مراحل الدعوة الإسلامية

كتابة - آخر تحديث: ١١:١٣ ، ٦ أغسطس ٢٠٢٠
مراحل الدعوة الإسلامية

الدعوة إلى الإسلام

أرسل الله -تعالى- الأنبياء، والرُّسل -عليهم السلام-، وكلّفهم بأشرف الوظائف؛ وهي الدعوة إلى الله، فأدّوا الأمانة، وبلّغوا الرسالة، وقد نالت الدعوة إلى الله مرتبة عالية وأهمية عظيمة، وفي هذا يقول المولى -سبحانه-: (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّـهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ)،[١] وما كانت الدعوة إلى الله بتلك المرتبة؛ إلّا لِما لها من النتائج، كهداية الناس وإرشادهم إلى الإيمان، وتكون الدعوة إلى الله بالدعوة إلى دينه، والسَّير على طريقه، واتّباع ما أمر به، والابتعاد عن كلّ ما يُدخل الشرك في عبادته، والتقرُّب من كلّ ما أمر به الإسلام، والابتعاد عن كلّ ما نهى عنه.[٢]


مراحل الدعوة الإسلامية

الدعوة في المرحلة المكّية

الدعوة السرّية

بدأ الرسول -عليه الصلاة والسلام- بالدعوة إلى الإسلام في مكّة المُكرَّمة بأمرٍ من الله -تعالى-؛ إذ قال: (يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ*قُمْ فَأَنذِرْ*وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ*وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ*وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ*وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ*وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ)،[٣] فبدأ الرسول بدعوة أهل بيته، ثمّ الأقربين فالأقربين، وكانت الدعوة حينها سرّيةً؛ دون أن تعلم بها قريش، وقد وصل عدد المُستجيبين لها إلى أربعين، منهم: خديجة بنت خويلد، وزيد بن حارثة، وعلي بن أبي طالب، وأبو بكر الصدّيق، وغيرهم، وعُرِفت تلك المرحلة من الدعوة بالمرحلة الأرقميّة؛ نِسبةً إلى دار الأرقم؛ إذ كان الرسول -عليه الصلاة والسلام- يُعلّم الصحابة أمور الدين فيها، وذلك قبل الهجرة إلى المدينة المُنوَّرة؛ حيث كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يجتمع بهم في شِعاب* مكّة المُكرَّمة، ولمّا عَلِمت قريش بأمرهم، تصدّت لهم؛ فتوجّه بهم رسول الله إلى دار الأرقم الواقعة على جبل الصفا، واستمرّت الدعوة بشكلٍ سرّيٍ مدّة ثلاث سنواتٍ، ثمّ جاء الأمر من الله بالجهر فيها.[٤][٥][٦]


وتُعَدّ المرحلة السرّية من أهمّ مراحل الدعوة، وقد امتازت هذه المرحلة بأساليب عدّة، حيث حرص النبي عليه السلام على مراعاتها، وبيانها بشكلٍ مُفصَّلٍ فيما يأتي:[٧]

