كيف أخفف أعراض الوحم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ٨ أغسطس ٢٠١٧
كيف أخفف أعراض الوحم

الوحم

تواجه بعض السيّدات العديد من المتاعب التي تكون حدّتها في بداية الحمل، ويمكن أن تستمرّ عند بعضهنّ طيلة فترة الحمل، ولعلّ أشهرها هو الشعور بالقيء الذي يرافقه دوخة بسيطة وهو ما يدعى بالوحم، والذي تختلف حدّته من سيدة لأخرى، ولكن يمكن التخفيف من أعراض الوحم المزعجة بالعديد من الطرق التي سنذكرها في هذا المقال.


أسباب الوحم

لم يحدّد الأطباء أسباب معينة وراء حدوث الوحم، إلّا أنّه تم اقتراح عدد من الفرضيّات لتفسير الوحم، من ضمنها:

  • ارتفاع معدّل هرمون الحمل في الدم.
  • التمدّد السريع لعضلات الرحم.
  • الاسترخاء النسبيّ الذي يحدث لنسيج عضلة القناة الهضميّة؛ فتصبح عملية الهضم ذات فعاليّة أقل، وتزداد حموضة المعدة.


أعراض الوحم

  • الإعياء والتعب.
  • وجود رغبة في القيء دائماً.
  • حدوث نفخة في البطن.
  • الرغبة الكبيرة لتناول بعض أنواع المشروبات أو المأكولات.
  • تجنّب أكل بعض أنواع الأغذية.


كيفية تخفيف الوحم

  • تجنّب تناول الأغذية ذات الرائحة الحادّة والنكهة القوية كالأغية كثيرة البهارات؛ ولا سيّما وأن حاسة الشمّ خلال فترة الحمل تصبح أكثر حساسية إلى حدّ كبير.
  • تناول أغذية نشوية قبل النهوض من الفراش كالتوست السادة أو البسكويت السادة المملح، حيث يساعد ذلك في القضاء على حموضة المعدة.
  • النهوض من الفراش ببطء، والنزول عن السرير برفق، وتجنّب الوقوف الفوري بعد الاستيقاظ؛ فالحركة السريعة تسبّب الشعور بالغثيان.
  • تناول وجبات صغيرة كل ساعتين أو ثلاث ساعات كي لا تكون المعدة فارغة، واشربي المشروبات بين الوجبات وليس خلالها.
  • تناول الأغذية البروتينيّة قليلة الدسم؛ كالأسماك، والبيض، والدواجن، والتقليل من الأغذية المقليّة ومرتفعة الدسم.
  • تناول الطعام ببطء وتمهّل، وعدم تناول الطعام في جوّ يسوده التوتّر والعصبيّة.
  • شرب مشروبات تساعد على تهدئة المعدة المضطربة، كمشروب الزنجبيل، والشاي بالليمون.
  • أكل الموز باستمرار؛ لاحتوائه على أملاح معدنيّة متنوّعة كالبوتاسيوم، والكالسيوم؛ الأمر الذي يساعد في تقليل الغثيان عن طريق تنظيم معدل الأملاح في الجسم.
  • تناول كوب ماء كلّ ساعة أو اثنتين؛ لأنّ الماء يخفّف أحماض المعدة، وبالتالي تقلّ الخاجة للتقيؤ.
  • تجنّب استنشاق العطور القوية لا سيّما في الصباح؛ لأنها تؤدّي إلى حدوث الغثيان و الدوخة.


نصائح للتعامل مع الوحام

  • مراجعة الطبيب للتأكّد من صحّة الأم وجنينها، وليقدّم النصائح الملائمة للحامل حول الطريقة الأمثل للتعامل مع وحام الحمل.
  • عمل فحوصات لمعرفة معدل الفيتامينات الأساسية في الجسم؛ لضمان عدم وجود نقص فيها.
  • أخذ قسط من الراحة بعد إنهاء تناول الطعام لخمس عشرة دقيقة على الأقل؛ الأمر الذي يسهم في منع حدوث تشنّج في العضلات الخاصّة بالمعدة، وبالتالي الوقاية من حدوث القيء.