كيفية عمل الخل الطبيعي

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٠٣ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٦
كيفية عمل الخل الطبيعي

الخل الطبيعي

هو عبارة عن محلول حمض الخليك المخفف الذي يحضر من خلال تخمير بعض أنواع الفاكهة، فقد عرفه الإنسان منذ آلاف السنين، واستخدمه في حفظ الأطعمة المختلفة من التلف، وتغيّر الطعم والرائحة، كما استخدمه كمطهّر للجروح، وعلاج للفقاعات التي تظهر بسبب الحروق، وغيرها العديد من الأمور العلاجيّة، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن كيفيّة عمل الخل الطبيعي بأنواعه المختلفة.


كيفية عمل الخل الطبيعي

خل التفاح

  • يُغسل التفاح بشكل جيّد، حتى لا تبقى الأوساخ عالقة به، ويُجفف من الماء.
  • تُقطع التفاحة إلى قطع ذات حجم متوسط، دون إزالة بذورها، ودون تقشيرها.
  • تُوضع في وعاء كبيرة مصنوع من الفخار أو الزجاج فقط، مع تجنّب إضافة أي شيء إليها.
  • تُربط قطعة من قماش القطن أو الكتان على فوهة الوعاء؛ للحرص على عدم دخول الحشرات أو أي ملوّث آخر.
  • يُحفظ الوعاء في مكان معتدل الحرارة؛ لتبدأ عمليّة التخمّر، وتحويل العصير الذي يخرج من التفاح إلى خل.
  • يُحول العصير إلى خل في بضعة أسابيع، وذلك وفقاً للاختلاف في درجات الحرارة.
  • يُستدل على أنّ العملية تمت بنجاح من خلال الرائحة التي تنبعث من داخل الوعاء، أو من خلال تذوق طعم السائل.
  • يُصفى الخل باستخدام قطعة من القماش، ويُحفظ في قوارير زجاجيّة.


خل العنب

  • تُغسل عناقيد العنب مرّاتٍ عديدة؛ للتأكد من عدم وجود أيّة آثار للأتربة والأوساخ عليها.
  • تُجفف عن طريق وضعها في مكان لا يمكن أن تدخل إليه أيّة ملوثات.
  • تُوضع في وعاء زجاجي، مع الحرص على عدم وجود أيّة قطرة مياه سواء داخل الوعاء أو على العنقود.
  • يُغطى الوعاء بإحكام بقطعة قماش، ويُوضع في مكان متجدد الهواء.
  • يُترك على هذا الحال وفي نفس المكان لمدة لا تقل عن خمسة وأربعين إلى ستين يوماً، إلى أن تتحلل كافة حبات العنب وينتج عنها الخل.
  • يُصفى الخل بقطعة من القماش أو كيس خاص، ويُعبأ في قوارير زجاجيّة معقمة.
  • تُحفظ القوارير في مكان بارد بعيداً عن الحرارة، أو في الثلاجة؛ لضمان عدم تلفها.


خل التمر

  • يُوضع كيلو ونصف من التمر في إناء كبير، ويُضاف إليه لتران ونصف من الماء.
  • تُضاف ملعقة كبيرة من الخميرة، وملعقة كبيرة من السكر الناعم.
  • يُغلق الإناء بإحكام؛ لتجنّب دخول الهواء إليه، ويُوضع في مكان معتم.
  • تظهر الفقاعات على سطح الإناء بعد مرور واحد وعشرين يوماً، ممّا يعني اكتمال التحول إلى كحول إيثيلي.
  • يُفتح الإناء؛ ليتعرّض للقليل من الهواء، ثم يُغطى بقطعة قماش حتى لا يتعرّض للملوّثات، ليبدأ الخليط بالتحول إلى خل بعد عشرين يوماً.
  • يُصفى الخل بمصفاة خاصّة.
  • يُغلى لمدة نصف ساعة على نار هادئة؛ للتخلص من البكتيريا العالقة به.
  • يُسكب مباشرة في أوانٍ زجاجيّة؛ ليتم حفظه.