  • مبدأ التدرُّج: فقد وعى رسول الله ما يجب أن تكون عليه الدعوة من التأنّي، وعدم الاستعجال في الوصول إلى المطلوب، وهي قاعدةٌ ينبغي على الدُعاة جميعهم اتِّباعها في دعوتهم؛ حيث يبدأ التدرُّج بأن تكون الدعوة سرّيةً، ثمّ يتمّ الإعلان عنها فيما بعد، أمّا فيما يتعلّق بطول مدّة سرّيتها؛ فيختلف بحسب الظروف الواقعة فيها، ومع أنّ الرسول كانت دعوته في بدايتها سرّيةً، إلا أنّ هذا المبدأ غير مشروطٍ في كلّ دعوةٍ، وإنّما يُقرَّر وجوده بحسب الواقع؛ من حيث الزمان، والمكان، كما سار المسلمون في مكّة على نهج اعتبار الدعوة مبدأ ثابتاً ينبغي السير عليه، ومع ارتباط فكرة سرّية الدعوة بالتدرُّج فيها، إلّا أنّ التخلّي عن مبدأ السرّية لا يعني ترك التدرُّج في الدعوة؛ فالتدرُّج قاعدةٌ من قواعد الشريعة الإسلاميّة بمجالاتها جميعها، ومن أمثلة ذلك ما أوصى به رسولُ الله معاذ بن جبل حين أرسله إلى اليمن، حيث قال له: (إنَّكَ تَأْتي قَوْمًا مِن أهْلِ الكِتابِ، فادْعُهُمْ إلى شَهادَةِ أنَّ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأَنِّي رَسولُ اللهِ، فإنْ هُمْ أطاعُوا لذلكَ، فأعْلِمْهُمْ أنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عليهم خَمْسَ صَلَواتٍ في كُلِّ يَومٍ ولَيْلَةٍ، فإنْ هُمْ أطاعُوا لذلكَ، فأعْلِمْهُمْ أنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عليهم صَدَقَةً تُؤْخَذُ مِن أغْنِيائِهِمْ فَتُرَدُّ في فُقَرائِهِمْ، فإنْ هُمْ أطاعُوا لذلكَ، فإيَّاكَ وكَرائِمَ أمْوالِهِمْ، واتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ، فإنَّه ليسَ بيْنَها وبيْنَ اللهِ حِجابٌ).[٨]
  • أخذ الحِيطة والحذر: وهذا المبدأ يشمل الدعوة بتفاصيلها ومراحلها جميعها، وليس المرحلة السرّية منها فقط، وإنّما كان التأسيس لهذا المبدأ في المرحلة السرّية، كما علّم رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أصحابه السير على مبدأ الحِيطة والحذر في مجالات الحياة كلّها، أمّا في المجال الدعويّ فيظهر ذلك جليّاً باختيار رسول الله لدار الأرقم بن أبي الأرقم عمّا سواها، وقد اختارها رسول الله؛ لأنّ الأرقم لم يتجاوز عمره حينذاك السابعة عشر، فلا يُمكن أن يخطر على بال أحدٍ من قريش أن يكون الرسول في مثل ذلك البيت، وإنّما الأصل أن يختار رسول الله بيتاً من بيوت كبار الصحابة الذين لا تجرؤ قريش عليهم، كما أنّ دار الأرقم كانت بعيدةً عن مراكز تجمُّعات قريش، بالإضافة إلى وقوعها على جبل الصفا؛ ممّا يُسهّل عملية مراقبة الطرق المُؤدّية إليها، ثمّ إنّ الأرقم كان من قبيلة بني مخزوم ورسول الله من قبيلة قريش؛ وكانت بين القبيلتَين الكثير من النزاعات، فلا يُمكن أن يخطر على بال أحدٍ أن يتّجه رسول الله إلى بيت أحدٍ من تلك القبيلة، وقد أكدّت الروايات جميعها أنّ ذلك البيت لم يتعرّض لأيّ خطرٍ طيلة لقاء رسول الله بأصحابه فيه.
  • الاحتواء: ويقصد بها التّحلي بالحكمة وتقدير المواقف بما تستحق، ويظهر ذلك من خلال التعامل مع الأحداث والمراحل والأشخاص، خاصة أنّ الدعوة الإسلامية قامت بين قوم يقدّسون عبادة الأصنام، وكان زعماء العرب كلهم يدينون للأوثان؛ فلم يكن من السّهل إقناعهم بتغيير عقيدتهم، والتي تعني تخلّيهم عن زعامة ورياسة قومهم؛ فكانت سياسة الاحتواء خير سبيل للتعامل معهم لتهيئة الطريق أمام إعلان الدعوة والجهر بها.
  • التنوُّع والاختلاف وعالَميّة الدعوة: فقد وصل رسول الله في دعوته إلى أطياف المجتمع جميعها؛ من فقير، وغنيّ، وصغير، وكبير، وغيرهم، ولم يترك قبيلةً من القبائل إلّا وصل إليها، ودعاها، وانتشر الإسلام بشكلٍ مُتساوٍ بين القبائل كلّها، ولم تبقَ هناك قبيلة إلّا ودخل فيها الإسلام، ممّا هيّأ بيئةً خصبةً لانتشار الإسلام، وعدم اقتصاره على فئةٍ أو قبيلةٍ مُعيَّنةٍ.
  • فِقه الحفاظ على النفس على وجه العموم: فإدراك النبيّ لذلك دفعه لأن تكون الدعوة في بدايتها سرّيةً، مع الابتعاد عن القتال؛ وذلك لأسباب عديدةٍ، منها: التربية على الصبر، والمحافظة على الهدف الأساسيّ للدعوة، وعدم الانشغال بالثأر الذي يُؤدّي إلى انتشار الحقد والكراهية بين الناس، إلى غير ذلك من الأسباب، فترتّب على ذلك أن كان الحفاظ على النفس ضرورةً من ضرورات الإسلام الخمس.
  • فِقه الإعداد والبناء: وترتكز هذه النقطة على النقطة السابقة؛ فقد مَنع رسول الله القتالَ؛ ليتفرّغ لإعداد المسلمين إعداداً عَقَدِيّاً سليماً يساعده على المُضِيّ قُدُماً في الدعوة.
  • فِقه الأخذ بالأسباب: فقد جعل الرسول الدعوة سرّيةً، واختار مكاناً للقاء الصحابة، وبذلك تمكّنت الدعوة، وثبتت فيما بعد، واستمرّ على ذلك النَّهج في جميع المراحل التي مرّت بها الدعوة.
  • فِقه التخطيط والتنظيم: وهو مبدأ سار عليه رسول الله في مراحل الدعوة جميعها، وفي كلّ ما كان يقوم به؛ فقد بدأ بدعوة المُقرّبين فالأقربين.
  • فِقه الاستشارة: فمن صفات القائد أنّه لا يفرض رأيه، وإنّما يستشير مَن حوله من أهل الخبرة والمعرفة بما يُحقّق الغاية والهدف، وقد عمل النبيّ بذلك في جميع مراحل الدعوة، ومواقفها.


للمزيد من التفاصيل عن مدّة الدعوة السريّة الاطّلاع على مقالة: ((كم كانت مدة الدعوة سراً)).


الدعوة الجهرية وموقف قريش منها

بدأت الدعوة بمرحلتها الثانية، وانتقلت من المرحلة السرّية إلى المرحلة الجهريّة، وذلك بنزول قول الله -تعالى-: (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ)،[٩] فما كان من قريش إلّا أن تصدّت لتلك الدعوة، وبدأت تُعارضها بكلّ ما تملكه من الأساليب؛ إذ لجأت إلى التهديد، والتخويف، والتذليل، وغيرها، ومع ذلك ثبت رسول الله على دعوته،[١٠] واستمرّ الجهر بالدعوة إلى حين الهجرة إلى المدينة المُنوَّرة،[١١] وفي ما يأتي أبرز الأمثلة التي تعرّض لها رسول الله، وأصحابه من الإيذاء في سبيل هذه الدعوة:[١٢]

