الوقت الحاضر يمكن حقن الركبة بالبلازما التي تحتوي على صفائح دموية تساعد على التئام قطع الغضروف، وفي حال تم علاجها، ولم تعد هنالك جروح ظاهرة فلا داعي لأي تدخل جراحي، ولكن في حال استمرت الأعراض فلا بد من اللجوء إلى تدخل جراحي فوري.


جراحة غضروف الركبة

يتم إجراء عملية جراحية للركبة عن طريق منظار للركبة؛ لأنّه يسرّع عودة المريض لممارسة نشاطاته اليوميّة، ويتوقّف نوع العملية على عمر المريض، وموضع ونوع القطع، وكذلك حالة الجزء غير المصاب من الغضروف، ومنها:


الاستئصال

يتم استئصال الجزء المقطوع فقط مع مراعاة الحفاظ على باقي الغضروف، لما للغضاريف من أهمية كبيرة بالنسبة للركبة، كما لا يحتاج المريض إلى البقاء في المستشفى بعد إتمام العملية الجراحية، إذ يمكنه العودة إلى بيته في نفس اليوم الذي يتم فيه إجراء العملية الجراحية، ويمكنه المشي في اليوم التالي دون الحاجة إلى عكازات.


الخياطة

قد يكون من الممكن في بعض الأحيان إعادة خياطة الجزء المقطوع من الغضروف باستعمال موادّ تذوب بشكلٍ تلقائي مع مرور الوقت، ومن أجل خياطة الغضروف الهلالي لا بدّ من أن يكون القطع بسيطاً وليس متهتكاً، وأن يكون بحالة جيّدة، وبعد أن تتم خياطة الغضروف يحتاج المريض إلى استعمال عكازة لعدّة أسابيع حتى يلتئم الغضروف.


زراعة الغضروف الهلالي

تتمّ هذه الجراحة عن طريق نقل غضروف هلالي من شخص متوفي إلى المصاب، حيث تتمّ خياطته فى الركبة، ويتمّ إجراء هذه العملية للمصابين الصغار في العمر الذين تقلّ أعمارهم عن الأربعين، والذين تعرضوا إلى تلف شديد بأحد الغضاريف الهلالية مع عدم وجود خشونة في المفصل، ولكن يوجد بعض العيوب لهذه الجراحة تتمثل بعدم معرفة النتائج المترتبة عليها على المدى البعيد، كما لا يوجد بنك للأنسجة يحفظ الغضاريف الهلالية للمتوفين.