كيف أدرس بطريقة صحيحة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ١٩ أكتوبر ٢٠١٥
كيف أدرس بطريقة صحيحة

الدراسة

يتساءلُ الكثير من الطُلّاب عن الطُرق الصحيحة للدراسة، وما إذا كانت الطُرق التّي يتّبعونها صحيحة أم لا، ففي الكثير من الأحيان يُظهِرُ لنا بعضُ الطلبة المُتفوّقين اختلاف أساليبهم في الدراسة، مِمّا يجعلنا نُفكِّر فيما إذا كانَ هُنالِكَ أمرٌ مُشترك بينَ طريقة الدراسة والتفوُّق! في حقيقة الأمر هُنالِكَ علاقةٌ وثيقة بينَ الأمرين لذلِكَ على الطالب إيجاد ما يُناسبه مِن طُرقٍ وأساليب؛ ليحصُلَ على علاماتٍ عالية.


قد تختلفُ الأساليب ولكنَّ النتيجة واحدة، وهنا سوف نُقدّمُ بعض الخطوات والطُرق المُتّبعة للدّراسة الصحيحة وللحصول على أفضل النتائج بينَ الطُلّاب.


كيفيّة الدراسة بطريقة صحيحة

الإعداد للدراسة

  • الاحتفاظ بجدولٍ زمنيّ لكتابة أي شيء يَتعلّقُ بالدراسة عليه بالتاريخ واليوم، فمن المُهم كتابة الواجب الذّي يُحدّدهُ المُعلّم لتذكّره، وكتابة تاريخ الامتحان عندَ تحديده، ليَسهُل على الطالب معرفة ما يجبُ عليه فعله أثناء تواجده في المنزل، فهذا الجدول يُساعده على التنظيم.
  • التخطيطُ والإعداد لوقت الدراسة؛ فكُلّ طالب يُفضّلُ الدراسة بوقتٍ مُحدّدٍ من اليوم، لذلِكَ عليهِ الإعداد لهذا الوقت والتفرّغ التام لهُ، وإذا لم يعرف الطالب ما هُوَ الوقت الذّي يُفضّله عليهِ المُحاولة عِدّة مرّات ليكتشفَ الوقت الأنسب.
  • إعدادُ مكانٍ مُناسِب ومُحدّد للدراسة، كطاولةٍ أو مكتب بمساحةٍ واسعة، وإنارةٍ جيّدة ومُريحة للعين. قد يقولُ بعضُ الطُلّاب بأنّهم يحتاجونَ أيضاً للاستماع إلى الأغاني أو مُشاهدة التلفاز أثناء الدراسة، لكنّها جميعُها مُلهّياتٌ ولا تُساعدُ الطالب بأي شكلٍ من الأشكال، أمّا إذا لم يستطع الدراسة بهدوء فبإمكانهِ الاستماع إلى موسيقى هادئة لا تحتوي على كلمات.
  • تشكيل مجموعة للدراسة، وتكونُ هذهِ المجموعة في العادة عبارة عن طُلّابٍ آخرين من نفسِ المدرسة أو الصف، يجتمعونَ معاً في المكتبة أو في منزلِ أحدهم لمُناقشة الدروس والاستعداد للامتحانات، ويُفضّلُ أن تتكوّنَ هذهِ المجموعة من الزُملاء وليسَ الأصدقاء.


الدراسة بذكاء

  • الاعتماد على جدولٍ زمنيٍّ مُعيَّن، فبمُجرّد اكتشاف الوقت المُلائم للدراسة، على الطالب إمضاء هذا الوقت في مُراجعة دروسه والاستعداد لامتحاناته حتّى وإن كانت بعد أسابيع عديدة.
  • استيعاب المادّة التّي يتم دراستها، فمن المعروف بأنَّ أغلبيّة الطُلّاب يقومون بحفظ المواد بدلاً من فَهمها، ولكنّها طريقةٌ غير فعّالة، فاستيعاب المعلومة يجعلُ من السهل تذكُّرها وقت الامتحان بشكلٍ أفضل.
  • استخدام أوراق العمل؛ فبكتابة المعلومة التّي يتم مُذاكرتها يستطيع الطالب تذكُّرها بشكلٍ أسرع وأسهل، فأوراق العمل تُعدُّ من أكثر الطُرق فاعليةَ في الدراسة.
  • أخذ استراحة؛ فالدراسة لعدّة ساعات تعملُ ضغطاً كبيراً على الطالب، وتُصبِحُ عمليّة تقبُّل المعلومة وفهمها صعبة، لذلِكَ عليهِ أخذ قسطٍ من الراحة بين كُل ساعة دراسة.
  • اختبار الطالب نفسهُ، فبعد ساعات الدراسة الطويلة على الطالب التأكُّد من استفادته منها، لذلِكَ عليهِ اختبار نفسه أو جعل أحد أفراد العائلة يقوم بذلِك.