  • تعرُّض رسول الله -عليه الصلاة والسلام- للضرب من قِبَل قريش؛ بحُجّة صبرهم على ما يفعله رسول الله من احتقار آلهتهم، وسبّها كما يدّعون، وقد دافع عنه آنذاك أبو بكر الصديق، وتصدّى لهم، قائلاً: "أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله؟".
  • تعرُّض الرسول للإيذاء من قِبَل عمّه أبي لهب وزوجته؛ فقد كانا من أشدّ الأعداء للنبيّ، والدعوة، حتى نزل قول الله -تعالى-: (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ*مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ*سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ*وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ*فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ).[١٣]
  • تعرُّض الصحابة -رضي الله عنهم- لشتّى أنواع التعذيب؛ فقد تعرّض أبو بكر الصدّيق للأذى، وجُعِل التراب على رأسه، وضُرِب على وجهه، كما تعرّض بلال بن رباح لمختلف أنواع الأذى، وثبت على توحيد الله رغم ما تعرّض له، إلى جانب العديد من الأمثلة على صبر الصحابة على التعذيب في سبيل الدعوة.


للمزيد من التفاصيل عن ثبات الرسول -صلى الله عليه وسلم- في دعوته الاطّلاع على مقالة: ((ثبات الرسول صلى الله عليه وسلم)).


دعوة أهل الطائف

خرج رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- من مكّة مُتوجِّهاً إلى الطائف في شهر شوّال من السنة العاشرة للبعثة؛ ليدعو أهلها إلى الإسلام، وتوحيد الله، ورافقه في تلك الرحلة زيد بن حارثة، وكان يدعو كلّ قبيلةٍ يمرّ بها أثناء سَيره، إلّا أنّهم رفضوا دعوته، كما رفضها أهل الطائف، وبقي فيها عشرة أيّامٍ إلى أن طردوه، وتَبِعَه السفهاء منهم، وضربوه بالحجارة، وسبّوه، فتصدّى لهم زيد بن حارثة، ووقف أمام رسول الله يحميه حتى ضُرِب في رأسه، وسارا حتى وصلا إلى حائطٍ لعتبة بن ربيعة، وأخيه شيبة، فجلس رسول الله تحت شجرة عنبٍ يستظلّ بظلّها، ودعا ربّه، فرقّ له قلبا عتبة وشيبة، فأرسلا له قُطفاً من العنب مع غلام نصرانيّ يُدعى عدّاس، فتناوله رسول الله، وبدأ بأكله، قائلاً: "باسم الله"، فسأله عدّاس عمّا قاله مُتعجِّباً أنّ كلامه لا يصدر من أهل ذاك المكان، فسأله الرسول عن أصله ودينه، فأخبره أنّه من أهل نينوى، وأنّه يعتنق النصرانيّة، فعرف رسول الله أنّ نينوى هي بلاد نبيّ الله يونس -عليه السلام-، فتعجّب الفتى وسأله عن صِلته بيونس، فقال رسول الله: "ذاك أخي، كان نبياً وأنا نبي"، ثمّ أخذ عدّاس يُقبّل يَدَي رسول الله وقَدمَيه، وقال لابنَي ربيعة إنّ الرسول أخبره بما لا يعلم به إلّا نبيّ، فلاموه وعاتبوه؛ لرجوعه عن النصرانيّة، وفي طريق عودة رسول الله من الطائف أرسل الله إليه جبريل؛ يستأذنه بأن يُطْبِق على أهل مكّة الجبلَين، إلّا أنّ رسول الله رفض ذلك؛ آملاً أن يستجيب أحدهم لدعوته.[١٤]


دعوة القبائل العربيّة

كان رسول الله حريصاً على استغلال موسم الحجّ في دعوة القبائل العربية إلى الإسلام، وكان يتحرّى أماكن تجمُّع الحجّاج، كالأسواق، مثل: سوق عُكاظ، وسوق مجنّة، وسوق ذي المجاز، ومع كلّ الجهد الذي بذله رسول الله في ذلك، إلّا أنّه لم تستجب أيّ قبيلةٍ لدعوته، وكانوا يردّون عليه بأسوأ ما عندهم، ويُؤذونه؛[١٥] حيث كان يدعو القبائل واحدةً واحدةً؛ حيث كان يخبر كلّ واحدةٍ منها أنّه رسولٌ من عند الله، ثمّ يدعوهم إلى عبادة الله -تعالى-، والابتعاد عن الشرك، وعن عبادة ما سواه، وأن يصدّقوه، ويحموه، إلّا أنّهم رفضوا دعوته، وعاندوه، وأصرّوا على ما هم عليه.[١٦]


الدعوة في المرحلة المدنيّة

لمّا أراد الله للدعوة الظهور والانتشار وتحقيق العِزّة والمَنَعة للنبيّ وللدعوة، خرج رسول الله في موسم الحجّ، فالتقى رجالاً من قبيلة الخزرج من موالي اليهود، ودعاهم إلى الإسلام في مكانٍ اسمه العقبة، وتكلّم عن الإسلام، وتلا عليهم آيات من القرآن، فقَبِلوا ما عُرِض عليهم، وخرجوا مُتوجّهين إلى قومهم؛ ليدعوهم إلى ما آمنوا به.[١٧]


وكان هذا في بيعة العقبة الأولى، وفي العام الذي يليه اجتمع إلى النبي من أهل المدينة الذين قدموا إلى الحجّ ثلاثاً وسبعين رجلاً أغلبهم من الخزرج، وبايعهم النبي -صلى الله عليه وسلم- على الإيمان والاتّباع، وسمّيت هذه البيعة ببيعة العقبة الثانية، وبعد عودتهم إلى المدينة أصبح أمر الهجرة ممهّداً ومُلحّاً أكثر من ذي قبل، خاصة أنّ أذى المشركين ازداد على المسلمين في مكة؛ فأمر النبي -عليه السلام- أصحابه بالهجرة إلى المدينة، فتتابعوا بالهجرة خِفية، وخرجوا فراراً بدين الله -تعالى-، ثمّ أذن الله -سبحانه- لنبيه -عليه السلام- بالهجرة؛ فهاجر يرافقه أبو بكر -رضي الله عنه-.[١٨]


