كيفية نزول القرآن

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٦ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
كيفية نزول القرآن

منزلة القرآن الكريم

أنزل الله -سبحانه- القرآن الكريم على رسوله محمد -صلى الله عليه وسلم-؛ هدايةً ورحمةً للبشرية، وتبليغاً لهم بحُكم الله وشريعته، كما أنّ القرآن هو معجزة النبيّ الكُبرى التي تحدّى الله بها العرب والعالَمين أن يأتوا ولو بسورة من مثله، وقد نُقِل إلينا القرآن نقلاً مُتواتراً، وهو محفوظ في الصدور، ومكتوب في المصاحف، ويتميّز القرآن الكريم بأنّه نزل بالشريعة الخاتمة التي جعل الله فيها النور الذي يهدي إلى الحقّ، والقانون الذي تستقيم به حياة الناس، وفيه من أخبار الأمم السابقة واللاحقة، كما وصفه الله -سبحانه وتعالى- بأنّه كتاب مبارك، وبأنّه التبيان، والهدى، والبشرى، والرحمة، قال -تعالى-: (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ).[١][٢]


كيفيّة نزول القرآن الكريم

مراحل نزول القرآن الكريم

وردت في القرآن الكريم آيات تدلّ على أنّ القرآن قد نزل جملة واحدة، كقوله -تعالى-: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ)،[٣] وآيات أخرى يُفهَم منها أنّ القرآن نزل مُتفرّقاً على سنوات، ومن ذلك قوله -تعالى-: (وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلًا)،[٤] وقد فصّل العلماء في هذه المسألة، وقسّموا نزول القرآن إلى ثلاث مراحل كما يأتي:[٥]

  • المرحلة الأولى: ذُكِرت هذه المرحلة في قوله -تعالى-: ( بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ *فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ)؛[٦] ففي هذه المرحلة نزل القرآن الكريم إلى اللوح المحفوظ؛ حيث يجمع هذا اللوح كلّ ما كان، وكلّ ما هو كائن من أقدار المخلوقات.
  • المرحلة الثانية: ذُكِرت هذه المرحلة في قوله -تعالى-: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ)؛[٧] فبعد أن نزل القرآن إلى اللوح المحفوظ، أنزله الله إلى بيت العزّة في السماء الدُّنيا، وكان ذلك في ليلة القدر كما ذكرت الآية، ونزول القرآن جُملة إلى السماء الدُّنيا فيه تعظيم لشأن القرآن، وتفخيم لشأن من أُنزل عليه؛ إذ كان في ذلك إيذانٌ لأهل السماوات السبع أنّ القرآن هو خاتم الكُتب السماويّة المُنزّلة على خير الخلق وأشرفهم محمد -صلّى الله عليه وسلّم-.[٨]
  • المرحلة الثالثة: امتدّت هذه المرحلة على طول سنوات دعوة النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-؛ إذ كان ينزل القرآن على النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- مُفرَّقاً، فأخرج الله به الناس من الظلمات إلى النور، قال -تعالى-: (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ*عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ).[٩]


ويتأكّد في نزول القرآن على ثلاث مراحل نَفي الشكّ عنه؛ فنزوله أوّلاً إلى اللوح المحفوظ، ثمّ إلى بيت العزّة، ثمّ مُفرَّقاً على النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أدعى للتوثُّق من أنّه كلام الله، وزيادة للإيمان به، وهذا التنزيل يُزيل الرَّيب، والشكّ عنه، ويدعو إلى التسليم به، وقد كان لهذه التنزُّّلات الثلاثة حِكَم عديدة، منها ما يأتي:[١٠]

  • الأولى: حكمة مُتعلّقة بالرسول -صلّى الله عليه وسلّم-؛ فقد كان نزول القرآن مُفرَّقاً عليه سبباً في تثبيت قلبه، وشرح صدره، وقد ذكر الله -تعالى- ذلك في قوله: (كَذَٰلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ ۖ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا).[١١]
  • الثانية: حكمة مُتعلّقة بالأمّة الإسلاميّة وحاجتها؛ فكان نزول القرآن مُفرَّقاً يُلبّي حاجات الناس والمؤمنين في كلّ فترة من فترات الدعوة، بالإضافة إلى التدرُّج في بعض التشريعات والأحكام؛ حتى يسهل على الناس الالتزام بها.
  • الثالثة: حكمة مُتعلّقة بالناس، وإخراجهم من الظلمات إلى النور، ولا يستوي الناس في الفَهم، كما تتباين حالاتهم وثقافاتهم؛ فكان من حكمة الله أن يُنزّل القرآن مُفرَّقاً؛ حتى يستوعب الناس منهج القرآن في المسائل الجزئيّة التي يتعرّضون لها؛ فيسهل عليهم قبوله، وفَهمه، وحِفظه، وتبليغه.


