كيف أتعامل مع مريض الاكتئاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ٢٧ مايو ٢٠١٨
كيف أتعامل مع مريض الاكتئاب

تثقيف النفس

عند القراءة والبحث عن هذا الإضطراب تتوضح لدى الشخص معالمه، ويتكون لديه قدرٌ عالٍ من التحكم والسيطرة على الموقف، ويعطيه القدرة على تحمل أعراضه المحبطة والمحيرة أحياناً. فقد لا يستطيع معالجة الشخص بنفسه ولكنه يستطيع فهمه بشكل أفضل.[١] وحتى يفهم الشخص مريض الاكتئاب يجب عليه معرفة بعض الأعراض المصاحبة له والتي قد تتفاوت من شخص إلى آخر:[٢]

  • الشعور بالحزن، والفراغ، والكآبة، والرغبة في البكاء.
  • الغضب والإنفعال الشديد حتى على أبسط المواقف التي قد تحصل.
  • فقدان البهجة في النشاطات الاعتيادية التي كانت تسعده.
  • زيادة النوم أو قلة النوم.
  • تغير الشهية، فقد يحرم نفسه من الطعام أو يأكل بشراهة.
  • الشعور بالذنب والتركيز على فشله في السابق.
  • مشاكل جسدية غير مبررة، مثل آلام الظهر أو الصداع.
  • التفكير بالموت والإنتحار أو إيذاء الذات.


طرح الأسئلة ومعرفة السبب

إذا كان الشخص المريض قريباً منك فإنك سوف تعرفه أفضل من أي أخصائي قد يذهب إليه، لذلك عليك معرفة عقدة المشكلة ومحاولة الربط بين الأسباب. هل هي أسباب فسيولوجية، عاطفية، أم روحية. ولذلك يجب عليك طرح الأسئلة ومعرفة السبب لأن كل حالة وتجربة تختلف عن الأخرى. ومما يستلزم مراعاته أن هذا الشخص قد يكون محرجاً من الأعراض التي يعاني منها أو خائفاً من أن تصدر عيله أحكاماً، فطرح الأسئلة قد يكون حساساً وشائكاً في بعض الحالات. وإليك بعض الأسئلة التي قد تساعدك:[١]

  • متى بدأت لديك المشاعر السيئة؟
  • هل يمكنك التفكير في السبب المحتمل وراء ذلك؟
  • هل لديك أفكار إنتحارية؟
  • هل هناك أي شيء يجعلك تشعر بالتحسن؟
  • ما هو الشيء الذي يجعل الأمر أسوأ؟
  • هل تعاني من ضغوطات؟


التشجيع على العلاج

الاكتئاب نادراً ما يتحسن بدون علاج، وقد يزداد الأمر سوءاً. وبعض الأشخاص لا يدركون أن لديهم مشكلة بالأساس لذلك إذا لاحظت ظهور أعراض على الشخص تحدث معه وقم بتوضيح سبب قلقك وما التغير الذي تلاحظه عليه.[٢] ثم تشجيع المريض على تلقي العلاج من مختص كالطبيب النفسي أو الأخصائي النفسي، حتى يقوم بأخذ الأدوية المناسبة لحالته أو المشاركة في العلاج المعرفي السلوكي.[٣]


الانتباه على المريض

إذا كان الشخص مصاباً بالاكتئاب في السابق، أعِر إنتباهاً للمواقف التي قد تكون أكثر خطراً عليه. فمثلاً إذا كان يعاني من مواقف صعبة عاطفياً بسبب الطلاق، فقدان الوظيفة، وفاة شخص قريب، أو غيرها من الضغوط الشديدة، أو إذا كان في مرحلة المراهقة أو بعد الولادة، كن جاهزاً لتقديم العون والمساعدة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Therese Borchard (15-11-2017), "8 Ways to Help a Friend or Family Member With Depression"، www.everydayhealth.com, Retrieved 22-5-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (6-8-2015), "Depression: Supporting a family member or friend"، www.mayoclinic.org, Retrieved 22-5-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Ashlee Davis (25-6-2012), "How to Help Someone Who's Depressed"، www.health.com, Retrieved 22-5-2018. Edited.