وأقام رسول الله والمسلمون فيها، وعاشوا أوضاعاً تختلف عمّا عاشوه في مكّة، ومع اختلاف فئات الناس، وطبقاتهم، واتّجاهاتهم، إلّا أنّهم خضعوا لرسول الله، وساروا نحو أمره، وقد امتدح المولى سبحانه المهاجرين الذين تركوا ديارهم وأموالهم ابتغاء مرضاة الله، قال الله -تعالى-: (لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّـهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ أُولَـئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ)،[١٩] وفرح النبي -صلى الله عليه وسلم- بلقاء الأنصار الذين آمنوا به وبدعوته قبل أن يروه، وبعد أنْ استقر المقام بالمهاجرين مع إخوانهم الأنصار بالمدينة كان لا بُدّ من تنظيم العلاقة بين كلّ الفئات في المدينة المنورة، واجتهد النبي في تحقيق ذلك من خلال:[٢٠]


للمزيد من التفاصيل عن الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة الاطّلاع على مقالة: ((هجرة الرسول من مكة إلى المدينة)).


المُؤاخاة بين المهاجرين والأنصار

أتمّ الرسول -عليه الصلاة والسلام- المُؤاخاة بين المهاجرين والأنصار؛ ليكونوا مُترابطين مُتكافلين، ولم تقتصر المُؤاخاة فيما بين المهاجرين والأنصار؛ فقد تمّت أيضاً بين المهاجرين أنفسهم؛ إذ آخى رسول الله بينه وبين عليّ بن أبي طالب -وكلاهما مُهاجرٌ- في مسجد رسول الله، كما كان يُؤاخي بين المسلمين كلّما دخل في الإسلام أحدٌ، أو قَدِم مُهاجرٌ جديدٌ إلى المدينة، وقد أظهر الأنصار مواقف عظيمة في الإيثار وحب الخير لغيرهم، وقد أثنى الله -سبحانه- عليهم في كثيرٍ من الآيات القرآنيّة، منها قوله: (وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).[٢١] ولم يكن المهاجرين أقلّ منهم في ذلك؛ فقد ردّوا إلى الأنصار كلّ ما أعطوهم إيّاه حين استقرّت أمورهم، فأصبح المسلمون بذلك مجتمعاً واحداً، لا فرق فيه بين كبيرٍ وصغيرٍ، أو غنيٍّ وفقيرٍ، أو مهاجرٍ وأنصاريّ، أو حُرٍّ وعَبدٍ، بل كانوا جميعاً تحت راية الإسلام، وقيادة النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-. [٢٠]


وثيقة المدينة

جاءت وثيقة المدينة بعد المُؤاخاة؛ لتنظيم العلاقات بين الناس في المدينة المُنوَّرة ضمن نصوصٍ مكتوبةٍ تُبيّن لكلٍّ منهم ما له وما عليه، وتضع الضوابط التي يسير الناس عليها في تعاملهم مع الآخرين داخل المدينة وخارجها، وقد مثّلت الوثيقة أوّل دستورٍ مدنيٍّ في الدولة الإسلاميّة في المدينة المُنوَّرة، ولم تترك الوثيقة قبيلةً من قبائل المدينة إلّا وضعت لها بنداً وقانوناً، ونظّمت العلاقة بين القبائل، كما نظّمت الوثيقة حركة المسلمين وغيرهم بين مكّة والمدينة.[٢٠]


مجتمع المدينة المُنوَّرة

تشكّلت ملامح المجتمع المسلم، وأصبح مثالاً على كلّ خيرٍ؛ بما تضمّنه من الصلاح، والخُلوّ من الفساد، والضياع، والفقر، والضعف؛ فقد طبّق رسول الله بنود الوثيقة تطبيقاً عمليّاً، ولم يجعلها مُجرَّد بنودٍ وحسب، وإنّما تشكّلت شخصيّة المسلم وِفق ما جاء فيها من الأخلاق، والسلوك، ومن أهمّ العناصر التي قام عليها المجتمع كماليّة الدين؛ فكانت الدعوة في مكّة قائمةً على بناء العقيدة السليمة من أجل بناء المجتمع المسلم؛ إذ إنّ التصرُّفات تعتمد على الاعتقادات؛ ولهذا بدأ رسول الله بالعقيدة حتى اطمأنّت نفوس المسلمين، وأصبح الإيمان يقينيّاً داخلهم، ثمّ تدرّجت أحكام الشريعة بالنزول عليهم؛ وِفقاً للأحداث، والمُجرَيات الواقعة، فما كان منهم إلّا أن استجابوا لما أُنزِل عليهم، وطبّقوه دون أدنى شَكٍّ، أو تردُّدٍ، ويتّضح من آيات القرآن الكريم أنّ الأوامر والنواهي لم تتكرّر كثيراً؛ فقد كانت تُطبَّق بمُجرَّد نزولها، وكان رسول الله هو المَرجع في التوجيه، والاستفسار، وبَقِي المسلمون على هذا الحال حتى اكتمل الدين، قال الله -تعالى-: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا).[٢٢][٢٣]


