كيف تخرج من الاكتئاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٤ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٦
كيف تخرج من الاكتئاب

الاكتئاب

يعتبر الاكتئاب (Depression) أحد أشهر الحالات النفسيّة السلبيّة التي تُصيب فئة لا محدودة من الأشخاص حول العالم من مختلف الأعمار ومن كلا الجنسين، ويعود السبب في هذه المشاعر إلى العديد من العوامل التي تتمثّل بصورة رئيسيّة في مرور الشخص في ظرف معيّن يؤثّر سلباً على استقراره النفسي، من المشاكل الاجتماعيّة والضغوطات الحياتيّة اليوميّة سواء المهنيّة أو الأسريّة والقلق والفقر وغيرها من المسبّبات المؤثر على الصّحة الفسيولوجيّة.


تُعرف هذه الحالة بمفهومها العام على أنها تلك الحالة الشعورية التي تشكل ضعف في الرغبة على الحياة، والقلق والحزن والتشاؤم، في ظل عدم وجود غاية معينة وطموح في الحياة، وتختلف حدة هذه الحالة من شخص إلى آخر، كما وتختلف حدة هذه الحالة، ويصل بعضها إلى درجة المرض، وهو الاكتئاب الشديد، وتحتاج إلى تدخل طبي خاص لعلاجها.


كيف تخرج من الاكتئاب

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل دوريّ ومستمرّ، للتخلّص من الطاقة السلبيّة والقلق والتوتّر، وتجديد الطاقة الإيجابيّة، بمعدّل لا يقلّ عن نصف ساعة يومياً أو يومين على الأقل في الأسبوع، ويطلق على ذلك اسم العلاج الفيزيائي.
  • تناول الأطعمة التي تزيد هرمون السعادة، بما في ذلك الخضراوات والفواكه والأطعمة الغنية بالألياف بشكل عام، والابتعاد عن الأطعمة المشبعة بالدهون والمسببة للسمنة، والغنيّة بالبهارات والتي تزيد من نسبة التوتر والاكتئاب.
  • ممارسة تمارين التأمل، بما في ذلك تمارين اليوغا وغيرها، والتي يُطلق عليها طبياً اسم "مايندفولنيس بايسد كوغنيتيف ثيرابي"، وتعدّ هذه التقنية بمثابة بديل ناجع عن العلاج التقليدي المضادة لهذه الحالة الشعورية، كما وتعد علاجاً وقائياً منها.
  • الابتعاد عن الأشخاص السلبيين، والاقتراب من الإيجابيين، وتبني الأفكار الجيدة للعيش، ومحاول نسيان الماضي.
  • هناك علاجات طبية عديدة قدمها الطب النفسي، بما في ذلك العلاج الضوئي، والذي يتمثل في الابتعاد عن الظلام والأماكن المغلقة، والتعرض بصورة كافية إلى أشعة الشمس، وينصح بعض الأطباء بتناول العقاقير الدوائيّة المضادة لهذه المشكلة، والتي تباع في الصيدليات.
  • جلسات الطبيب النفسي، الخاصة بتفريغ الطاقة السلبيّة.
  • التغيير المستمر والابتعاد التام عن الروتين، وممارسة الهوايات وخوض التجارب الجديدة، وإعطاء النفس قدراً من الراحة والاسترخاء، والنوم لساعات كافية، بمعدل لا يقل عن ثماني ساعات يومياً.
  • الاستماع إلى الموسيقى المفضلة بالنسبة للشخص، وينصح أيضاً بالتسوق لتغيير الحالة النفسية للأفضل.
  • ممارسة تمارين التأمل بما في ذلك اليوغا، حيث يساعد ذلك على خفض معدّل الكورتيزون، والذي يمثل الغدة الكظرية المسبّب للإجهاد والتعب.