كيفيّة نزول الوحي بالقرآن

تتعدّد كيفيّات نزول القرآن على النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، وقد ذُكِرت هذه الكيفيّات في كُتب الحديث، ومنها: أنّ جبريل -عليه السلام- كان يأتي إلى النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- على هيئة بشر، وأكثر ما كان يتمثّل بصورة الصحابيّ دحية الكلبيّ -رضي الله عنه-، وأحياناً أخرى كان لا يتمثّل بصورة أحد؛ فيأتي إلى النبيّ -عليه السلام- ولا يراه أحد ممّن هم حول النبيّ، وقد يسمعون صوتاً يشبه دَويّ النحل، أو صلصلة الجرس، وما كان يأتي النبيَّ شيءٌ من القرآن على شكل إلهام، أو منام، أو تكليم، وإنّما كان يأتيه وهو يَقِظ عن طريق جبريل -عليه السلام- فقط؛ ودليل ذلك ما رُوِي عن عائشة -رضي الله عنها-؛ إذ قالت: (أنَّ الحارثَ بنُ هشامِ سألَ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ كيفَ يأتيكَ الوحيُ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يأتيني مثلِ صَلصلةِ الجرَسِ وَهوَ أشدُّهُ عليَّ وأحيانًا يتمثَّلُ لي الملَكُ رجلًا فيُكلِّمني فأعي ما يقول قالَت عائشةُ فلقد رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ ينزلُ عليْهِ الوحيُ في اليومِ البردِ الشَّديدِ فيَفصِمُ عنْهُ وإنَّ جبينَهُ ليتفصَّدُ عرقًا).[١٢][١٣]


أحوال نزول القرآن الكريم

نزلت كثير من سُور القرآن مُفرَّقة، كما نزل عددٌ منها جملة واحدة؛ فممّا نزل منه مُفرَّقاً: الآيات الأولى من سورة العلق، والآيات الأولى من سورة الضحى، ومن السُّور التي نزلت مرّة واحدة كاملة: سورة الأنعام، وسورة المرسلات، وقد نزلت المُعوّذتان معاً،[١٤] إلّا أنّ عموم ما نزل على النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كان مُفرَّقاً طوال فترة دعوته.[١٥]


معلومات حول نزول القرآن

استمرّ نزول القرآن الكريم مدّة ثلاثة وعشرين عاماً؛ إذ أوحى الله -تعالى- به إلى النبيّ محمد -عليه الصلاة والسلام- بعد أن بلغ الأربعين من عُمره،[١٦] وأوّل نزول القرآن الكريم على محمد -صلّى الله عليه وسلّم- كان في ليلة القدر، قال -تعالى-: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ)؛[٧] من شهر رمضان، قال -تعالى-: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ)،[١٧]وأول ما نزل من القرآن على الرسول -عليه الصلاة والسلام- هو صدر سورة العلق، وهي الىيات الكريمة: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ*خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ*اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ*الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ*عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ)،[١٨][١٩] وقد وردت عن العلماء عدّة أقوال في آخر ما نزل من القرآن الكريم، وهذه الأقوال كما يأتي:[٢٠]

  • القول الأول: قوله -تعالى- في سورة البقرة: (وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ ما كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ)،[٢١]
  • القول الثاني: قوله -تعالى- في سورة النساء: (يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ).[٢٢]
  • القول الثالث: قوله -تعالى- في سورة الفتح: (إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ).[٢٣]
  • القول الرابع: قوله -تعالى- في سورة المائدة: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِيناً).[٢٤]


المراجع

  1. سورة النحل، آية: 89.
  2. عاطف عبدالمعز الفيومي (18-7-2011)، "بيان فضل القرآن ووصفه ومنزلته"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-3-2020. بتصرّف.
  3. سورة الدخان، آية: 3.
  4. سورة الإسراء، آية: 106.
  5. أ.د. محمد رأفت سعيد، تاريخ نزول القرآن الكريم، صفحة 37-38. بتصرّف.
  6. سورة البروج، آية: 21-22.
  7. ^ أ ب سورة القدر، آية: 1.
  8. د. محمد عمر حويّة، نزول القرآن الكريم وتاريخه وما يتعلق به، المدينة المنورة: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، صفحة 30. بتصرّف.
  9. سورة الشعراء، آية: 194.
  10. أ.د. محمد رأفت سعيد، تاريخ نزول القرآن الكريم، صفحة 39-42-45-46. بتصرّف.
  11. سورة الفرقان، آية: 32.
  12. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 3634، صحيح.
  13. محمد عمر حويه، كتاب نزول القران الكريم وتاريخه وما يتعلق به، المدينة المنورة: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، صفحة 26. بتصرّف.
  14. محمد أحمد محمد معبد (2005م)، نفحات من علوم القرآن (الطبعة الثانية)، القاهرة: دار السلام، صفحة 45. بتصرّف.
  15. عبد القادر محمد منصور (2002م)، موسوعة علوم القرآن (الطبعة الأولى)، حلب: دار القلم العربي، صفحة 37. بتصرّف.
  16. د. محمد حويّة، نزول القرآن الكريم وتاريخه وما يتعلق به، المدينة المنورة: مجمع الملك فهد، صفحة 24-26. بتصرّف.
  17. سورة البقرة، آية: 185.
  18. سورة العلق، آية: 1-5.
  19. محمد عبد العظيم الزرقاني، كتاب مناهل العرفان في علوم القرآن (الطبعة الثالثة)، -: مطبعة عيسى البابي الحلبي، صفحة 93، جزء 1. بتصرّف.
  20. مصطفى ديب البغا (1998)، الواضح في علوم القرآن (الطبعة الثانية)، دمشق: دار العلوم الإنسانية - دار الكلم الطيب، صفحة 56. بتصرّف.
  21. سورة البقرة، آية: 281.
  22. سورة النساء، آية: 176.
  23. سورة النصر، آية: 1.
  24. سورة المائدة، آية: 3.