ويُشار إلى أنّ الأحكام الشرعيّة انقسمت إلى قسمَين، هما: الأحكام المُرتبِطة بالعبادات، كالصلاة، والصيام، والزكاة، والزواج، والأحكام المُتعلِّقة بأنشطة الحياة اليوميّة، المُتغيّرة والمُتجدِّدة، والتي تختلف من مكانٍ إلى آخرٍ، ومن زمنٍ إلى آخرٍ؛ فكان الحُكم فيها بقواعد يتمّ استنباطها منها، وقد اتّصف الدين الإسلاميّ بالعديد من الصفات، منها:[٢٣]

  • موافقة الفِطرة؛ فأحكام الإسلام والتكاليف الواردة وردت ضمن طاقة الإنسان، وما خلقه الله -تعالى- عليه، وبأدائها يشعر العبد بالراحة والرضا، كما يهتمّ الإسلام بتنمية بذرة الخير في نفس المسلم، ومحاربة الشرّ في داخله؛ فيسير وِفق الصراط المستقيم الذي يريده الله -عزّ وجلّ-.
  • الشمول؛ إذ يمكن تطبيق الإسلام في الأحوال جميعها؛ سواءً كان العبد غنيّاً أو فقيراً، كبيراً أو صغيراً، حاكماً أو محكوماً، وما إلى ذلك، على اختلاف الأحوال جميعها.


قيادة المجتمع المسلم في المدينة المُنوَّرة

كان القرآن الكريم المرجع الأول في قيادة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- للمجتمع في المدينة المُنوَّرة؛ فكان عليه السلام يبلّغهم ما أُنزل إليه من ربّه، ويحثّهم على التمسّك به، والعمل بمضمونه، قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّـهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ)،[٢٤] وكان رسول الله أميناً في التبليغ، وحريصاً على وصول الإسلام إلى الناس، حزيناً على انصرافهم عنه، وحريصاً على أصحابه من أن يصيبهم أيّ أذى، كما لم يتنازل رسول الله عن تنفيذ حدود الله، وأصبح المجتمع في ظلال الإسلام ينعم بحياة يغمرها الإيمان، ويسعد فيها المسلمون بحُسن الاتّباع.[٢٥]


لم يلتفت الصحابة إلى غير ما أُنزِل إليهم عن طريق الوحي، بل اكتفوا بما عندهم من الدين الكامل الذي لا يعتريه النقص، وقد وضع رسول الله أُسس التعامل مع الآخرين داخل المجتمع؛ من أجل تحقيق مصالح الجميع، وبذلك كانت رسالة الإسلام مثالاً يُحتذى به في المجالات جميعها، وتحوّلت جميع المُؤسَّسات داخل الدولة إلى مُؤسَّساتٍ ذات صِبغةٍ شرعيّةٍ، كمسجد قِباء، والمسجد النبويّ الذي كان مركزاً لحركة المسلمين؛ ففيه تُؤدّى العبادات، وتُستقبَل القبائل والوفود، ومنه تنطلق الجيوش، كما أنّ القوانين الخاصّة بأهل الذمّة وُضِعت فيه، وقد وصف الله -تعالى- ذلك المجتمع بقوله: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ)،[٢٦][٢٥]


الجهاد

شرع الله -تعالى- الجهاد مروراً بالعديد من المراحل، وفيما يأتي بيانها بشكل مُفصَّل:[٢٧]


مرحلة التحمّل والصبر

كانت هذه المرحلة في مكّة المكرّمة قبل هجرة المسلمين إلى المدينة المنورة، وقد أمر الله المسلمين بالصبر؛ لعدم قدرتهم آنذاك على ردّ العدوان أو المواجهة، إضافة إلى أنّ عددهم كان قليلاً مقارنةً بعدد المشركين؛ ولهذا لم يكن مطلوباً منهم إلّا الصبر، والحرص على الدين من الفتنة؛ بحيث يبذل كلٌّ منهم جهده على نفسه، وقد وردت العديد من الآيات القرآنية تدعو وتحثّ على التحمُّل والصبر على أذى المشركين، ومنها: قول الله -تعالى-: (وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلًا)،[٢٨] وهذه الآية تحمل في دلالتها الكفّ عن المواجهة مع أعداء الدعوة، وبالرغم من تبعات هذا الأمر الإلهي إلا أنّ المسلمين كانوا يواجهون المعاندين بالحوار والحجج المقنعة، وهذا نوع من أنواع الجهاد بمفهومه العام، وقد قاموا به خير قيام امتثالاً لقوله تعالى: (وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا)،[٢٩] والضمير (به) يعود على القرآن.[٢٧]


مرحلة الإذن بالقتال

جاءت هذه المرحلة بعد هجرة المسلمين من مكّة المكرّمة إلى المدينة المُنوَّرة؛ حيث أنزل الله -تعالى- قوله: (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّـهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ)،[٣٠] فقد أَذِنَ الله للمسلمين بالقتال بعد ما عانوه من أذى المشركين قبل هجرتهم، ممّا أدّى بهم إلى الخروج من مكّة تاركين خلفهم كلّ ما يملكونه، وكانوا أثناء تعرُّضهم للأذى يأتون إلى رسول الله يشكون إليه، وكان يُخبرهم في كلّ مرّةٍ أنّه لم يُؤذَن له بالقتال بعد، وذلك إلى حين بيعة العقبة الثانية؛ حيث تضمّنت اتّفاق رسول الله مع الذين بايعوه على أن ينصروه ويدافعوا عنه؛ فدلّ ذلك على قُرب الإذن بتشريع الجهاد، والقتال، وبعد أنْ هاجر المسلمون إلى المدينة بدأت قوّتهم بالتّشكّل، وأَذن الله تعالى لهم بالقتال، وكانت طبيعته في بداية الأمر على هيئة مهام قتالية محدّدة وسريعة، وكلّ ذلك كان قبل وقوع غزوة بدر.[٢٧]


وتجدر الإشارة إلى أنّ تلك الغزوات والسرايا لم يشارك فيها سوى المهاجرين دون الأنصار؛ حيث إنّ الإِذن كان مُقتصراً عليهم، كما أنّ هذه المرحلة لا تخلو من الجهاد بالصبر والعفو؛ فالإِذن بالقتال يختلف عن الأمر به، والقتال يحتاج إلى الصبر، والخروج للقتال كان اختياريّاً أيضاً؛ فالمسلمون حينما خرجوا مع رسول الله إلى بدر كان خروجهم تطوُّعاً منهم، وحبّاً للجهاد، ولذلك حرص النبي على مشاورة الأنصار في الخروج إلى القتال، وفي هذه المرحلة أيضاً بدأ التمهيد للمرحلة الثالثة؛ بالنهي عن الانسحاب من المعركة، والأمر بالثبات فيها، والشدّة في المواجهة، والثقة بنصر الله، وتجهيز القوّة من الجيش والخيل.[٢٧]


دعوة الخلفاء الراشدين

بدأت الخلافة الراشدة بعد وفاة الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-، واستمرّت ما يقارب ثلاثين عاماً، بدءاً من خلافة أبي بكر، ثمّ عُمر بن الخطّاب، ثمّ عثمان بن عفان، وختاماً بعلي بن أبي طالب، وفي عهدهم ازداد عدد مُعتنِقي الإسلام، وامتدّت رقعته في أنحاء الأرض، فانشغل أبو بكر الصديق بعد وفاة النبيّ بحروب المُرتدّين عن الإسلام، ومانعي الزكاة، وأنفذَ جيش أسامة، ولمّا فَرَغَ من ذلك أرسل جيوشاً إلى العديد من النواحي؛ لنشر دعوة الإسلام، واندلعت العديد من المعارك، كذات السلاسل، والنهر، والتي أدّت إلى انتصار المسلمين وتحقيق غايتهم، وأتمّ عمر بن الخطاب تلك الغاية؛ فجهّز جيشاً بقيادة سعد بن أبي وقّاص، وأرسله إلى العراق، فكانت معركة القادسية التي انتصر فيها المسلمون.[٣١]


واستمرّ المسلمون على ذلك النهج؛ ففتحوا بلاد العراق، وإيران، حتى أصبحت بلاد فارس جميعها إسلاميّةً، وأكملوا ما تبقّى من فتح بلاد الشام بقيادة عامر بن الجراح حتى وصلوا إلى بيت المقدس، فصالح عمر بن الخطاب أهلها، ومنحهم الأمان، وأكمل عثمان بن عفان مسيرة مَن قبله؛ فأرسل الجيوش إلى أفريقيا، وبلاد ما وراء النهر، وغيرهما، ويُشار إلى أنّ دعوة الخلفاء امتازت بالوعي الفكريّ؛ حيث اعتنق معظم سكّان البلاد الإسلام، وظهر الاهتمام بالتعليم، وبرزت الجهود الفكريّة في المراحل جميعها، ومنها: جمع القرآن في عهد أبي بكر، ونسخه في عهد عثمان، والحرص على نشر العلم، وحفظ القرآن، والسنّة النبويّة الشريفة، وغيرها من الجهود.[٣١]


وسائل الدعوة الإسلامية

بعث الله -تعالى- رسوله محمّداً -صلّى الله عليه وسلّم-، وأمره بتبليغ رسالة الإسلام إلى كلّ من يمكن تبليغه، فلجأ النبيّ إلى العديد من الوسائل الممكنة؛ لتحقيق الغاية المنشودة، ومن تلك الوسائل:[٣٢]

  • الحكمة والموعظة الحسنة: وهي من الأساليب الضرورية في الدعوة، قال الله -تعالى-: (ادعُ إِلى سَبيلِ رَبِّكَ بِالحِكمَةِ وَالمَوعِظَةِ الحَسَنَةِ وَجادِلهُم بِالَّتي هِيَ أَحسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبيلِهِ وَهُوَ أَعلَمُ بِالمُهتَدينَ)،[٣٣] ويُراد بالحكمة: القول المَبنيّ على أُسسٍ علميّةٍ دقيقةٍ مُتضمِّنةٍ للأدلّة والبراهين، بالإضافة إلى الموعظة الحسنة؛ ترغيباً في المودّة، واللين، والتعامل الحَسن، ثمّ المجادلة بالحُسنى؛ وهي المناقشة باستخدام الأساليب الحَسنة، وعلى الداعية أن يوظّف كلّاً منها في الموضع المناسب لها؛ فلا يبخل بها، ولا يفرط في استعمالها،[٣٤] كما ينبغي عليه أن يتّصف بالتواضع، والزهد، والكرم، وحُسن الخُلق، ودفع السوء بالإحسان.[٣٥]
  • الدعوة الفرديّة: فكان رسول الله يدعو مَن امتازوا بالذكاء والفِطنة، وكانوا يستجيبون لدعوته؛ فحفظوا الإسلام، ودافعوا عنه، كأبي بكرٍ، وعلي بن أبي طالب، وخديجة بنت خويلد، وقد استمرّ هذا الأسلوب من الدعوة في المراحل جميعها، وعلى الرغم من أنّ مركزه كان في مكّة المكرّمة، إلّا أنّه لم ينقطع بعد الهجرة.
  • الدعوة الجماعية: وكانت أيضاً في مكّة، ولها العديد من النماذج، منها: دعوة الرسول لجماعاتٍ من قريش، ودعوته للأنصار في العقبة مرّتين، واجتماع الرسول مع الذين أسلموا في دار الأرقم، وقد استمرّت تلك الصورة في المدينة أيضاً؛ بإلقاء الخُطب، والمواعظ، وما إلى ذلك.
  • الوعظ والتذكير: فقد كان رسول الله يستغلّ المواقف، والأماكن التي يُوجَد فيها الصحابة؛ فيَعِظُهُم ويذكّرهم، ويقدّم لهم ما هو نافعٌ من أمور دينهم.
  • القصص والأمثال: وهي من أكثر وسائل الدعوة نفعاً، وأكثرها تأثيراً على سامعها، كما تتميّز بسهولتها، ومرونتها، وقد وردت العديد من القصص في القرآن الكريم، والسنّة النبويّة الشريفة، كقول الله -تعالى-: (نَحنُ نَقُصُّ عَلَيكَ أَحسَنَ القَصَصِ بِما أَوحَينا إِلَيكَ هـذَا القُرآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبلِهِ لَمِنَ الغافِلينَ).[٣٦]
  • إرسال الرسل: فقد حرص رسول الله على إرسال الصحابة الذين تميّزوا بالعلم إلى البلدان؛ ليدعوا الناس إلى الإسلام، ويُعلّموهم تعاليمه، كإرساله مُعصب بن عُمير إلى المدينة المُنوّرة قبل الهجرة.
  • كتابة الرسائل إلى الملوك: وذلك لدعوتهم، ودعوة أقوامهم إلى توحيد الله، ومنهم: هرقل عظيم الروم، والنجاشيّ ملك الحبشة، وغيرهما.
  • إنفاق المال: وذلك لتأليف القلوب للإسلام؛ حيث ورد أنّ رسول الله كان يبذل الكثير من الأموال في سبيل الدعوة إلى توحيد الله، وفي ذلك روى الإمام مسلم في صحيحه عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-: (أنَّ رَجُلًا سَأَلَ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ غَنَمًا بيْنَ جَبَلَيْنِ، فأعْطَاهُ إيَّاهُ، فأتَى قَوْمَهُ فَقالَ: أَيْ قَوْمِ أَسْلِمُوا، فَوَاللَّهِ إنَّ مُحَمَّدًا لَيُعْطِي عَطَاءً ما يَخَافُ الفَقْرَ فَقالَ أَنَسٌ: إنْ كانَ الرَّجُلُ لَيُسْلِمُ ما يُرِيدُ إلَّا الدُّنْيَا، فَما يُسْلِمُ حتَّى يَكونَ الإسْلَامُ أَحَبَّ إلَيْهِ مِنَ الدُّنْيَا وَما عَلَيْهَا).[٣٧]


تعريف الدعوة والداعي

تعريف الدعوة

تُعرَّف الدعوة في اللغة والاصطلاح كما يأتي:[٣٨]

  • الدعوة في اللغة: من الدعاء، يُقال: تداعى الأفراد؛ أي اجتمعوا، ويُقال: دعا إلى أمرٍ ما؛ أي حثّ عليه، ورغّب به، فالدعوة في اللغة تدور حول معاني السؤال، والطلب، والحَثّ، والتحفيز، والترغيب.
  • الدعوة في الاصطلاح الشرعيّ: تَرِد الدعوة بأكثر من معنى كما فسّرها أكثر من عالِمٍ؛ فقد عرّفها ابن تيمية بأنّها: الدعوة إلى الإيمان بالله -تعالى-؛ بالتصديق، واليقين بأركان الإيمان، وأركان الإسلام، وصولاً إلى مرتبة الإحسان، وعُرِّفت بأنّها: تقديم النصيحة والإرشاد ممّن هم أهلٌ لذلك في كلّ وقتٍ، وفي أيّ مكانٍ؛ وذلك لتحفيز الناس للإسلام، وتحذيرهم من غيره، وِفق مناهج مُخصَّصةٍ، وعُرِّفت أيضاً بأنّها: بذل الجهد في نشر دين الله، وعرَّفها محمد الغزالي بأنّها: منظومةٌ مُتكاملةٌ تضمّ جميع الثقافات التي تُرشد الناس إلى طريق الخير، ويمكن تلخيص التعريفات السابقة بالقول إنّ الدعوة هي: إيصال الإسلام إلى الناس بكلّ ما يشمله من العبادات، والمعاملات، والاعتقادات، والأخلاق، والسلوكيّات، وِفق مَنهجٍ علميٍّ.


تعريف الداعي

يُطلَق لفظ (الداعي) على مَن يمارس الدعوة، ويُؤدّيها، أمّا في الشرع، فهو يُعرَّف بأنّه: مَن يُبلّغ الإسلام، ويُعلّمه للآخرين، ويعمل جاهداً في سبيل تطبيقهم إيّاه، ويمكن إطلاق لفظ الداعي على كلّ من يُؤدّي عملاً واحداً من أعمال الدعوة، أمّا مَن يُؤدّيها جميعها فهو الداعي الكامل، قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا*وَدَاعِيًا إِلَى اللَّـهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا)،[٣٩] كما يُمكن أن يُطلَق لفظ الداعي على كلّ مسلمٍ؛ لأنّ الدعوة إلى الله وظيفة المسلمين جميعهم، قال الله -سبحانه-: (قُل هـذِهِ سَبيلي أَدعو إِلَى اللَّـهِ عَلى بَصيرَةٍ أَنا وَمَنِ اتَّبَعَني).[٤٠][٤١]


للمزيد من التفاصيل عن حياة الرسول -صلى الله عليه وسلم- الاطّلاع على مقالة: ((بحث عن حياة الرسول منذ مولده حتى وفاته)).



الهامش
*شِعاب: جمع شِعْب؛ وهو المكان أو الطريق الواقع بين جبلَين.[٤٢]
*الليالي ذوات العدد: وهي تُمثّل المُدد (جمع مدّة) التي كان يقضيها النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في غار حراء، ثمّ يرجع إلى أهله، ويُشار إلى أنّ العدد أُبهِم؛ لاختلافه.[٤٣]


المراجع

  1. سورة فصلت، آية: 33.
  2. يوسف القرضاوي، ثقافة الداعية، القاهرة: مكتبة وهبة، صفحة 3. بتصرّف.
  3. سورة المدثر، آية: 1-7.
  4. "الدعوة السرية وفقهها "، مجلة كلية الشريعة ، العدد 3، صفحة 174-176. بتصرّف.
  5. فريد الأنصاري، كتاب الأمة، صفحة 79-84. بتصرّف.
  6. مجموعة من المؤلفين (2013م)، المؤتمر الدولي الأول للسيرة النبوية، الخرطوم: جامعة إفريقيا العالمة، صفحة 13. بتصرّف.
  7. "الدعوة السرية وفقهها"، مجة كلية الشريعة، العدد الثالث، صفحة 178-192. بتصرّف.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن معاذ بن جبل، الصفحة أو الرقم: 19، صحيح.
  9. سورة الشعراء، آية: 214.
  10. أمين الظاهر، مراحل الدعوة ودورها في تحقيق مقاصد الشريعة ، صفحة 14-16. بتصرّف.
  11. إسلام ويب (8-5-2005 م)، "مراحل دعوة النبي صلى الله عليه وسلم"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-2-2020. بتصرّف.
  12. علي الصلابي، السيرة النبوية (الطبعة الثانية)، دمشق: دار ابن كثير، صفحة 212-219، جزء 1. بتصرّف.
  13. سورة المسد، آية: 1-5.
  14. صفي الرحمن المباركفوري، الرحيق المختوم، دمشق: دار العصماء، صفحة 73-74. بتصرّف.
  15. علاء الدين مغلطاي، الإشارة إلى سيرة المصطفى وتاريخ من بعده من الخلفاء، دمشق: دار القلم ، صفحة 142. بتصرّف.
  16. أبو القاسم السهيلي ، الروض الأنف في شرح السيرة النبوية لابن هشام، بيروت: دار إحياء التراث العربي، صفحة 32-38. بتصرّف.
  17. أبو القاسم السهيلي، الروض الأنف في شرح السيرة النبوية لابن هشام، بيروت : دار إحياء التراث العربي ، صفحة 43-45. بتصرّف.
  18. محمد الخضري (1425 هـ )، كتاب نور اليقين في سيرة سيد المرسلين (الطبعة الثانية)، دار الفيحاء: دمشق، صفحة 68-72. بتصرّف.
  19. سورة الحشر، آية: 8.
  20. ^ أ ب ت أحمد غلوش، السيرة النبوية والدعوة في العهد المدني، صفحة 109-123. بتصرّف.
  21. سورة الحشر، آية: 9.
  22. سورة المائدة، آية: 3.
  23. ^ أ ب أحمد غلوش (2004م)، السيرة النبوية والدعوة في العهد المدني (الطبعة الأولى)، مؤسسة الرسالة للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 204-209. بتصرّف.
  24. سورة المائدة، آية: 67.
  25. ^ أ ب أحمد غلوش، كتاب السيرة النبوية والدعوة في العهد المدني، صفحة 210-222. بتصرّف.
  26. سورة آل عمران، آية: 110.
  27. ^ أ ب ت ث أحمد غلوش، كتاب السيرة النبوية والدعوة في العهد المدني، صفحة 230-238. بتصرّف.
  28. سورة المزمل، آية: 10.
  29. سورة الفرقان، آية: 52.
  30. سورة الحج، آية: 39.
  31. ^ أ ب محمد البيانوني، المدخل إلى علم الدعوة (الطبعة الثالثة)، بيروت : مؤسسة الرسالة، صفحة 89-94. بتصرّف.
  32. إسلام ويب (12-7-2002)، "الوسائل النبوية في الدعوة إلى الله"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-1-2020. بتصرّف.
  33. سورة النحل، آية: 125.
  34. عبد العاطي شلبي ، كتاب الخطابة الإسلامية، صفحة 78-79. بتصرّف.
  35. سعيد القحطاني، كتاب فقه الدعوة في صحيح الإمام البخاري، صفحة 961، جزء 2. بتصرّف.
  36. سورة يوسف، آية: 3.
  37. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2312، صحيح.
  38. علاء الدين الزاكي، "وسائل الدعوة بين الأصالة والمعاصرة "، دراسات دعوية، العدد 16، صفحة 3-5. بتصرّف.
  39. سورة الأحزاب، آية: 45-46.
  40. سورة يوسف، آية: 108.
  41. محمد ابو الفتح البيانوني، المدخل إلى علم الدعوة (الطبعة الثالثة)، بيروت: مؤسسة الرسالة، صفحة 40-41. بتصرّف.
  42. "تعريف و معنى شعاب في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 26-1-2019. بتصرّف.
  43. "المقصود بالليالي ذوات العدد"، www.islamweb.net، 5-5-2004، اطّلع عليه بتاريخ 3-2-2020. بتصرّف.